أخبار الساعة » السياسية » عربية ودولية

نائب رئيس البرلمان الأوربي: لتتحمل أميركا المسؤولية عن حماية سكان أشرف

اخبار الساعة

بيان اللجنة الدولية «للبحث عن العدالة» (آي اس جي) المدعومة من قبل أكثر من 4000 برلماني:


الشجاعة الأخلاقية تتطلب بأنّ تتحمل الوزيرة كلنتون المسؤولية الأمريكية عن حماية سكان أشرف، خصوصا النساء الـ1.000، وأن تلجم المالكي وتطلب منه إبقاء أشرف مفتوحاً حتى نقل كل السكان إلى البلدان الثالثة.

 

مقتطف من البيان
 

 

اتهام المقاومة بهدف تطهير أيدي المالكي الملطخة بالدماء وتقاعس أمريكا

 

قبل ثلاثة أعوام وفي سياسة خاطئة تجاهلت جميع التحذيرات الدولية، نقلت الولايات المتحدة متعمدة حماية أشرف إلى الحكومة العراقية. وحسب الوثائق التي تم الكشف عنها لاحقاً فان أمريكا كانت على علم في حينه بخصوص عداء الحكومة العراقية ضد سكان أشرف وكانت تتوقع الاجراءات القمعية التالية  كما أن الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي بدورهما قد حذرتا أمريكا من نقل الحماية والعواقب المترتبة عليها. الا أن وزارة الخارجية والسفارة الأمريكية في بغداد أعلنتا قبل نقل الحماية أن الحكومة العراقية قد تعهدت خطياً بأنها تتعامل مع سكان أشرف وفق التزاماتها الدولية. انهم أعطوا مصداقية لهذا الوعد بينما كانوا مطمئنين من زيفه.
والآن في كانون الأول 2011 وبينما المهلة المملاة من قبل النظام الإيراني على المالكي لاغلاق أشرف في 31 كانون الأول تقترب، هذا هو في واقع الأمر أجندة النظام الإيراني حيث وحسب الوثائق المنتشرة كان المالكي قد قدمها في آذار 2009 إلى السفارة الأمريكية بالعراق.
من جانب آخر اني والعديد من زملائي نعرف جيداً وعن كثب السيدة رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والمسؤولين في المقاومة. اننا التقينا مرات عديدة معها ومع زملائها وناقشنا في ملفات معقدة. وانها تتحلى بشجاعة وروح انسانية وذكاء سياسي ممتاز. الا أنه وبصرف النظر عن أي مناقشة سياسية فانها تكن حباً لجميع سكان أشرف على غرار  أبنائها وأقاربها الموجودين هم الآخرين في أشرف ولا يهمها أي شيء بقدر ما يهمها سلامة وأمن السكان. انها قالت مراراً ما يهمها ليس أرض أشرف وانما الاناس المتواجدون في أشرف.
وفي هذا السياق ان السكان ورغم حقهم المؤكد في البقاء في أشرف الذي يشكل بيتهم منذ 25 عاماً قبلوا فقط بتوصية منها مشروع البرلمان الاوربي لنقلهم إلى بلدان ثالثة. اضافة إلى مشروع البرلمان الاوربي فان سكان أشرف قدموا 7 خطط بديلة.
ومع أن سكان أشرف كانوا يعتبرون منذ عام 1986 لاجئين في العراق وكانوا على الاقل جديرين باللجوء الجماعي، الا أنهم قدموا طلباتهم بشكل انفرادي للجوء بناء على طلب من المفوض السامي لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة،  الا أن العراق عرقل عمل المفوضية وسط صمت أمريكا ولم تبدأ هذه العملية بعد رغم مرور 4 أشهر على تقديم الطلبات.
ومع أن السكان كانوا يعتقدون أن أي عملية نقل في العراق من شأنه أن تؤدي إلى مجزرة، فان السيدة رجوي حثتهم على الانتقال إلى مخيم آخر بتأمين الحماية من قبل أمريكا أو الأمم المتحدة.
ان المقاومة الإيرانية بذلت مساعي كبيرة وكلف باهظة لنقل السكان خاصة المرضى والجرحى إلى البلدان الثالثة.
تتحمل الوزيرة كلنتون المسؤولية الأمريكية لحماية سكان أشرف، خصوصا النساء الـ1.000، وأن تلجم المالكي وتخبره لإبقاء أشرف مفتوحاً حتى نقل كل السكان إلى البلدان الثالثة. انه طلب من قبل عموم الضمائر الواعية كما وفي الليلة الماضية تم تبني ملحقاً إلى لائحة العقوبات بالاغلبية الساحقة لأكثر من 400 صوت في الكونغرس الأمريكي.
السيدة كلنتون لا تسمحي  في وزارة الخارجية لاولئك الذين يتخذون قرارات خاطئة بشأن إيران منذ 70 عاماً بأن يستمروا في تلك الأخطاء. كوني واثقة بأن غالبية الكونغرس وأعضاء مجلس الشيوخ وعشرات من  القادة الأمريكيين خلال العقدين الماضيين يقدمون لك نصائح صائبة.

 

آلخو فيدال كوادراس 

 نائب رئيس البرلمان الاوربي ورئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة

 

 

المصدر : صحيفتا «واشنطن بوست» و«هيرالد تريبيون»

Total time: 0.2432