آخر الأخبار :
متحدث الصحة: 1264 حالة حرجة مصابة بكورونا في السعودية وتسجيل 24 حالة وفاة عملية أمنية في الرياض تتمكن من القبض على ثلاثة مواطنين سعوديين المملكة تتبرع بـ 500 مليون دولار لدعم خطة الاستجابة الانسانية 2020 في اليمن. اعتراض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيين على خميس مشيط إنطلاق مؤتمر المانحين لليمن في الرياض بمشاركة اكثر من 120 دولة ومنظمة دولية اليمن: اسعار صرف الدولار والسعودي بصنعاء وعدن الثلاثاء، 2 يونيو 2020م وفاة مسؤول أمني في إب بعد اصابته بفيروس كورونا عاجل: اغتيال المصور الصحفي الجنوبي "نبيل القعيطي" في عدن في بشرى سارة.. شركة صينية: لقاح كورونا قريباً ونسبة النجاح 99% الكشف عن السبب الحقيقي وراء مقتل "جورج فلويد" الذي فجر الغضب في الولايات المتحدة

أخبار الساعة » السياسية » دولية

مريض كورونا: عانيت من صداع وألم الرئتين.. والذهاب للحمام كالجري في الماراثون

اخبار الساعة    | بتاريخ : 18-03-2020    | منذ: 2 أشهر مضت
وسط الأحداث الساخنة التي يفرضها فيورس كورونا على الوسط العالمي حالياً تحدّث رجل، عمره 39 عاماً، مصاب بالفيروس عن تجربته الأليمة، وكشف بالضبط كيف كان رد فعل جسمه على المرض القاتل.
وبحسب ما ذكرته روسيا اليوم نقلاً عن صحيفة الـ" ميرور" البريطانية فقد تحدث رجل حامل للمرض ويدعى جاستن، من بريطانيا، حيث قال:" المرض بدأ في 4 مارس، حيث عانيت من صداع وألم عميق في رئتي، قبل أن أشهد صعوبة في التنفس.
وأوضح جاستن، وهو مصاب بالسكري النوع 1، أنه ومع تفاقم أعراضه كاد أن يغيب عن الوعي دون سبب واضح، قبل أن يذهب إلى وحدة العناية الطبية A&E.
وأضاف على حسابه في "تويتر"، يقول: "في ذلك الوقت عانيت من صعوبة التنفس. عالجوني من الإنفلونزا، وأعطوني عقار Tamiflu (تاميفلو)، وأعادوني إلى المنزل. وقالوا إذا شعرت بتدهور حالتك، عد إلينا. لذلك عدت. واليوم أعاني من صعوبة في التنفس، والمشي إلى الحمام يشبه الجري في سباق الماراثون. لا تعتقد أن ألم الصدر مثل نوبة قلبية، هذه ليست إنفلونزا، جميعنا نعرف الإنفلونزا".
وواصل يقول: "فكّر بشكل أعمق، فكّر بآلام الرئة. من الصعب أن تتخيل ولكن فكّر عندما تتنفس الهواء البارد وتشعر "بالألم"، قبل أن تدفئ رئتيك مجدداً، هكذا على ما أعتقد. وأداة الاستنشاق تجعل رئتي تؤلمني! مع جهاز الاستنشاق، فكّر في أن تجرح نفسك وتضع الكحول على الجرح. إنه شيء من هذا القبيل، تطبيق الدواء على الجرح. هذه ليست إنفلونزا، الإنفلونزا خاصة نوعاً ما، وهذا يبدو مختلفاً جداً عنها".
واستطرد: "إذا شعرت بسوء، فأنا بحاجة إلى العودة. الأكسجين بنسبة 100%، ولكن الأيام القليلة القادمة يمكن أن تثيرني".
 
حاثاً الناس على البقاء في المنزل في محاولة لوقف انتشار المرض.
 
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.3326