آخر الأخبار :
شبوة تدخل خط المواجهات.. واندلاع اشتباكات عنيفة قرب المطار إليكم اسماء 8 شركات خاصة صادرتها جماعة الحوثي بصنعاء السعودية: نهاية مأساوية لأحد هواة «الطيران المجنح».. سقط على جبال السودة وتوفى في الحال! عاجل: اعلان هام من البنك المركزي اليمني بشأن اخبار انسحابه من عدن ايران تعلن عن منظومة الدفاع الجوي محلية الصنع «باور 373» الصاروخية بعيدة المدى اختفاء فتاة سعودية عشرينية في ظروف غامضة بحائل.. وسر خطير بشأن كيس كان بحوزتها العميد طارق صالح يصدر توجيهات جديدة الكشف عما حدث مساء أمس للحوثيين داخل مدينة الحديدة.. ولماذا فروا؟! آخر اسعار صرف الدولار والسعودي الخميس 22 اغسطس 2019م انتشار لقوات سعودية في محيط القصر الرئاسي في معاشيق بعدن

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

المشاركون في الحلقة النقاشية التي نظمها الحزب الليبرالي اليمني يؤكدون: الالتفاف حول النهج الليبرالي لم يعد حلاً للازمة اليمنية بل حاجة ملحة

المشاركون في الحلقة النقاشية التي نظمها الحزب الليبرالي اليمني يؤكدون: الالتفاف حول النهج الليبرالي لم يعد حلاً للازمة اليمنية بل حاجة ملحة

اخبار الساعة - خاص:   | بتاريخ : 24-09-2012    | منذ: 7 سنوات مضت

اتفق المشاركون في الحلقة النقاشية التي نظمها المنتدى الليبرالي مساء يومنا هذا الاثنين – أن الواقع الذي تمر به اليمن الوقت الحالي بكل أحداثه ومتغيراته وتحولاته ومفرداته يؤكد حقيقة أن اليمن تعيش جملة من الأزمات المتداخلة والمركبة والمعقدة على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى الثقافية والدينية, وان مؤشرات وإرهاصات اللحظة الراهنة تنذر جميعها بمخاطر كارثية من شأنها أن تدخل البلد في دوامة من الصراعات التي لا نهاية لها.

واعتبر المشاركون في الحلقة النقاشية المعنونة بـ (الأزمة اليمنية - التعقيد ومؤشرات الصراع - الليبرالية حلاً) ،أن الأخذ بالفكر والنهج الليبرالي لم يعد حلاً وحسب بل انه أصبح حاجة ملحة وليس أمام اليمنيين الحريصين على أمن واستقرار وسلامة هذا الوطن سوى الالتفاف حوله، باعتبار الليبرالية النظام السياسي الوحيد الذي من شأنه أن يستوعب كل التيارات السياسية والطوائف الدينية والتكتلات الثورية والقبائل والأقليات والأفراد بعيدا عن انتماءاتهم وقناعاتهم وإيديولوجياتهم وغير ذلك من المفاهيم الضيقة والعقيمة التي أصبح غالبية الشعب متمترس حولها.

وتمحور النقاش في الحلقة التي شارك فيها نخبة من السياسيين والأكاديميين والحقوقيين وممثلو منظمات المجتمع المدني والأدباء والإعلاميين وعدد من قيادات شباب الثورة – حول ثلاثة محاور الأول بعنوان (المخاض الذي يستهدف القضية الوطنية) – والمحور الثاني بعنوان (الواقع اليمني الراهن ومؤشرات الصراع) - وجاء المحور الثالث بعنوان (الليبرالية ومستقبل اليمن) وقد نوقشت هذه المحاور من قبل المتحدثين الرئيسيين في الحلقة وهم (الدكتور محمد عوض منصر– الدكتور صادق حزام – الدكتور صادق القاضي).

