أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

عباس الضالعي باسندوه : قدوة المسؤولية

اخبار الساعة - بقلم:عباس الضالعي

 

نحن في اليمن نفتقد للمسؤول النزيه الذي لا يستغل الوظيفة العامة لمصالح شخصية ، خلال العقود الخمسة الماضية لو قلبنا كشوفات الوزارات الحكومية وباقي المؤسسات لن نجد مسؤول نزيه ، مارس الوظيفة العامة بعيدا عن استغلالها لتمرير مصالح شخصية وان انزه واحد سنجده استغلها ولو بحدود بسيطة

.. الأستاذ محمد سالم باسندوه رئيس حكومة الوفاق الوطني هو المسؤول الوحيد الذي لم يقترب اطلاقا من استغلال منصبة ووظيفته وتسخيرها لمصالح شخصية في كل الجوانب ، وخلال فترة تقلده عدد من المناصب الرفيعة ( وزير وسفير ومفوض ووو ) .. تعودنا في اليمن كعرف من اعراف الفساد وتقاليد الاستغلال ان يقوم المسؤول بإستغلال منصبه وتسخيره لتغطية حاجاته ونفقاته خارج حدود الوظيفة وتحميله على فاتورة الخزينة العامة بدءا من وجبة الطعام والعلاج والسفر ودراسة الأولاد والاحفاد والاقارب وابتعاثهم للخارج الى بناء المنزل وتسوير الأراضي وشراء السيارات ونفقات السياحة والاستجمام وعمليات التجميل ونفقات الحفلات ( اعراس وعزاء ومواليد ) كلها على نفقة الخزينة العامة تقيد فواتيرها على الجهة التي يعمل بها المسؤول .. باسندوه هو المسؤول الوحيد الذي لم يستغل منصبه في مختلف المسؤوليات والمناصب التي عمل بها خلال فترة عمله وكل من عمل معه يشهد بذلك بل يشهد بها أرشيف المؤسسات التي عمل بها .. باسندوه هو المسؤول الوحيد الذي لم يبعث أولاده او احفاده او اسباطه للدراسة بالخارج على حساب الدولة اسوة بالعرف السائد لدى مسؤولي الدولة وهو الوحيد الذي علم أولاده على نفقته الخاصة ولم يتوقف الامر عند ذلك بل هو المسؤول الوحيد الذي اعلن اكثر من مرة ومن زمان ان المنح الدراسية هي حق من حقوق المتفوقين من أبناء الفقراء والمستحقين لها وان أي ابتعاث لأولاد المسؤولين هو تعدي على حقوق المواطنين المستحقين للدرجات العلمية للدراسة بالخارج .. باسندوه هو المسؤول الوحيد الذي لم يمنح أي من افراد عائلته تذاكر سفر وبدلات علاج على حساب الخزينة العامة ورفضها بشدة وقال انا لم ولن استخدم المال العام او استغل منصبي لمصالح شخصية واكثر من ذلك هو المسؤول الوحيد الذي حول مبلغ العلاج السنوي المعتمد له باللائحة الى جمعيات خيرية خاصة بالأيتام .. فاتورة النفقات التي تصرف على أولاد المسؤولين وعائلاتهم من الخزينة العامة فاتورة كبيرة وباهضه تكلف الخزينة العامة ملايين الدولارات وباسندوه هو الوحيد الذي يستشعر كلفة هذه الفاتورة ومنعها على نفسه ليكون قدوة حقيقية للمسؤول النزيه النظيف .. باسندوه هو المسؤول الوحيد الذي لم يصدر قرارات تعيين لأولاده او احفاده او اسباطه او أي من اقاربه رغم انهم كوادر مؤهلة وحاصلين على شهادات علمية ورغم ان الوظيفة حق من حقوقهم الا انه فضل ان يكون عنوان للنزاهة ولم يخدش تاريخه