آخر الأخبار :
عاجل: مقتل قائد سعودي كبير في انفجار باليمن وعدد من الجنود اليمنيين والسعوديين رصدتهما كاميرات مراقبة.. جريمة سرقة في الرياض مشابهة جدا لجريمة سارق الشناط بصنعاء.. (شاهد) سعودي ارتكب جريمة قتل بشعة واحدة .. لكن تنفيذها استمر أياماً.. والداخلية السعودية تكشف تفاصيلها شاهد كيف حاول شابان سعوديان سرقة حقيبة امرأة وسط الشارع.. وماذا حدث لها (فيديو) عاجل.. بعد ساعات من الان: السعودية تعلن اجراء تجربة بعد ظهر اليوم وسيصل مداها الى هذه المحافظات ! خلل في "واتساب" يضرب ملايين المشتركين تحليل روسي.. القرار يتّخذ اليوم: هل يبدأ ترامب الحرب ضد إيران ترامب يتحدث عن "الخيار النهائي" ضد إيران مؤتمر إب يهدد الحوثيين ويدين التعيينات خارج القانون وإقصاء أبناء المحافظة ويطالب بتغيير وزراء مؤتمريين طائرات مسيرة تقصف مواقع الحشد الشعبي وسقوط قتلى

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » دراسات وتقارير

مقدونيا تستجدي الصهاينة ( 2 )

مقدونيا تستجدي الصهاينة ( 2 )

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 11-01-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

 

مقدونيا تستجدي الصهاينة ( 2 )
عباس عواد موسى
 
تدخلت السفارة السويسرية في صوفيا لدى السلطات البلغارية للسماح بنقل خمسة آلاف يهودي منهم أربعة آلاف وخمسمائة طفل إلى فلسطين  . وعندما قام السفير السويسري شارل ريدير بتسليم الطلب السويسري إلى بوغدان فيلوف رئيس الوزراء البلغاري أجابه الأخير إنه سيرسل الطلب إلى السلطات الألمانية .
 
وتدخل الثري الصهيوني جاك آصيوف الذي كان من أشهر تجار التبغ في ذلك الوقت , لدى الكنيسة البلغارية , لتقف ضد ترحيل اليهود إلى معسكر الموت ( تريبلينكا ) في بولندا . كما وطلب مساعدة المقدون المقيمين في الولايات المتحدة الذين استجابوا لندائه , وأبرقوا إلى السلطات البلغارية مطالبين إياها بإلغاء كل القوانين التي تحث على كراهية اليهود , وكرروا ما قاله الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت محذراً كل الدول من الضلوع في إيذاء الأقليات اليهودية .
مقدونيا تستجدي الصهاينة ( 2 )
 
هكذا افتتح المتصهين المقدوني فكتور تسفيتانوسكي ثاني حلقاته التي ينشرها تحت عنوان ( كيف تمت عملية تصفية يهود مقدونيا ) , ليُدين بلغاريا التي لا تعترف بالقومية المقدونية وتصطف إلى جانب اليونان في نزاعها على الإسم مع مقدونيا . والتي أشرت إليها في مقالتي السابقة بعنوان ( مقدونيا تستجدي الصهاينة ) لأسلط الضوء على بذور نزاعات تكون في الغالب سبباً لنشوب الحروب الكبرى والكونية . وقد أرعب الصهاينة دولها من الربيع العربي الذي يؤرقهم وأيما أرق .
 