واستعرض المشاركون في الحلقة النقاشية التي أقيمت في مقر الحزب الليبرالي اليمني – الأزمات والتحولات والمتغيرات التي عاشتها اليمن منذ قيام ثورة (26سبتمبر 1962م) وحتى اليوم – معتبرين مجمل العقبات التي تمر به البلد اليوم نتاج للأخطاء التي ارتكبتها الأحزاب والقيادات السياسية اليمنية في الماضي.

وانتقدوا الدور السلبي الذي لعبة كل فرقاء الحياة السياسية خلال الفترة الماضية الذي "حد تعبيرهم" أتاح الفرصة لبعض القوى والأطراف الإقليمية الطامعة, للتدخل في الشأن اليمني الداخلي وخلق جبهات صراع متعددة – مؤكدين أن ما شهدته وتشهده الساحة المحلية الوقت الحالي من صراعات ومكايدات – ليس سوى نتيجة لخلاف ديني وإيديولوجي قائم بين تلك القوى الخارجية والإقليمية والتي تسعى جاهدة إلى تغذيته وتوسعته في الساحة اليمنية، محذرين من مغبة تداعياته كون اليمنيين وحدهم هم من سيدفعون ثمنه.

وطالب المشاركون الحزب الليبرالي اليمني بتحمل مسئوليته الوطنية ومباشرة العمل على تحقيق ابرز مطالب اللحظة الراهنة والمتمثلة في (ثورة الحقوق - إحياء المشهد الثقافي) إلى جانب وضع خطط إستراتيجية ناجعة للمستقبل, بالإضافة استيعاب كافة الشخصيات والأفراد والفئات والشرائح الاجتماعية بعيدا عن كافة المفاهيم الضيقة والعقيمة.

عقب ذلك فتح باب النقاش حيث طرحت في الحلقة التي أدارها الزميل / عمار الجنيد، العديد من المداخلات والرؤى والأفكار ذات الصلة بموضوع الحلقة وذلك من قبل عدد من الحاضرين.

حضر الحلقة من جانب الحزب الليبرالي اليمني كلا من (منصور الصمدي رئيس اللجنة التحضيرية – رياض السامعي نائب رئيس اللجنة التحضيرية – وليد محمد العديني مقرر اللجنة التحضيرية – ناصر الضبيبي عضو اللجنة التحضيرية) والذين بدورهم استعرضوا بعض الرؤى والأفكار التي يتضمنها البرنامج السياسي الخاص بالحزب الليبرالي اليمني والمتعلقة بحل الأزمات والمشكلات التي يشهدها اليمن.

ووجه اعضاء اللجنة التحضيرية في ختام الحلقة النقاشية دعوة عامة للشعب اليمني بمختلف شرائحه ومكوناته وأفراده, وشباب الثورة والناشطين السياسيين والمثقفين والشخصيات الاجتماعية, إلى جانب المرأة والمهمشين وكل اليمنيين بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم وإيديولوجياتهم ممن يتفقون ويؤمنون بأهداف ومبادئ وتوجهات الحزب إلى المسارعة بإعلان انضمامهم إلية, باعتباره حزب كل اليمنيين دون تمييز بينهم على أساس طائفي مذهبي أو قبلي أو سلالي أو عشائري أو مناطقي أو إيديولوجي, مبينين أن تأسيسهم للحزب الليبرالي اليمني جاء بهدف خدمة اليمنيين والدفاع عن حقوقهم وحرياتهم وقضاياهم, والعمل لما من شأنه بناء دولة مدنية حقيقية قائمة على مبادئ الديمقراطية والعدالة والمساواة والحرية واحترام حقوق الإنسان .. هذا وسيتم نشر تفاصيل ما تم مناقشته في الحلقة النقاشية بشكل عام في وقت لاحق .

ويأتي "المنتدى الليبرالي الأسبوعي" ضمن الفعاليات والأنشطة السياسية التي تعكف اللجنة التحضيرية للحزب الليبرالي اليمني على الإعداد والترتيب لإقامتها خلال المرحلة المقبلة.

المصدر : خاص:
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1856