الوظيفي بأي عملية استغلال لوظيفته ومناصبه التي تولاها خلال العقود الماضية بل شجع أولاده واحفاده واقاربه بالاعتماد على انفسهم وقدراتهم دون أي وساطة او استغلال .. كم هي اليمن بحاجة خاصة هذه الأيام في ظل ممارسة التوريث والمحسوبيات واستغلال الوظيفة العامة الذي أصبحت فيها الوظيفة حكرا عائليا في كل وزارة ومؤسسة وتحولت الوزارات الى اقطاعيات خاصة ، فالوزير يقوم بتعيين أولاده واقاربه وازواج بناته في مناصب عليا في الوزارة وهذا السلوك اصبح عملا روتينيا في ظل غياب النزاهة والقدوة عند طبقة المسؤولين الذي دفعت بهم الاحداث ان يتولوا مناصب بدون توفر المعايير المطلوبة لشروط شغل الوظيفة العامة.. باسندوه ضرب لنا مثلا في النزاهة لم نجدها في غيره من السابقين ولن نجدها بعده من اللاحقين ، عمل كرجل دولة من الطراز الوطني الرفيع الذي طبق مفاهيم الالتزام بالقانون عمليا وقدم نموذج وطني راقي تفتقد له اليمن وتفتقد لمثل تلك السلوكيات المدنية الحضارية نخبة العمل السياسي والإداري الجديدة والقديمة .. يكفي الأستاذ محمد سالم باسندوه فخرا وشرفا ان الجماعة التي أعلنت ثورة على حكومته بدعوى الفساد وبسطت سيطرتها على الدولة ومؤسساتها ان هذه الجماعة حين جاء مندوبيها للبحث بين أوراق وارشيف مجلس الوزراء للاطلاع على فساد باسندوه لم يجدوا دليلا واحد ولم يجدوا نقطة فساد واحدة تحسب على الأستاذ باسندوه حتى انهم صدموا بنزاهة الأستاذ القدوة محمد باسندوه .. كم نحن اليوم بحاجة الى مسؤولين بمواصفات ومعايير وشفافية الأستاذ باسندوه ، كم اليمن بحاجة الى رجل نظيف الكف والتاريخ مثل باسندوه ان يتولى اخراج البلد من هذا الوضع الذي اصبح مرعبا في تفاقم الفساد الذي اصبح ثقافة وتقاليد تمارس دون أي حساب او عقاب ، لهذا يرى كثير من المهتمين بالوضع اليمني ورعاة السلام واطراف محلية كثيرة ترى في الأستاذ باسندوه رجل توافقي مقبول من كل الأطراف ليتولى قيادة مرحلة انتقالية لإخراج اليمن وتحقيق الاستقرار ، لن تخرج اليمن الى بر الأمان الى بوجود قيادة وطنية النزاهة شرط أساسي لتجاوز هذه المرحلة المعقدة لان الملطخين بالدم والمال العام وعتاولة الفساد قد تم تجريبهم واكتشف الناس في الأخير انهم عقبة امام تجاوز اليمن محنته الذي كان للفساد السياسي والمالي والإداري دور كبير في خلق تراكمات المشاكل وانهم جزء من تعقيدات الحلول بسبب انهم يعملون على ان تكون مصالحهم في الأولوية بأي قرار .. باسندوه رجل توافقي ومقبول من كل الأطراف سواء الداخلية او الإقليمية او الدولية ويحظى بإجماع كبير لأنه الوحيد الذي ليس له انتماء خارج الانتماء الوطني ، فليس له نفوذ داخل المؤسسة العسكرية او القبيلة او الأحزاب ولا يوجد له انتماء جهوي او مناطقي او طائفي انتمائه الوحيد هو اليمن والقانون والدستور والمدنية ، النفوذ داخل المؤسسات بمختلف مسمياتها يعتبر عائق كبير امام الانتقال باليمن الى وضع الاستقرار ..

Total time: 0.0983