أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

أول مقابلة مع حميد الأحمر بعد خروجه من اليمن (نص المقابلة)

اخبار الساعة - عكاظ

أكد الأمين السابق للجنة التحضيرية للحوار والقيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح حميد بن عبدالله الأحمر، على أن الحملة العسكرية الجوية «عاصفة الحزم» التي تقودها المملكة بمشاركة العديد من الدول العربية والإسلامية، أعادت الأمل والثقة لليمنيين بتغيير الأوضاع في بلادهم التي احتلها الحوثيون المتحالفون مع الرئيس hgعلي عبدالله صالح. وقال في حواره مع «عكاظ»: إن الضربات الجوية بدأت تظهر نتائجها مبكرا، حيث أربكت حلف الشر «الحوثيين – صالح» المدعوم من إيران الذي أصبح يتلقى ضربات موجعة بعد أن كان يعتقد خطأ أنه أصبح الرقم الأصعب في اليمن.. وإلى تفاصيل الحوار:

    كيف تتوقع نتائج الحملة العسكرية التي تقودها المملكة ضد جماعة الحوثي بمشاركة دول عربية؟

• • في البداية اسمح لي أن أتقدم بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وللأشقاء في الخليج وللدول المشاركة في عاصفة الحزم على موقفهم المسؤول والأخوي تجاه أشقائهم في اليمن وهو الموقف الذي يأتي استجابة طبيعية للواجب الشرعي والأخوي خاصة بعد أن وصلت الأوضاع في اليمن إلى المستوى الخطير وغير المسبوق النتائج عن تحالف الشر بين جماعة الحوثي وعلي صالح وهو التحالف المشبوه الذي رعته ودعمته إيران كجزء من مخططها للهيمنة على المنطقة العربية..

وكما تعلم ويعلم الجميع فقد ذاق اليمن واليمنيون الويلات من جراء هذا التحالف، فتم التعدي على رمزية الدولة وشرعيتها المتمثلة في رئيس الدولة والحكومة وتم اقتحام المناطق والمدن والقرى بقوة السلاح، وبسلاح الخيانة والتواطؤ الذي يجيده صالح، فسفكت الدماء واستبيحت الحرمات وهدمت المساجد ودور القرآن والمنازل ووصلت الأوضاع إلى حد أن أصبحت اليمن تمثل تهديدا وخطرا حقيقيا على نفسها وعلى جيرانها وعلى المنطقة، كل ذلك والقوى الوطنية تحاول جاهدة دون جدوى تجنيب البلاد ويلات الصراع إلا أن جهودها تتم مقابلتها بمزيد من الإجرام والصلف والاستهتار والاستكبار مما لم يترك من وجهة نظري أمام اليمنيين وأشقائهم سوى خيار القيام بهذه الحملة العسكرية التي تجسدت فيها إرادة موحدة للأمة وبجهد مبارك للمملكة ولقيادتها الرشيدة..

وللرد على تساؤلك حول النتائج المتوقعة لهذه الحملة فبإمكاني التأكيد أن نتائجها الإيجابية قد بدأت مؤشراتها منذ لحظاتها الأولى.. فبالإضافة إلى أنها أتت بشكل مباغت لهؤلاء الأشرار إلا أنها أعادت الثقة لدى اليمنيين بأنهم ليسوا بمفردهم وأن هناك من أشقائهم من يشعر بمعاناتهم، ومستعد للقيام بواجبه الشرعي والأخوي لإيقاف هذه المعاناة وإعادة الأمور إلى نصابها وحماية الشرعية التي اختارها الشعب اليمني وفرض الأمن والأمان في البلد.

كما أن بدء الحملة أربك صفوف تحالف الشر الإيراني وأثر على معنويات أتباعهم وفي الوقت ذاته زاد من حماس واستعداد أبناء اليمن ورجال القبائل وشرفاء المؤسسة العسكرية والأمنية لتوحيد صفوفهم ورص جبهاتهم لتطهير بلادهم من هؤلاء الأشرار، وهو ما نراه حاليا في كثير من المناطق وما سنراه بإذن الله قريبا في مناطق أخرى.

    في رأيك ما المكاسب السياسية التي حققها علي صالح من دعمه لجماعة الحوثي وهل سيتوقف الدعم الإيراني للجماعة بعد الحملة العسكرية ضدها؟

•• أما ما يتعلق بالمكاسب السياسية التي اعتقد المخلوع أنه جناها من تحالفه مع الحوثي فتجدر الإشارة هنا إلى أن تحالفه المشبوه ليس بالشيء الجديد بل إنه يمتد للأيام الأولى من نشأة هذه الجماعة المتطرفة، وهو الأمر الذي سبق أن أقر به صالح، وقد استخدم علي صالح جماعة الحوثي لابتزاز الأشقاء على مدى سنوات عديدة، كما استخدمهم لمحاولة التخلص من القيادات العسكرية الوطنية أمثال الشخصية الوطنية الكبيرة اللواء علي محسن الأحمر.

وبعد قيام الثورة السلمية التي أطاحت بصالح في عام ٢٠١١ عبر المبادرة الخليجية، سلم صالح لحلفائه الحوثيين كامل محافظة صعدة كما دفع بهم للاندساس في صفوف الثورة السلمية، ليظهر بجلاء تحالفهم أثناء فعاليات مؤتمر الحوار الذي رافقه وسبقه تمكين علي صالح لحلفائه الحوثيين من كثير من مقدرات الجيش اليمني التي نهبها قبل أن يغادر هو وأفراد أسرته السلطة، وبدأ يعد العدة بالتنسيق الكامل معهم لإسقاط البلد بالكامل عبر الفوضى التي مهدا وخططا لها ونفذاها، مستغلين بعض القصور في أداء الدولة ومحاولة اللعب على بعض المتناقضات التي عصفت بالمنطقة العربية برمتها، ولكنه الأمر الذي انكشف وعاد وسيعود بإذن الله بالخيبة والخسران لصالح وللحوثي ولإيران التي لا شك أنها تتلقى حاليا ضربات موجعة بعد أن كانت تعتقد خطأ أنها أصبحت الرقم الأصعب في اليمن.

    ألهذا أعلنت عن مكأفأة مالية لمن يلقي القبض على علي صالح؟

•• المكأفاة أعلن عنها المجلس الوطني لقوى الثورة اليمنية الذي يرأسه رئيس الوزراء الأسبق محمد باسندوة، وأنا من التزم بدفعها لمن يقبض على صالح.

    لماذا اختفى أبناء الأحمر عن المشهد السياسي اليمني وما توقعاتك لمستقبل اليمن بعد انحسار المد الحوثي؟

•• نحن لم نغب عن المشهد السياسي بل نحن في قلب الحدث لأن اليمن أساسا في قلوبنا ونحن بفضل الله أكثر من ضحى بالغالي والرخيص لأجل اليمن، ولا ينكر ذلك أي منصف، وما تعرضنا له من حملات شرسة ومستمرة ليست خافية على أحد، وقد رأينا كما رأى غيرنا من القوى الوطنية أن نتيح الفرصة خلال الشهور الأخيرة لجهود الحوار وتجنبنا ردات الفعل الشخصية، وآلينا على أنفسنا أن نصبر حرصا على اليمن، واتساقا مع مواقف شركائنا في المشروع الوطني الكبير.. مشروع الدولة اليمنية الموحدة والقوية والمستقرة والآمنة، دولة العدالة والمساواة دولة النظام والقانون.
 

Total time: 0.098