آخر الأخبار :
هل الشاي والقهوة مضران أثناء المرض؟.. مختصة صحية تجيب ! عدد المتوفين بكورونا في الولايات المتحدة يتجاوز الـ4000 دبلوماسي أمريكي: تعتقدون أن نيويورك لديها مشكلة مع كورونا.. انتظروا سوريا ولبنان والعراق! وزير يمني يتهم قطر صراحة بدعم الحوثيين جنود في عدن فشلوا بسرقة بقالة فقدموا على رأس قوة أمنية واعتقلوا مواطنين (تفاصيل) قيادة التحالف بعدن تكشف حقيقة خبر إصابة جندي بالكورونا وتعلق عليه! طيران اليمنية تصدر بيان بشأن تعليق رحلاتها الحوثيون يدعون المواطنين للابلاغ عن اي مغتربين قدموا مؤخراً من الخارج تسجيل 46 حالة وفاة بـ "كورونا" في تركيا خلال يوم.. والإصابات ترتفع إلى 13.531 الحوثيون يعلنون اقترابهم من معسكر استراتيجي في مأرب

أخبار الساعة » السياسية » محليات

الرئيس هادي يوقف اللجنة الأمنية العليا التي يرأسها الآنسي ويشكل لجنة بديلة برئاسة قحطان

الرئيس هادي يوقف اللجنة الأمنية العليا التي يرأسها الآنسي ويشكل لجنة بديلة برئاسة قحطان

اخبار الساعة - متابعات   | بتاريخ : 14-07-2012    | منذ: 8 سنوات مضت

ذكرت صحيفة «أخبار اليوم» الصادرة اليوم السبت أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أوقف اللجنة الأمنية العليا التي يرأسها رئيس جهاز الأمن القومي علي الآنسي بعد ارتكابها «لأخطاء» سيما في معلومات أدلت بها حول التفجير الذي وقع أمام أكاديمية الشرطة بصنعاء وأودى بحياة ما لا يقل عن تسعة جنود الأربعاء الماضي.


وكانت اللجنة الأمنية أعلنت أن الهجوم نفذه «انتحاري» يدعى «محمد العري» لفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى بعد إسعافه بجروح خطرة، لكن وزير الداخلية عبدالقادر قحطان قال الأربعاء إن العري أحد الضحايا المدنيين.


وذكر مقربون من الضحية أنه كان يأتي إلى كلية الشرطة بسيارته «الأجرة» لنقل بعض الطلاب إلى بلدتهم في محافظة عمران لقضاء الإجازة الأسبوعية.


ونقلت صحيفة «أخبار اليوم» عن مصادر وصفتها بالمطلعة ان الرئيس هادي شكل لجنة بديلة يرأسها وزير الداخلية، كما خوله «بكافة الصلاحيات في إدارة اللجنة وما يخص الجانب الأمني في البلاد».


إلى ذلك، أشار وزير الداخلية إلى ان التفجير من المحتمل أن يكون بواسطة عبوة ناسفة مزروعة داخل مخلفات القمامة التي كانت مكدسة قبالة بوابة الكلية نتيجة إضراب عمال النظافة عن العمل.


وجاءت تصريحات الوزير لدى لقائه أسر ضحايا الهجوم الذي استهدف الأكاديمية، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية تبذل قصار جهدها في متابعة مدبري ومخططي الجريمة، وأنها مستمرة في التحقيقات لكشف ومتابعة نتائجها لمعرفة ملابسات الحادث كافة.


ولفت الوزير إلى أن منفذي العمليات الانتحارية تراوح أعمارهم عادة 17-22 سنة، وأشار إلى أن هناك توجهات لمنح ضحايا الحادث رتبة الملازم وهي الرتيبة نفسها التي يحصل عليها خريجو كلية الشرطة بعد استئذان رئيس الجمهورية.


وكان بيان صادر عن قبائل «الأشمور» التي ينحدر منها العري ما وصفوه بـ«إزهاق روح الشهيد محمد ناصر علي العري»، كما طالبت قبائل الاشمور السلطات الأمنية بسرعة الكشف عن هوية المنفذ الحقيقي للهجوم الذي استهدف منتسبي كلية الشرطة بصنعاء وإعادة الاعتبار «للشهيد العري وعائلته وقبيلته».


وكشف النقاب أن الالتباس في تحديد هوية الانتحاري منفذ الهجوم، تسبب في وفاة العري الذي قضي متأثراً بنزيف حاد جراء تعرضه لإهمال من قبل القوات الأمنية ورفض الأطباء في مستشفى الشرطة إسعافه لإنقاذ حياته للاعتقاد بأنه الانتحاري المنفذ للهجوم.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0881