أخبار الساعة » السياسية » اخبار اليمن

وساطة وتحكيم لحل خلافات حادة أدت لاشتباكات وإصابات بين قيادات حوثية بمديرية نهم

اخبار الساعة
تصاعدت الخلافات بين قيادات في جماعة الحوثي بمديرية نهم شرق العاصمة صنعاء حول تهريب النفط من محافظة الجوف عبر المديرية الى العاصمة الخاضعة لسيطرة الجماعة.
 
وتطور الخلاف خلال الأيام الماضية إلى حدّ الاقتتال بين عناصر الجماعة الموالين للقيادي الحوثي في نهم "أبو هيال" والمسؤول عن مخازن أسلحة الحوثيين في جبال المديرية، وبين نقطة تابعة للجماعة بالقرب من منطقة "محلّي".
 
ورغم المكانة التي يحظى بها القيادي الحوثي والذي يستغل مكانته في تهريب المشتقات والاسترزاق منها ويحصل على دعم من قيادات عليا في الجماعة،الا أن النقطة تتبع قيادياً أكبر على صلة بملف النفط، وفقا لمصادر خاصة تحدثت لـ"المصدر أونلاين".
 
وبحسب مصادر محلية فقد احتجزت النقطة التابعة للحوثيين يوم الثلاثاء الماضي، كمية من النفط تتبع القيادي الحوثي ومنعتها من العبور نحو صنعاء، ونشب خلاف بين الجانبين وصل حدّ تبادل الضرب بالعصي وأعقاب البنادق، وأسفر عن إصابة شخصين من أتباع القيادي.
 
عقب ذلك عاد أصحاب شحنة النفط إلى منطقة "محلي" وطلبوا من القبائل مساندتهم لإيقاف النقطة عند حدها، وحشدوا مجموعة من المسلحين وهاجموا النقطة، واندلعت اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن مقتل جنديين من أفراد النقطة وإصابة آخرين من الجانبين.
 
بالإضافة الى ذلك تمكن المسلحون من الاستيلاء على طقم تابع للنقطة قبل أن يغادروا الموقع.
 
ويوم الأربعاء، دفعت جماعة لحوثي بحملة عسكرية كبيرة الى المنطقة وقطعت طرقات القرية، لإلقاء القبض على المتهمين، غير أن وساطة قبلية تلقّفت الحملة ووعدت بأن المسلحين سيسلمون أنفسهم لسلطات الحوثيين الا أن طرقات القرية ظلت مقطوعة.
 
وبحسب المصادر فإن الجماعة اقتحمت منزلاً لشخص مقرب من القيادي الحوثي "أبوهيال" في صنعاء، واختطفت من داخله ثمانية مواطنين كرهائن، لا صلة لهم بالأحداث، كما قامت باختطاف اثنين من وجهاء المنطقة قبل أن تطلق سراحهم في وقت لاحق الخميس وتبقي على الثمانية الآخرين.
 
ورداً على ذلك أقدم "أبوهيال" ومسلحوه على قطع الطريق الرئيس الرابط بين صنعاء والجوف في منطقة محلي بالحجارة، بالتزامن مع وصول إمداد تابع للحوثيين وتعزيزات باتجاه مارب، لتندلع اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن إحراق طقم من التعزيزات وإصابة عدد من الأفراد.
 
وقالت المصادر إن لجنة الوساطة نزلت الى الموقع للمرة الثانية واتفقت مع الجانبين على أن مسلحي القيادي يفتحون الطريق الرئيسي مقابل إفراج الجماعة عن السجناء، ويحتكم الطرفان عند القيادي في المليشيا محمد علي الحوثي ليحل الخلاف، وفيما نفذ المسلحون الاتفاق وفتحوا الطريق لم تفرج الجماعةعن أي من المختطفين الثمانية.
 
وبحسب المصادر فإن الوضع لا زال متوتراً بين الجانبين حتى اللحظة.
المصدر : المصدر

Total time: 0.0548