7381 يهودي مقدوني من عدد اليهود الإجمالي الذين تم اقتيادهم من قبل البلغار والبالغ11384. موزعون كالتالي , 546 من مدينة شتيب , 3342 من مدينة بيت اُولا  و 3493 من اُسْكوبيِة . تم إرسالهم في قطارات يوم التاسع والعشرين من آذار عام 1943 إلى معسكر تريبلينكا في بولندا عبر صربيا والمجر . وانطلقت القطارات في تمام الساعة العاشرة وخمس وعشرين دقيقة دون تحديد زمانها صباحاً أم مساءاً .وتوزعوا في مجموعات ثلاث . ولم يوضح المتصهين فيستانوسكي كيف أن اليهود البلغار حرروا أنفسهم في مقدونيا وعادوا إلى بلادهم .
وفي كتابه ( يهود بارزون ) يؤكد الكاتب الصهيوني المعروف بنيامين آرديتي أن هناك فرق في عدد اليهود الذين وصلوا إلى معسكر الموت والعدد الذي كان متفقاً عليه . والفرق بلغ تسعمائة شخص , بعضهم أنقذه أصدقاء , ولم يحدد الكاتب ماهية هؤلاء الأصدقاء , فيما قضى بعضهم موتاً أثناء السفر . ولكن المؤكد , هو أن السلطات الإيطالية لعبت دوراً كبيراً في إنقاذ اليهود وسهّلت لهم المغادرة بدون جوازات سفر ليعبروا إلى ألبانيا التي لا تزال تتباهى بحمايتهم كما أوردت في مذكرات ليست شخصية ومقالات ودراسات سابقة .
ولو دققنا النظر في كتاب المؤرخ البلغاري ( خريستو أباجييف ) فإننا نجد أن الإتفاق على ترحيل اليهود بدأ في المؤتمر النازي الذي عُقد في فانز عام 1942 . ففي الرابع والعشرين من هذا العام , سلم مارتن لوتير مدير وحدة اليهود إلى إرنيست فون فانتسزيكير السكرتير العام لوزارة الخارجية أمر فون ريبينتروب القاضي بإبرام ما ينبغي مع بلغاريا وهنغاريا والدنمارك لترحيل اليهود لحرقهم كما أورد الكاتب . وبموجب هذا الأمر , عقد السفير الألماني في صوفيا أدولف بيكيرلي لقاءاً مع رئيس الوزراء البلغاري بوغدان فيلوف يوم الثاني من نوفمبر عام 1942 . وخلص بيكيرلي إلى أن الأيدي العاملة الرخيصة اللازمة للبلغار وهم هنا اليهود قسمت الحكومة البلغارية في اتخاذ قرار حسب الأمر الألماني . ولكن الحكومة البلغارية , أعربت عن أملها , في أن توافق ألمانيا , على ترحيل يهود رومانيا أولاً إلى الداخل البلغاري ليتم نقلهم سوية مع اليهود البلغار بذريعة المحافظة على الوضع الإقتصادي لبلغاريا كما جاء في تقرير السفير الألماني الذي بعث به إلى برلين .
مقدونيا تستجدي الصهاينة ( 2 )
 
أحس اليهود بالخطر . فأبرقوا إلى الرئيس الأمريكي روزفلت . الذي دعا لعقد قمة أمريكية بريطانية في واشنطن . نجم عنها مبادرة مشتركة تلاها سكرتير الدولة الأمريكية ( كورديل هيل ) تقضي بأن تسمح بلغاريا ليهودها بالإنتقال إلى دولة محايدة . لكن المبادرة ذهبت أدراج الرياح .
وكان البروفيسور بيتكو ستويانوف قد طالب برلمان الشعب بمناقشة هذه القضية . لكن طلبه لم يوضع على جدول الأعمال حينئذ . 
 
لقد كره هتلر النظرية الماركسية قبل أن يقرأها , لأن مؤسسها يهودي . ورغم ما أورده ماركس فيها عن أن حل المسألة اليهودية يكمن في اندماجهم حيث يقطنون . إلا أن بلدان حلف وارسو وعلى رأسهم الإتحاد السوفييتي قدموا كل أشكال الدعم للصهاينة . وأدخل اليهود الأوائل المهاجرين من تلك البلدان الفكر الماركسي بواسطة العملاء في صفوف أبناء أمتنا . وأسسوا أحزاباً شيوعية ظلت تناقش مشروعية الكفاح المسلح والمقاومة منذ تأسيسها وحتى اجتثاثها ومدّت بنهجها وسلوكها من عمر الكيان الصهيوني . ولما أفلسوا تحولوا من الشيوعية إلى حيث تجرّهم تبعيتهم والعميل لا يخلد إلا إلى نفاقه . فما إن وصل الربيع العربي إلى ليبيا حتى انقلبوا على أنفسهم وما إن اندلعت الثورة السورية حتى ارتموا في أحضان الإستعمار الروسي الإيراني المشترك . فقد وقف الإتحاد السوفييتي إلى جانب الصهاينة في حربهم ضد الشعب العربي الفلسطيني باعتبارهم يحاربون من أجل ميلاد دولتهم وهي قضية عادلة في نظره . واعتبر السوفييت أن الصهاينة يناضلون من أجل استقلالهم ودعم ذلك الإستقلال هو واجب عليهم . وهكذا , كان الشيوعيون الفلسطينيون والعرب جنوداً في دوائر الأمن الصهيونية , ولعل تلكؤهم اللاحق في إقرار مشروعية المقاومة يدل على حجم وعظم مؤامرتهم على القضية الفلسطينية . وجهل وغباء البقية الباقية منهم الذين أقروا بعدم معرفتهم بأبجديات السياسة مع حلول البيريسترويكا والتي صفقوا لها ولما أجهزت على الإتحاد السوفييتي انقلبوا عليها . وأما فيما يخص هذه القضية والتي نشرت عن أثرها على الصراع البلقاني عام 1987 وانعكاس ذلك الصراع على الشرق الأوسط فلم أجد واحداً منهم يعلم عنها شيئاً والتزموا الصمت حيال التقارب الصهيوني البلغاري في تلك الفترة . وكأنهم , وببساطة , ينتظرون عمالتهم القادمة , التي نراهم فيها الآن .
 
المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2213