آخر الأخبار :
معين عبدالملك يتحدث عن الإشكالية التي جعلته في الرياض وليس في عدن ! قائد جنوبي يصدر بيانا هاما بخصوص الاشتباكات الاخيرة في كريتر بعدن ارتفاع جنوني للدولار: اسعار الصرف في صنعاء وعدن (السبت 6 يونيو 2020م) الإمارات تفاجئئ الجميع وترسل طائرة جديدة إلى حضرموت .. وهذا ما فيها ! رئيس سابق لجهاز الاستخبارات البريطاني يحسم الجدل ويكشف مصدر فيروس كورونا شاهد بالفيديو.. قرية نرويجية تنزلق مع منازلها إلى البحر شركة تطلق تحذير عاجل لمستخدمي أندرويد: احذفوا هذا التطبيق الشائع من هواتفكم فورا تسجل “16” اصابة ووفاة بفيروس كورونا في محافظة تعز بينها 6 وفيات الزينبيات يتسببن بانتحار سجينه عصر اليوم بصنعاء (تفاصيل) من هو “أمير فاتن مكي” أخطر قيادات العصابات الدولية المنظمة، الذي قتل ماردونا أمام زوجته وأطفاله !

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

طبيب ألماني في اليمن يحذر.. البكتيريا في اليمن تطورت والمضادات الحيوية أصبحت غير فعالة في علاجها

غوتز غيريزهايم طبيب تخدير ألماني من منظمة أطباء بلا حدود في اليمن
غوتز غيريزهايم طبيب تخدير ألماني من منظمة أطباء بلا حدود في اليمن

اخبار الساعة - DW   | بتاريخ : 14-03-2020    | منذ: 3 أشهر مضت
رغم مخاطر الحرب وإطلاق النار الذي لا يهدأ قام الطبيب الألماني غوتز غيريزهايم بزيارة اليمن لتقديم الدعم الطبي للمدنيين. فكيف عايش الوضع هناك؟ وما هي المخاطر الصحية على اليمنيين في زمن الحرب؟
 
غيريزهايم: أكثر ما صدمني هو نسبة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية التي تقابلني هنا. هذا النوع من البكتيريا تطور وبالتالي أصبحت المضادات الحيوية غير فعالة في علاجها.
 
يصادف هذا الشهر الذكرى الخامسة لاندلاع الحرب في اليمن التي خلفت أكثر من عشرات الآلاف من القتلى منذ 2015 بحسب التقارير الأممية وتلك الصادرة عن منظمات الإغاثة.
 
ورغم المحاولات العديدة لإحلال نوع من التهدئة ووقف إطلاق النار، إلا أن الغارات الجوية السعودية على العاصمة صنعاء وقصف الحوثيين للسعودية بالمقابل لا يكاد يهدأ حتى تستعر ناره من جديد.
 
وفي ظل استمرار المعارك يدفع المدنيون الثمن الأكبر لهذا الصراع الدامي، وتزداد معاناتهم مع عدم وجود نهاية في الأفق. في هذا السياق أجرت DW حواراً مع طبيب التخدير الألماني غوتز غيريزهايم من منظمة "أطباء بلا حدود" المتواجد في مدينة عدن في جنوب البلاد، حيث يعايش الوضع عن قرب. ويرى الطبيب الألماني أن تداعيات الحرب على الجانب الإنساني والاجتماعي كانتشار الأسلحة الخفيفة بكميات مهولة وظهور العديد من الأمراض التي باتت مقاومة للمضادات الحيوية، ما يترك وطأته على حياة المدنيين.
 
 
DW: مر الأن شهر على وجودك في قسم الحوادث بمستشفى الطوارئ في مدينة عدن. ما انطباعك عن الوضع هناك؟
 
غوتز غيريزهايم: الأوضاع مستقرة حالياً، ونحن مستعدون لأي طوارئ في حال تغير الوضع، فقد يندلع القتال في أي لحظة. أسمع صوت إطلاق النار عدة مرات في اليوم، وغير مسموح لي بمغادرة المستشفى. ورغم أن هذه زيارتي السادسة مع منظمة "أطباء بلا حدود"، إلا أنه كان يجب على التعود على صوت إطلاق النار. أحياناً تسمع طلقة واحدة، وفي أحايين أخرى تسمع تبادلاً لعدة إطلاقات. حتى في داخل المستشفى يترك الزوار بنادقهم الكلاشينكوف عند الاستقبال.
 
