أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

خاشقجي يتساءل: السعودية لم تنتظر أوباما في اليمن، فلِمَ تنتظره في سوريا؟

اخبار الساعة - متابعة
قال الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي، إن السعودية وتركيا أهدرتا أكثر من فرصة في سوريا، ولو تدخلتا مبكراً قبل سنوات لحسم مسألتها، لكان ذلك أقل كلفة مما تدفعانه الآن، لذلك يجب ألا تضيعا فرصة كسب السباق نحو الرقة هذه المرة، فذلك التنظيم المسمى «خلافة» و«دولة إسلامية»، ليس هو بالخلافة ولا بالدولة، وينتظر من يطلق عليه رصاصة رحمة.
 
وأضاف “خاشقجي” في مقاله بصحيفة الحياة اللندنية تحت عنوان “السباق نحو الرقة”: “ولكن مشكلة السعودية وتركيا في حليفتهما الكبرى، الولايات المتحدة! فقرارها تائه. لم تعد انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب تشغل رئيسها أوباما، أو تدفعه لاتخاذ قرار شجاع بالتدخل أو على الأقل توفير غطاء أممي لغيره كي يتدخل. إنه مشغول بحماية اتفاق «الخمسة زائد واحد»، الذي يعيد إيران إلى المجتمع الدولي، ولعله يصوغ الآن كلمته الوداعية.
 
وتساءل “خاشقجي”: السعودية لم تنتظر أوباما في اليمن، فلِمَ تنتظره في سوريا؟ والسوريون أدركوا خطأهم عندما ناوروا الأميركيين حول سؤال: «أيهما أولاً، داعش أم النظام؟».
 
ويرى “خاشقجي” أنه “كان حري بالثوار، ومعهم السعوديون والأتراك، أن يجروا الأميركيين إلى المستنقع السوري تحت راية محاربة «داعش»”.
 
وختم بقوله: “السعودية وتركيا ليستا في حصة تاريخ لفهم ما يجري بين واشنطن وموسكو والقاهرة، مروراً بالحسكة والقامشلي. ما يجب أن يهمهما هو حماية أمنهما، ومنع مشاريع تقسيم سوريا، ليس لأنه ضد مصلحة الشعب السوري فقط، وإنما لكونه لا يخدم مصالحهما أيضاً، ولن يكون ذلك حالياً، وفي ظل اتفاق وقف العمليات القتالية، ومفاوضات جنيف، إلا بدعم المعارضة الوطنية لتحرر الأراضي من «داعش».

Total time: 0.0884