أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

وكالة عالمية تنشر خبر صادم لجميع اليمنيين بمختلف توجهاتهم

اخبار الساعة
اليمن على شفى حرب واسعة بعد انقضاء الهدنة الأخيرة هكذا صدمت وكالة "مونت كارلو" الدولية جميع اليمنيين بمختلف انتمائاتهم 
 نص التقرير كما ورد 
 
انقضت هدنة جديدة في اليمن مدتها 48 ساعة ظهر اليوم الاثنين 21 تشرين الثاني ـ نوفمبر 2016، بالتوقيت المحلي، دون تجديدها أيام اضافية خلافا لما كانت تأمله الامم المتحدة والوسطاء الدوليون.
واستبعدت قوات التحالف الذي تقوده السعودية تمديد وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ السبت، على وقع التصعيد الكبير للأعمال القتالية الذي عكس التباعد الكبير بين الأطراف المتحاربة للتوافق حول وقف شامل للعمليات العسكرية بموجب اتفاق توسط فيه وزير الخارجية الاميركي جون كيري منتصف الاسبوع الماضي.
 
وقال المتحدث باسم قوات التحالف اللواء احمد عسيري ان الهدنة لم تكن "مجدية، ولا نرى امكانية للتجديد".
 
وتبادلت القوات الحكومية من جهة وجماعة الحوثيين وحلفائها العسكريين من جهة اخرى، الاتهامات بخروقات واسعة للهدنة القصيرة التي لم تدخل عمليا حيز التنفيذ على الارض.
 
وقتل واصيب العشرات بمعارك عنيفة وغارات جوية لمقاتلات التحالف خاصة في محافظتي تعز وحجة الساحليتين على البحر الاحمر، بينما عادت العمليات الحربية الى ذروتها في الجبهة الحدودية مع السعودية بما في ذلك الهجمات الصاروخية عبر الحدود قبل ساعات من انتهاء الهدنة وهي السابعة منذ اندلاع الحرب في مارس اذار العام الماضي.
 
وقالت قوات التحالف انها رصدت منذ بدء سريان الهدنة ظهر السبت 501 خرق لوقف اطلاق النار من جانب الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، 20 بالمائة منها عند الشريط الحدودي مع السعودية، فيما اعلن الحوثيون وحلفاؤهم، توثيق 114 خرقا من قبل طيران التحالف والقوات الحكومية في كافة جبهات القتال.
 
وافاد المتحدث باسم قوات التحالف اللواء احمد عسيري، ان الجبهات الداخلية في اليمن شهدت 388 خرقا من قبل الحوثيين، تركزت معظمها في محافظة تعز بعدد 193خرقا تليها الجوف 69 خرقا، ومأرب 49 خرقا، فيما توزعت بقية الخروقات على جبهات القتال في صنعاء والضالع والبيضاء وحجة، واب، شملت أطلاق صواريخ بالستية باتجاه محافظة مأرب.
 
واشار عسيري الى تسجيل 113 خرقا عبر الحدود مع السعودية في قطاعي نجران وجازان في الحدود السعودية.
وقال عسيري ان اعلان الهدنة جاء استجابة لرغبة الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي، لكنه اكد ان "أي هدنة دون وجود مراقبة على الأرض غير مجدية، لأننا أمام ميليشيات مسلحة".
 
واستبعد عسيري امكانية تمديد الهدنة في حال استمر القتال، مضيفا ان قيادة قوات التحالف وضعت " القوى الكبرى في أجواء ما يجري على الأرض لحظة بلحظة"، حد تعبيره.
 
في المقابل اعلن الناطق باسم القوات الموالية للحوثيين والرئيس السابق العميد الركن شرف لقمان، عن رصد 114 خرقا لوقف اطلاق النار من جانب الطيران الحربي وعناصر القوات الحكومية، بينها 30 خرقا في تعز و24 خرقا في مأرب و 16 خرقا في الجوف، فيما توزعت الخروقات الاخرى على محافظات البيضاء والضالع وشبوة وصعدة وحجة واب.
 
وحذر لقمان من أن يؤدي استمرار الخروقات الى انهيار جهود احلال السلام والمفاوضات خاصة بعد "اتفاق مسقط" الاخير الذي رعته الولايات المتحدة الاميركية.
 
واستمر التصعيد العسكري على اشده خلال الساعات الاخيرة في مختلف جبهات القتال، ما اسفر عن سقوط نحو 60 قتيلا على الاقل وعشرات الجرحى، حسب مصادر متطابقة من طرفي النزاع.
 
واستانفت مقاتلات التحالف غاراتها الجوية على محافظات صعدة وحجة ومارب والجوف واب وتعز، في وقت اتسعت فيه الاعمال القتالية لتشمل تسع محافظات يمنية على الاقل.
 
وقبيل انتهاء موعد الهدنة، استهدفت مقاتلات التحالف موقعا للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء صباح اليوم الاثنين، بعد هدوء نسبي شهدته المدينة خلال الايام الماضية تزامنا مع سريان وقف اطلاق النار.
 
وقالت وكالة الانباء الخاضعة للحوثيين، ان الطيران الحربي ضرب بغارة جوية عنيفة في شارع الأربعين شرقي مدينة صنعاء.
 
ورصد الحوثيون اكثر من 50 غارة جوية لمقاتلات التحالف خلال 48 الساعة الماضية على محافظات صعدة وحجة وتعز واب والجوف.
 
