أخبار الساعة » الدين والحياة » احداث واخبار

الغائب الحاضر بعلمه وأخلاقه..الشعراوي نورا ومنهجا للدعاة

اخبار الساعة - بدرية طه حسين

في هذه الأيام تمر بنا ذكرى عطرة  لرجلا يعد عَلماً من أعلام الامة وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة العلم والقرآن والإسلام رجل يتفق العديد من العلماء على انه ينطبق عليه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة مَنْ يجدد لها دينها" أنه إمام الدعاة وكوكبة العلم والدين الشيخ محمد متولي الشعراوي.

رجل رزقه الله القبول في نفوس الناس فاستطاع بأسلوبه المتميز أن يؤثر في الخاصة والعامة في المثقفين والأميين في العقول وفي القلوب إن هذه الميزة بحق لا يوفق إليها إلا القليلون الذين منحهم الله تعالى من فضله .

وقامت شبكة الإعلام العربية  "محيط" بالوقوف على أهم سمات شخصية إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي في ذكرى رحيله الثانية عشر من خلال رجال الدين الإسلامي ومعرفة اهم مقوماتها لتكون نورا ومنهجا للدعاة في دعوة الناس والارتقاء بهم.

 في البداية وصف الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى السابق بالأزهر الشيخ محمد متولي الشعراوي بأنه "فلتة من فلتات الزمن قلما يجود الزمن بمثله".

وقال "الشعراوي كان يتعامل مع كل قضية تمر عليه بأسلوب عصري يتماشى معها ، حيث سلك منهجا تربويا في معالجة جميع القضايا التي تهم المجتمع باسره".

واضاف "واستطاع الشعراوي مخاطبة جميع أنواع البشر ، فكان المتعلم يجد راحة في الجلوس أمامه لأنه وجد معه ما يشبعه من معلومات ، والجاهل كان أيضا يرتاح في التعامل معه لأنه كان يعمل على توصيل المعلومات اليه باسلوب سهل وميسر".

وأشاد الأطرش بمحاولة الشيخ الشعراوي التي استمرت طوال حياته من أجل تطوير الخطاب الديني ، موضحا" كان يعتمد دائما على القرآن والسنة وكانت له خواطر خاصة عن آيات القرآن الكريم والأحاديث ، بحيث يشعر المستمع بتماشي وتوافق بين القضية التي يشرحها وخواطره وذلك اعتمادا على أسلوب علمي منطقي وكان هذا من فضل الله عليه".

وعن أهم الصفات التي يجب أن ينتهجها الدعاة الجدد والتي كانت متوفرة في الشيخ الشعراوي يقول الأطرش " يجب أن يتمتع الدعاة بالتواضع والزهد فكان الشعراوي عمله يسبق كلامه ، وعليه أن يكون نزيها ولاينظر لم في يد غيره من الناس والا يستهين بمكانته وأن يكون واسع الصدر، ورقيقا في الأسلوب ولديه خبرة بمجال الدعوة بمعني ان يجعل لكل مقاما مقال "

الحضور والتمييز

ومن جانبه ، قال الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر السابق إن الشيخ الشعراوي كان لديه من الحضور والاسلوب المميز والمتفرد ما يجعل  الملايين من البشر يتجمعون أمام التلفاز للاستماع اليه ومشاهدته .

ووصف اسلوبه في الدعوة بالبسيط والدقيق في توصيل المعاني والذي يعرف باسم "السهل الممتنع".

وأكد عاشور أن نموذج الشعراوي من الصعب أن يتكرر فهو على حد قوله "نسيج واحد" ، واوضح انه يمكن للدعاة الجدد أن يقفوا على أهم الأمور التي كان يستند إليه حتى ينجحوا في توصيل مهمتهم .

ومضى بالقول " يجب أن يلتزموا البساطة في تعاملهم مع من حولهم وفي توصيل المعلومة وأن لايعملوا على استخدام المفاهيم والكلمات غير المفهومة وأن يعتمدوا على الحقائق والا يستندوا على أشياء لم ترد في القرآن والسنة".


وعن سر نجاح الشعراوي ، قال  الدكتور محمد المختار المهدي رئيس الجمعية الشرعية" إن الدقة في فهم الفاظ القرآن الكريم المعتمد على فهم اللغة العربية ومفرادتها من أكثر الصفات التي ميزت الشعراوي عن غيره وسبب في نجاحه وشيوع دعوته عبر العالم الإسلامي".

وقال "المشكلة بين كل الشرائح التي تعمل بكتاب الله وسنته هي إهمالها لدلالات الألفاظ القرآنية والسياق بين الآيات .

وحث رئيس الجمعية الشرعية الدعاة على الالتزام بالسهولة في مجال الدعوة إلى الله وتطبيق أو إنزال الآيات القرآنية على الواقع المعاصر كما كان يفعل الإمام الشعراوي .

المصدر : محيط

Total time: 0.6507