أخبار الساعة » الاقتصادية » عربية ودولية

١٠٠ ألف تمويل يحققها بنك الأمل دعما للإقتصاد والتمويل الأصغر

اخبار الساعة - سامي الصوفي
احتفل اليوم بنك الأمل بمرور خمس سنوات على تأسيسه ووصوله إلى ١٠٠ ألف تمويل وتحت شعار «خمس سنوات من الريادة »

وبحضور رئيس مجلس الوزراء محمد سالم باسندوة على الذي تحدث عن التقدم الذي أحرزه بنك الأمل للتمويل الأصغر، في إطار مهمته الأساسية كمصرف رائد في صناعة التمويل الأصغر، والتي اكتسب معها خبرة متميزة، جعلته مصدراً مهماً لتصدير الخبرات إلى دول عديدة عربية وعالمية.

وأكد رئيس الوزراء لدى حضوره اليوم بصنعاء الاحتفال الذي اقامه البنك بالوصول الى 100 الف تمويل إن نجاح البنك في اداء رسالته، والارتقاء بدوره حد الريادة في صناعة التمويل الأصغر في اليمن، خلال السنوات الخمس الماضية، يبعث على الفخر.. مشيرا الى النجاحات العديدة التي حققها البنك، في إطار دوره الشامل كمصرف وطني، متعدد الخدمات، وقدرته خلال فترة وجيزة على اكتساب ثقة المتعاملين، في السوق اليمنية ورفع حصته من المعاملات المصرفية التقليدية.

وقال " هذا ما يبعث الأمل بحق بأننا كيمنيين نستطيع أن نجترح النجاحات ونحقق الريادة وننجز تنمية حقيقية وندفع باقتصادنا الوطني قدماً.. فلدينا القدرة على ذلك بفضل الخبرات الهامة التي نعتز بها والمتوفرة لدى جيل من اليمنيين الطامحين إلى بناء المستقبل".

وأضاف " إن السيرة الذاتية لهذا المصرف الوطني، تكرس حضوره ومكانته كشعلة أمل- كما يشير إلى ذلك اسمه- تضيئ درب الباحثين عن مخرج من أوضاعهم الاقتصادية القاسية، من خلال خيارات عديدة، لا تقتصر على تقديم الدعم النقدي لاقامة المشاريع الصغيرة والأصغر، ولكنها تشمل أيضاً جوانب التأهيل وبناء المهارات، والتي تستهدف فئات متنوعة من الشرائح الاجتماعية، وبالأخص منهم المرأة والشباب".

وعبر باسندوة عن سعادته بحضور هذه الاحتفالية، معتبرا ذلك بانه تعزيز لريادته في سوق صناعة التمويل الأصغر في اليمن، ونجاحه اللافت في استيعاب الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، ودوره ورسالته الوطنية، كأحد المكونات الهامة والأساسية في شبكة الأمان الاجتماعي، وأحد الآليات الفعالة التي تمتلكها الدولة في سياق حرصها الدؤوب على مكافحة ظاهرة الفقر والعوز.

وأشار الى ان هناك شباب طموح ولديهم افكار لكن ليست لديهم القدرة على تنفيذها، وهو ما يتطلب تشجيعهم وتوفير التمويلات اللازمة لهم من خلال مثل هذه البنوك.

وأعرب بهذا الخصوص عن تقديره للخدمات الاجتماعية والانسانية التي يساهم بها رجال الاعمال والبيوت التجارية لخدمة مجتمعهم وابناء وطنهم.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة بنك الأمل للتمويل الأصغر عبدالله أحمد بقشان أن بنك الأمل يهدف إلى زرع الامل في نفوس اليائسين وسد احتياجات الفقراء بتنمية قدراتهم الذهنية والفنية وتحويل طاقاتهم المهدورة الي طاقات منتجة بتمكينهم من الحصول على الخدمات المالية والدعم الفني اللازم لتشغيل طاقاتهم المعطلة بسبب الفقر والبطالة.

واشار إلى أن النجاح الذي حققه البنك خلال السنوات الخمس الماضية في بيئة يعرف الجميع صعوبتها جعل من تجربة البنك مادة تستفيد منها كثير من منظمات التنمية العاملة في مجال الحد من الفقر وتخفيض معدل البطالة في عدد من الدول العربية والدولية .

واعرب بقشان عن تقديره لكل من ساهم في تأسيس هذا الصرح الاقتصادي الشامخ من الحكومة اليمنية وبرنامج اجفند ومنظمات التنمية المحلية والدولية .
بدورة أوضح المدير التنفيذي لبنك الأمل للتمويل الأصغر محمد صالح اللاعي أن بنك الأمل للتمويل الأصغر قدم خلال السنوات الخمس من تأسيسه 100 ألف تمويل بمبلغ يزيد عن 7 مليار ريال وبمتوسط إقراض لايزيد عن 80 ألف ريال للقرض الواحد ، وشجع أكثر من 75 ألف شخص على فتح حسابات ادخارية .

وأشار إلى أن البنك ركز على النساء غير القادرات على الاقتراض من البنوك ليبلغ عدد المستفيدات أكثر من 58 ألف امرأة فيما بلغ عدد التمويلات المقدمة للشباب 46 ألف تمويل ..مؤكدا أن نجاحات البنك لا يمكن ان تكتمل ما لم يتواجد البنك في مناطق تواجد الفقراء وأنه من أجل ذلك تم افتتاح 18 فرع في 10 محافظات مع التركيز على المناطق الريفية .

Total time: 0.0739