أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

وزير الإعلام يدعوا الحكومة على الاستقالة ويدعو الحوثيين إلى عدم الانجرار وراء أهداف «النظام السابق»

اخبار الساعة - صنعاء

دعا وزير الإعلام اليمني نصر طه مصطفى الحكومة إلى المبادرة لتقديم استقالتها، لإتاحة الفرصة لوجوه جديدة و«كنوع من إثبات حسن النية».

وقال مصطفى في مقابلة على تلفزيون الجزيرة أمس الجمعة، انه من الأفضل أن تستقيل الحكومة وأن تتيح المجال للرئيس أن يتحمل كامل المسؤولية في تشكيل حكومة جديدة ولتحقيق التوافق الوطني في المرحلة القادمة.

وحول أداء حكومة الوفاق، قال إنها حظيت بفرصة أفضل من غيرها في عملية اتخاذ القرار لأنها جائت بعد ثورة شعبية، وتحررت من ضغط الهمينة الرئاسية، وكان من الممكن ان تكون اقوى حكومة، لكن للأسف الشراكة لم تتبلور، بشكل كافي في الحكومة.

وحول قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية قال إنه مهم جداً لدعم اقتصاد البلاد، وإلاق أكبر فساد مورس في البلاد، لكنه اتخذ في الوقت الغير مناسب.

وبخصوص الحوثيين، قال مصطفى، ان الجماعة ستخسر كثيرا إذا تورطت في أي عمل عسكري في العاصمة صنعاء، وسيكون «خسارة كبيرة لهم».

وأشار إلى ان صنعاء «ليست لقمة سائغة وهم لمسوا ذلك»، وقال ان الحوثيين «قد لا يتورطون في هذا الأمر».

ودعا مصطفى، الحوثيين إلى مراجعة منهجيتهم وعدم الانجرار وراء أهداف النظام السابق الذي شن عليهم ست حروب، والذي يقوم بصب الزيت في النار، بحسب تعبيره.

وقال ان هناك قوى سياسية من النظام السابق، تنشط «بهستيريا» في صب الزيت بالنار، في دفع لتحركات الحوثيين في البلاد.

وأضاف «الحوثيون وسعوا من مطالبهم وذلك يجعلهم في حرج من قواعدهم».

وأعرب وزير الإعلام عن أمله في تشكيل جماعة الحوثيين لحزب سياسي، وأن يتجهوا في نشاطهم في إطار سيادة الدولة، داعياً إياهم لتقديم تنازلات مثلما فعلت الدولة.

وقال « ناطق الحوثيين محمد عبدالسلام، قال كلاماً طيباً أمس الخميس، عندما قال ان استمرار بقاء ألف ريال خير من أن تحترق صنعاء وعشرات الآلاف من المواطنين، وهذا ما سمعناه من رأي رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح الأستاذ محمد اليدومي».

وبشأن الحرب على القاعدة، قال وزير الإعلام ان الرئيس عبدربه منصور هادي، في منتهى الجدية في هذه الحرب، واستطاع طرد تنظيم القاعدة، ونحن لا نريد أن يتكرر ذلك في عمران وصعدة».

وأضاف «هناك نقلة جدية منذ تولي هادي الحكم في مواجهة الإرهاب والقاعدة، والأصدقاء والأشقاء المعنيون بالشراكة بمحاربة الإرهاب لمسوا ثمار ذلك».

وتابع «الضعف الذي اعترى وزارتي الداخلية والدفاع، أدى إلى قصور في مواجهتها، ويجب أن نتجاوز هذا القصور قبل أن يتكرر الحدث كما في سوريا والعراق».

وبخصوص، الواقع الإعلامي في البلاد، قال وزير الإعلام ان هناك قنوات فضائية تبث دون مستند قانوني،  بعضها من الخارج، وتملك بعضها هنا استيديوهات في صنعاء.

وقال ان المواقع الالكترونية تقوم بدور غير بناء، لكن لا يمكن التحكم بهذا النشاط، والحجب لم تعد عملية مجدية.

وأضاف «لن أعمل على إغلاق قناة أو موقع أو صحيفة، وما حصل لقناة اليمن اليوم حدث قبل تعييني وزيراً للإعلام، وتفاجأت بقرار إغلاقها». 

 

Total time: 0.1633