يوجد في المستشفى عادة من 60 إلى 70 مريضاً، 80 بالمئة منهم مصابون بطلقات نارية متعددة. هذا المستشفى يعد المقر الرئيسي لعمليات منظمة "أطباء بلا حدود"، لكن للمنظمة فرق أخرى أقرب للخطوط الأمامية من القتال، كما هو الحال في مدينتي المُخا والبيضاء، حيث يتعامل الأطباء مع حالات النزيف الشديد وثقوب الأمعاء. كل يوم نستقبل عدة حالات من هذه المستشفيات مصابة بشظايا المتفجرات والقنابل، منهم الأطفال والكبار في السن.
 
هل هناك أي إصابات جراء الألغام؟
 
العدد الأكبر الذي نعالجه هنا يتعلق بإصابات بشظايا المتفجرات، فهذه الشظايا تخترق الجسم في أكثر من موضع و نضطر للتدخل الجراحي المتكرر حتى نستخرجها. كان لديّ حالة منذ قليل لرجل في الثلاثين من عمره من مدينة المخا، كان مصاباً بشظايا متعددة في جسده. لحسن الحظ لم تُبتر أطرافه.
 
لكن أكثر ما صدمني هو نسبة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية التي تقابلني هنا. هذا النوع من البكتيريا تطور وبالتالي أصبحت المضادات الحيوية غير فعالة في علاجها. نسبة العدوى بهذه البكتيريا المقاومة عالية جداً في اليمن.
 
طفل يمني مصاب بنقص التغذية الحاد في العاصمة اليمنية صنعاء أكتوبر/ تشرين الأول 2018
غيريزهايم: أغلب المرضى الذين نستقبلهم من المناطق الشمالية، مصابون بنقص تغذية حاد.
 
في المستشفى الذي أعمل به في ألمانيا تقابلنا على الأكثر حالتين من هذا النوع الخطير من البكتيريا في السنة. ويصاب الجميع بالذعر حينها. ولكن هنا في عدن، نسبة 60 بالمئة ممن لديهم عدوى مصابون بها. ولا تجد شركات الأدوية مضادات حيوية جديدة لعلاجها. وهذا ما رأيناه فعلاً هنا، فجميع المصابين بهذا النوع من عدوى بكتيريا الدم لقوا حتفهم.
 
 
قلت إنك قمت بست مهمات تابعة لمنظمة "أطباء بلا حدود" حتى الأن، كان أخرها في سوريا. كيف تقارن الوضع باليمن؟
 
تستغرق المهمة الواحدة أربعة أسابيع فقط، لكن كطبيب التخدير الوحيد هنا، أعمل 24 ساعة يومياً على مدار الأسبوع، وبالتالي لا أستطيع البقاء أكثر من شهر هنا. أما في سوريا فكنت في مكان يبعد ساعتين عن شمال الرقة. كانت هناك الإصابات بشكل حصري بسبب المتفجرات والقنابل اليدوية. عندما انسحب تنظيم "الدولة الإسلامية" من المدينة، ترك خلفه هذه المتفجرات في كل مكان، حتى بداخل لعب الأطفال. إذاً الوضع هناك كان معكوساً: 80 بالمئة من الإصابات كانت بسبب قنابل ومتفجرات والألغام مقابل عدد صغير فقط من الإصابات كانت بطلق ناري. فأنا لم أرَ نسبة أعلى لإصابات الرصاص مثلما رأيتها في عدن، خاصة في شمال المدينة، حيث يحمل الناس بنادقهم كما يحمل بعضنا ساعته اليدوية. ولا يحملونها فقط، بل يستخدمونها أيضاً.
 
يعتمد حوالى 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ نحو 30 مليوناً على المساعدات الإنسانية. تدرس الولايات المتحدة الأمريكية الأن تقليل مساعداتها لشمال اليمن بسبب سعي الحوثيين للسيطرة على توزيع هذه المساعدات. ما تأثير هذه الخطوة برأيك؟
 
تعاني اليمن منذ سنوات من حصار جوي وبري وبحري شامل، حتى برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة يواجه صعوبات كبيرة جداً في إيصال الغذاء. المرضى الذين نستقبلهم من المناطق الشمالية، مصابون بنقص تغذية حاد. وعندما أقارن ذلك مع الوضع في مهماتي الأخرى، فإن الطرف الوحيد الموجود على أرض الواقع بالفعل في رأيي هو منظمة "أطباء بلا حدود". ولذلك إذا كان الوضع بهذا الشكل في اليمن مع وجود المساعدات الإنسانية، كيف سيكون الوضع بدونها؟ سيكون كارثياً بالتأكيد.
 
أجرى الحوار: توماس ألينسون
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.097