آخر الأخبار :
الفلكي اليمني الشوافي يعلن بداية شهر ذو الحجة 1441 هجرية المرور السعودي يكشف قيمة مخالفة عدم التأمين على المركبات الجيش المصري يتحرك بشكل مفاجئ ومتزامن مع مناورات عسكرية تركية قرب حدود مصر الإعلان عن تحركات في مصر بعد إعلان إيران عن ممر بديل لقناة السويس وزير الخارجية الامريكي ينشر خريطة تداعيات انفجار السفينة "صافر" في البحر الأحمر مصادر مصرفية تكشف عن مفاجئة في اسعار الصرف بصنعاء هذا ما ظهر قبل مغرب شمس اليوم في سماء السعودية (صورة) اليمن: تسجيل (21) حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا و(3) وفيات وفاة امرأة بسبب لحسة من قطة ! الحوثيو يطلقون صاروخ باليستي على مدينة مأرب سقط على أحد الاحياء السكنية !

أخبار الساعة » السياسية » دولية

كورونا "يتوحش" بأكبر دولة لاتينية.. وصور المقابر تفضح كل شيء

اخبار الساعة    | بتاريخ : 25-04-2020    | منذ: 2 أشهر مضت
أنهكت حالات فيروس كورونا المستجد المستشفيات والمشارح والمقابر في جميع أنحاء البرازيل، حيث تقترب أكبر دولة في أميركا اللاتينية من أن تصبح واحدة من النقاط الساخنة الموبوءة في العالم.
 
وحذر مسؤولون طبيون في ريو دي جانيرو، وأربع مدن رئيسية أخرى على الأقل، من أن أنظمة المستشفيات التي يعملون بها على وشك الانهيار، أو أنها مكتظة بالفعل لدرجة تمنع استقبال المزيد من المرضى.
 
ويتوقع خبراء الصحة أن يكون عدد الإصابات في البلاد، البالغ تعداد سكانها 211 مليون نسمة، أعلى بكثير مما تم الإبلاغ عنه، بسبب عدم كفاية الاختبارات وتأخرها.
 
وفي غضون ذلك، لم يبد الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو أي إشارة على التراجع عن إصراره على أن كوفيد – 19 هو مرض غير خطير نسبيا وأنه لا توجد حاجة لإجراءات التباعد الاجتماعي الأوسع نطاقا لإيقافه، وكان قد قال إنه ينبغي عزل البرازيليين المعرضين لمخاطر عالية فقط.
 
مقابر جماعية
 
وفي ماناوس، أكبر مدينة في ولاية الأمازون، قال المسؤولون إن احدى المدافن اضطرت لحفر مقابر جماعية لأنه كان هناك الكثير من الوفيات.
 
ويقوم عمال بدفن مائة جثة في اليوم، وهو معدل يبلغ ثلاثة أضعاف متوسط الدفن قبل الفيروس.
 
وذكر يتالو رودريغز، وهو سائق عمره 20 عاما لدى متعهد خدمات جنائزية في ماناوس، إنه نقل الجثة تلو الأخرى على مدى أكثر من 36 ساعة دون راحة.
 
وأضاف أنه كان هناك الكثير من الوفيات، مما اضطر صاحب العمل إضافة عربة ثانية لنقل الموتى.
 
وحتى الآن، أكدت وزارة الصحة ما يقرب من 53 ألف إصابة بكوفيد – 19، وأكثر من 3600 حالة وفاة.
 
"أسوأ يوم"
 
وبحسب الإحصاءات الرسمية، شهدت البلاد أسوأ يوم لها على الإطلاق الخميس، حيث سجلت حوالي 3700 حالة جديدة بفيروس كورونا وأكثر من 400 حالة وفاة، وكان أمس الجمعة على نفس المعدل تقريبا.
 
وحذر الخبراء من أن معدل الاختبارات الضئيل يعني أن العدد الحقيقي للعدوى "أكبر بكثير".
 
ولأن اجراء الاختبارات قد يستغرق وقتا طويلا، فإن الأرقام الحالية تعكس بالفعل الوفيات التي حدثت قبل أسبوع أو أسبوعين، حسبما قال دومينغوس ألفيس، الأستاذ المساعد في الطب الاجتماعي بجامعة ساو باولو، المشارك في المشروع.
 
وأضاف ألفيس في مقابلة الأسبوع الماضي "نحن ننظر في صورة من الماضي. وبالتالي، فإن عدد الحالات في البرازيل ربما يكون أكبر مما نتوقعه".
 
ويقول علماء من جامعة ساو باولو وجامعة برازيليا ومعاهد أخرى إن العدد الحقيقي للأشخاص المصابين بالفيروس حتى هذا الأسبوع ربما يصل من 587 ألف إلى 1.1 مليون شخص.
 
وأفادت وزارة الصحة، في تقرير في وقت سابق من هذا الشهر، بأن لديها القدرة على اختبار 6700 شخص في اليوم، وهو رقم بعيد كل البعد عن 40 ألف شخص ستحتاج لاختبارهم عندما يصل الفيروس إلى ذروته.
 
وقال كيني كولاريس، أخصائي الأمراض المعدية في مستشفى ساو خوسيه في ولاية سيارا شمال شرق البلاد الذي يقدم المشورة لمسؤولي الولاية بشأن الاستجابة للوباء: "ينبغي أن نقوم باختبارات أكثر بكثير مما نقوم به، لكن المختبر هنا يعمل بكامل طاقته".
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0824