وخلال الساعات الاخيرة استهدف الطيران الحربي مواقع الحوثيين عند الضواحي الشرقية لمدينة تعز، كما استمر بالتحليق المكثف في اجواء مديريتي المخا وذو باب عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.
كما ضربت غارة جوية لمقاتلات التحالف معسكر الحمزة شرقي محافظة اب المجاورة.
 
واغار الطيران على مواقع للحوثيين عند الشريط الحدودي للسعودية مع محافظتي صعدة وحجة شمالي اليمن.
 
كما قصف مواقع للحوثيين في مديرية صرواح غربي محافظة مارب ومديرية خب والشعف غربي محافظة الجوف.
 
ياتي هذا في وقت فشل فيه الوسطاء الدوليون في الحصول على موافقة الحكومة اليمنية وقوات التحالف بتمديد اضافي للهدنة الهشة، ضمن مساع لتهيئة الظروف نحو جولة مشاورات جديدة تأمل الولايات المتحدة في ان تفضي الى تسوية شاملة للنزاع قبل مغادرة الرئيس الاميركي باراك اوباما منصبه مطلع العام المقبل.
 
وفي مؤشر على تصعيد اكبر، دفعت جماعة الحوثيين وحلفاؤها العسكريون في النظام السابق، بمزيد من القوات الى محافظة تعز والشريط الحدودي مع السعودية.
 
وخلال يومي الهدنة، لم يعلن عن وصول مساعدات جديدة الى المناطق المستهدفة خاصة في مدينة تعز المحاصرة، كما لم ترسل الاطراف ممثليها الى لجنة التهدئة العسكرية في مدينة ظهران الجنوب السعودية.. وهي الاهداف الرئيسة لهذه الهدنة.
 
وتعثر وزير الخارجية الاميركي جون كيري، الاسبوع الماضي في تمرير خطة للتسوية، بعد ان رفضها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته، لكنه حصل على التزام خطي من جماعة الحوثيين وحلفائها في حزب المؤتمر الشعبي بوقف شامل لاطلاق النار، والذهاب الى مشاورات جديدة حول خارطة طريق اممية تتضمن الانسحاب من صنعاء، وتشكيل حكومة وحدة وطنية قبل نهاية العام الجاري.
 
وشنت القوات الحكومية مدعومة بمقاتلات التحالف، حملتين عسكريتين حققت فيهما مكاسب ميدانية متفاوتة في محافظتي تعز وحجة، قبل يوم من سريان الهدنة الجديدة، ما دفع الحوثيين وقوات الرئيس السابق الى تعزيز مواقعهم هناك استعدادا لهجوم مضاد قد يستمر لوقت اطول.
 
وافادت مصادر اعلامية سعودية بمقتل 14 مسلحا من الحوثيين وقوات الرئيس السابق بمواجهات عنيفة مع القوات السعودية في منطقتي نجران وعسير جنوبي المملكة.
 
وقالت تلك المصادر ان مروحيات الاباتشي قامت بعمليات تمشيط واسعة للشريط الحدودي قبالة منطقة الخوبة في جازان.
 
الى ذلك اعلنت مصادر في جماعة الحوثيبن عن مقتل جنديين سعوديين بقصف صاروخي وعملية قنص في منطقتي نجران وعسير الحدوديتين مع محافظة صعدة.
 
الى ذلك اعلن الحوثيون مقتل 3 عناصر من حلفاء الحكومة اثناء محاولة تقدم في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء.
 
كما ذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، ان قتلى وجرحى سقطوا في صفوف القوات الحكومية بزحف جديد نحو مدينة ميدي قرب الشريط الحدودي مع السعودية.
 
في الاثناء تحدثت القوات الحكومية عن مقتل 25 مسلحا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق و4 من حلفاء الحكومة بمعارك مستمرة منذ بدء سريان وقف اطلاق النار في محافظات تعز جنوبي غرب البلاد.
 
وقالت تلك المصادر ان 8 مدنيين قتلوا واصيب 19 اخرين بقصف للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق على احياء سكنية في مدينة تعز التي يقول حلفاء الحكومة انهم يواصلون فيها تقدما ثابتا منذ خمسة ايام.
 
ومن شان مواصلة تقدم القوات الحكومية نحو المداخل الشرقية لمدينة تعز واستعادة مديريات ريفية عند الحدود الشطرية السابقة مع محافظة لحج، ان يسحب ورقة تفاوضية هامة من جماعة الحوثيين بموجب خطة الحل الاممية التي تضع محافظتي تعز والحديدة الى جانب العاصمة صنعاء في صدارة المدن الاولى بانسحاب المليشيات.
 
وفشلت اربع جولات سابقة من المفاوضات بين اطراف النزاع اليمني برعاية الامم المتحدة في سويسرا والكويت منذ اندلاع الحرب الاخيرة نهاية مارس الماضي، في احراز اي اختراق توافقي في وضع حد للصراع الدامي الذي خلف اكثر من 10 الاف قتيل على الاقل وثلاثة ملايين نازح، حسب تقديريات اممية.
 
ويتمسك الحوثيون وحلفاؤهم في حزب المؤتمر الشعبي، بأسبقية للملف السياسي، قبل الخوض في الاستحقاقات الامنية والعسكرية المشمولة بقرار اممي تحت البند السابع، يلزم حلفاء صنعاء بالانسحاب من المدن وتسليم الاسلحة للدولة، وهو ما ترفضه حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.
المصدر : وكالات

Total time: 0.215