أخبار الساعة » جرائم وحوادث » حوادث وجرائم

فتاة سورية تروي تفاصيل مروعة عن الاستغلال الجنسي بلبنان

اخبار الساعة

 روت فتاة سورية تفاصيل قصتها المفجعة في لبنان لصحيفة الغارديان البريطانية, حيث تم استغلالها جنسيا.

وكشفت راما -وهو اسم مستعار للفتاة - للصحيفة،  تفاصيل مروعة خلال 9 أشهر قضتها في جحيم، عندما كانت جزءاً من أكبر حلقة اتجار جنسي، يتم الكشف عنها في لبنان.

وقد تحملت الفتاة خلال تلك الفترة التعذيب، بما في ذلك ضربها بالأسلاك والصواعق الكهربائية، فضلاً عن وضع سجاد الحمامات في فمها لمنعها من الصراخ.

وأُجبرت الفتاة على ممارسة الجنس بمعدل 10 مرات يومياً، كما كانت حبيسة بأحد المنازل المتهالكة، من دون أن ترى ولو بصيصاً من نور الشمس.

وذكرت راما تفاصيل الإساءة التي تعرضت لها النساء الأخريات حيث أُجبرن على الخضوع لعمليات إجهاض بعد ممارستهن للجنس غير الآمن، إذ خضعن لمعاملة جسدية غير آدمية، فضلاً عن التعذيب النفسي الذي واجهنه.

وتتفق شهادة راما مع التفاصيل التي حصلت عليها الغارديان باستقلالية من أحد المصادر الأمنية والقضائية، التي اشتركت في التحقيقات المتعلقة بتلك الشبكة، التي طالما راوغت السلطات على مدار أربع سنوات، واستغلت75 امرأة سورية.

وانتشرت اتهامات تقول إن عماد الريحاوي هو المسؤول الرئيسي عن إدارة تلك الشبكة، وهو محقق سابق بجهاز مخابرات سلاح الجو السوري الرهيب، والذي يقال إنه كان يحبس النساء في بنايتين بمنطقة المعاملتين في إحدى الضواحي سيئة السمعة بمنطقة جونيه.

تقول راما "كنا ننام في نفس المكان الذي كنا نعمل فيه، ولم نكن نقدر على الخروج أو حتى رؤية نور الشمس في الخارج، فالنوافذ كانت مطلية باللون الأسود، فلم نستطع رؤية النور في الخارج أو أن نشم نسمة الهواء من الخارج".

وتصف راما الطريقة التي اجتذبوها بها إلى لبنان من إحدى مدن سوريا، حيث كانت تعمل نادلة بأحد المقاهي. حينها اقترب منها رجل وقال إنه كان يوظف مجموعة للعمل بمطعم في لبنان، وإن ذلك المطعم ربما يدفع لها 1000 دولار شهرياً. وقد وافقت مع رغبتها في ترك بلدها الذي مزقته الحرب.

وأوضحت أن الرجل أخبرها أنه سيتولى أمر الموافقات المطلوبة لدخول لبنان، لكنها دُهشت عندما أخبرها بعد مرور ساعات قليلة من قيادة السيارة، أنهم وصلوا إلى لبنان، إذ إنهم عبروا الحدود من خلال إحدى طرق التهريب.

ووصلوا بعد ذلك لـ "شي موريس"، وهو منزل مهجور زارته الصحيفة بعد مداهمة الشرطة له، حيث مكثت راما فيه خلال الأشهر التسعة التالية لذلك اليوم. 

وأضافت راما أنها بعد أن جلست في "شي موريس"، دخل الريحاوي البناية بعد أن دفع المال للسائق، وأخبرها أنها ستعمل فتاة ليل في المنزل الذي يديره.

تقول راما "أخبرته بأنني لا أريد أن أعمل فتاة ليل، فقال لي إنني سأكون كذلك شئت أم أبيت. ثم بدأ يضربني، ظل يضربني حتى استسلمت وأخبرته أنني أوافق على ذلك".

وأردفت راما أنها علمت من النساء الأخريات اللائي كُنّ في المنزل كم يبلغ عدد النساء اللائي أجبرن على القدوم إلى المنزل، فبعضهن عِشن بالمنزل لأربع سنين. وكان التعذيب الذي خضعن له عبارة عن تقييدهن بإحدى المناضد كأنهن مصلوبات، ثم البدء في ضربهن بالأسلاك. وإن فقدن وعيهن، فإنهن يتعرضن لصدمة لإفاقتهن من خلال صاعق كهربائي.

وقالت راما إن النساء تهامسن فيما بينهن عن قصة امرأتين تُوفيتا بالمنزل ودُفنتا في مقابر غير معلومة قبل مجيئها. وعندما عرف الريحاوي، مدير الشبكة المزعوم، عن تهامس النساء حول تلك الحكاية، ضرب إحدى النساء بالأسلاك 95 مرة على رجلها، حسبما تروي راما.

كما روت أن النساء اللائي حملنّ كُنّ يُصطحبن للخارج للخضوع لعمليات الإجهاض التي تعتبر غير قانونية في لبنان.

 

Total time: 0.1214