أخبار الساعة » السياسية » عربية ودولية

بعد اعتراف بايدن بمذبحة الأرمن..أمريكا تغلق سفارتها وقنصلياتها في تركيا وتحذر مواطنيها

اخبار الساعة
 
أعلنت السفارة الأمريكية في تركيا إغلاق مقارها الرسمية ومقار القنصليات التابعة لها في المدن التركية، يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، ودعت الأمريكيين المقيمين في تركيا إلى توخي الحذر وتجنب التجمعات.
 
جاء ذلك تحسبا لاندلاع احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة الأمريكية، إثر قرار الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم السبت، الاعتراف بمسؤولية الدولة العثمانية عن "مذابح الأرمن"، بحسب بيان السفارة على موقعها الرسمي.
 
 
وأوضح البيان أن مقر السفارة الأمريكية في أنقرة وجميع المقار القنصلية التابعة لها في أضنة وإزمير وإسطنبول، سيتم إغلاقها يومي 26 و27 تحسبا لوقوع احتجاجات مناهضة لواشنطن.
وقال بيان السفارة إن هذه الإجراءات تمثل إجراءات احترازية بعد قرار الاعتراف بمسؤولية الدولة العثمانية عن "مذابح الأرمن"، مشيرة إلى أنه يمكن للمواطنيين الأمريكيين في تركيا التواصل معها عبر الهاتف أو عن طريق البريد الإلكتروني.
 
ودعت السفارة الأمريكيين المقيمين في تركيا إلى توخي الحذر ومتابعة تطورات الأحداث من وسائل الإعلام العامة وعدم الوجود في تجمعات.
 
واعترفت الولايات المتحدة،  السبت، رسميا بوقوع إبادة جماعية بحق الأرمن في ظل حكم الدولة العثمانية، وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، في بيان نشره البيت الأبيض، إن اليوم يوافق الذكرى السنوية لما وصفه بـ: "الأرواح التي أزهقت في الإبادة الجماعية إبان العهد العثماني"، مضيفا: "نجدد الالتزام بمنع مثل تلك الفظائع من الوقوع مجددا".
 
وقال بايدن: "بداية من أبريل/ نيسان 1915، وباعتقال الدولة العثمانية للمفكرين الأرمن وقادة المجتمع في قسطنطينية، تم ترحيل 1.5 مليون أرمني، وقتلهم، ودفعهم لملاقاة حتفهم في حملة إبادة".
وكانت الخارجية الأمريكية أكدت، أمس الجمعة 23 أبريل، أن هناك إعلانا مرتقبا من الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم السبت، بشأن "الإبادة الجماعية" للأرمن. 
 
وأعرب وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، عن رفض بلاده لقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن، الاعتراف بالإبادة الجماعية ضد الأرمن في عهد الدولة العثمانية، لافتا إلى أن القرار استند إلى "الشعبوية".
 
وقال تشاووش أوغلو، في رسالة وجهها للبطريرك الأرمني في تركيا، السبت: "نرفض القرار الأمريكي وأن الكلمات لا تغير التاريخ ونرفض تصريح الرئيس الأمربكي الذي لا يستد إلا  للشعبوية"، مضيفا: "لن نأخذ الدروس من أي جهة بشأن تاريخنا... الانتهازية السياسية هي أكبر خيانة للسلام والعدالة".
المصدر : سبوتنيك

Total time: 0.107