أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

وزير الخارجية الإماراتي يشن هجوماً عنيفاً على السعوديين

اخبار الساعة - متابعة
يعطّل الخلاف السعودي الإماراتي تقدّم قوات التحالف في اليمن، لا سيما بعد رفض أبو ظبي المشاركة في معركة تعز المفصلية. عوامل عدة توسّع رقعة النزاع بين الحليفتين، كان آخرها طلب عبد ربه منصور هادي من تركيا المشاركة في عمليات التحالف، الأمر الذي أثار استياء الإمارات.
في الأسبوع الماضي، أعاد وزير خارجية الإمارات، عبدالله بن زايد، «تغريد» مقولة للمفكر السعودي المعارض حسن فرحان المالكي، التي تصف المجتمع السعودي بأنه «تربّى على ثقافة جنائزية لا تتحدث إلا عن الكفر والحرام».
 
وتتهم المقولة التي نشرها الوزير عبر صفحته على موقع «تويتر» هذه الثقافة بـ«معاداة الحياة وتحتقر الإنسان وتدعم الإرهاب».
 
وأثارت «التغريدة» غضباً شديداً وسخطاً في أوساط حلفائه السعوديين، فأطلقوا «هاشتاغ» معادياً للوزير المذكور، ساخرين منه ومقلّلين من أهمية دولته، ومتعمّدين الاستخفاف بقدرة أبنائها. كذلك وصفوا السياسيين الإماراتيين بأنهم «عيال دحلان»، نسبة إلى الدور الاستشاري الذي يضطلع به المسئول السابق في حركة «فتح»، محمد دحلان، في الإمارات.
 
لم تكن «تغريدة» بن زايد وليدة صدفة أو ترفاً سياسياً أو ثقافياً، بل هي انعكاس للضيق الإماراتي من تصرف السعودية، «الشقيقة الكبرى»، ومن تفرّدها في إدارة التحالف في اليمن، من دون العودة إلى الحلفاء الملتحقين بها، إذ إنهم يرون أن الرياض تدير التحالف وفق سياستها، حتى ولو تعارضت مع استراتيجيات الدول الملتحقة بها في العدوان على اليمن.
 
ومعلوم أن دولة الإمارات تصنّف «الإخوان المسلمين» جماعة إرهابية، وتتهمهم بتهديد الدولة، في حين تبني استراتيجيتها في التحالف مع دول وقوى تخوض حروباً مع «الإخوان» في مصر وليبيا.

Total time: 0.4849