آخر الأخبار :
مقتل مواطن بسبب التعذيب في سجون البحث الجنائي بصنعاء.. والتهمة ! رئيس الوزراء معين عبدالملك يكشف ماذا فعلته السعودية للعملة الوطنية "السعودي لإعمار اليمن" ينفذ مشروعات لتنمية القطاع السمكي باليمن الأمم المتحدة: إجلاء أكثر من 3 آلاف إثيوبي من اليمن خلال 2019 توضيح هام للراغبين في القدوم إلى ماليزيا من السفارة اليمنية هناك الكشف عن اسم ناشط شبابي اعتقلته قوات الامن في المكلا بحضرموت جندي سعودي ينقذ طفلة من أمام عربات عسكرية بـ السعودية.. وما حدث كان مفاجئا للجميع (شاهد) يحدث بصنعاء.. إعدام فتاة من قبل أهلها بعد نصف ساعة من إفراج الحوثيين عنها بعد اعتقالها لأكثر من عام، والسبب ! مادة قاتلة في أدوية مباعة بالصيدليات في اليمن "تويوتا" و"سوزوكي" تعززان تحالفهما باستحواذ كل منهما على حصة في الأخرى

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » تحليل ومتابعات

"التحرش الجنسى" أحدث وسيلة لإقصاء الفتيات من الثورة وتشويه سمعتهن..

التحرش الجنسى في مصر
التحرش الجنسى في مصر

اخبار الساعة - انتصار سليمان   | بتاريخ : 02-02-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

تواجه نساء مصر فى الذكرى الثانية للثورة المصرية موجة عنيفة من الاعتداء الجنسى والجسدى لمنعها من المشاركة فى المظاهرات، بدأت هذه الموجة العنيفة للتحرش الجماعى الممنهج من يوم الجمعة الموافق ٢٥ يناير ٢٠١٣، وما زالت حلقاته مستمرة تحت سمع وبصر الجميع.

وأشارت مجموعة "قوة ضد التحرش والاعتداء الجنسى" إلى تلقيها تسعة عشر بلاغًا بخصوص اعتداءات جنسية جماعية فى محيط ميدان التحرير، وصل بعضها إلى محاولات قتل أو تسبب فى عاهات مستديمة، وقامت المجموعة بالتدخل فى خمسة عشر حالة منها، قامت المجموعة فيها بإخراج السيدات من دوائر الاعتداءات وإيصالهن لأماكن آمنة أو لمستشفيات لتلقى الخدمة الطبية اللازمة.

فيما أكد مركز "سواسية لحقوق الإنسان ومناهضة التمييز" تلقيه ما يزيد عن 23 حالة اغتصاب جماعى، شهدها ميدان التحرير خلال الذكرى الثانية من ثورة الخامس والعشرين من يناير حتى الآن، فى مشهد يسىء لثورة 25 يناير، ويخرجها عن مسارها السلمى الذى أشاد به العالم.

وأوضح بيان المركز، أن تلك جريمة أخلاقية وقانونية وإنسانية، تتناقض تماما مع مبادئ وقيم الشعب المصرى الذى ظل صامدًا فى ميدان التحرير لمدة 18 يومًا لم نشهد خلالها حالة اغتصاب أو تحرش واحدة، مؤكدا أن تلك الجريمة لا تضر فقط بمسار الثورة المصرية المباركة، وإنما تضر كذلك بسمعة ومكانة مصر ما بعد الثورة، فالشعب المصرى معروف بتدينه وحفاظه على القيم والأعراف والتقاليد الدينية.

وتشير أغلب شهادات المعتدى عليهن والمتطوعين والأنماط التى رصدتها المجموعة والمنظمات النسائية، إلى منهجة التحرش من حيث أسلوب الاستهداف والاعتداء وتوقيتهما وأماكن حدوثهما، بما يؤكد أن هناك درجة من التنظيم والتعمد تهدف فى النهاية لإرهاب النساء المشاركات وإقصائهن من الفعاليات الثورية.

ومن جانبها أوضحت انتصار السعيد، مدير مركز القاهرة للتنمية، أن ما يتم فى ميدان التحرير وميادين مصر كلها هو تحرش ممنهج، يهدف إلى تخويف البنات وإقصائهن من المشاركة فى المظاهرات، مؤكدة أن المنظمات الحقوقية والنسائية تقوم الآن بتوثيق شهادات الفتيات اللائى تم الاعتداء عليهن لرفع دعوى جماعية بأسمائهن .

وقالت السعيد: شهادات الفتيات اللائى تعرضن للاعتداء الجنسى تؤكد أن المتحرشين مجموعات محترفة، تقوم بنفس الخطوات مع كل فتاة من خلال التجمهر حولها، والإصرار على تجريدها من ملابسها، وإذا حاولت الاستغاثة بشخص فى المكان تتفاجأ أنه معهم .

أضافت السعيد: ويستهدف التحرش الجماعى الفتيات المشاركات فى الثورة بصفة عامة، سواء كن نشاطات سياسيات أو مجرد فتيات عادية تشارك لأول مرة فى المسيرة، لافتا الانتباه إلى أن هذه الظاهرة زادت بشكل كبير بعد الثورة فى ظل حكم التيار الإسلامى .

وأشارت مدير مركز القاهرة للتنمية إلى أنها لا تعرف إذا كان خلف هذه الظاهرة النظام السياسى أم بلطجية الداخلية، لكن المؤكد أنه يستهدف ترويع الفتيات وإقصاءهن من المشاركة.

ومن جانبها أكدت الناشطة والإعلامية جميلة اسماعيل، أن ظاهرة التحرش الجماعى فى ميدان التحرير هى أداة سياسية وسلاح لترهيب الفتيات والسيدات المشاركات فى المظاهرة، لا تقل عن استخدام الغازات المسيلة للدموع وإطلاق الخرطوش على المتظاهرين .

وقالت إسماعيل: إن هذه الظاهرة يقوم بها جماعات منظمة، بدليل ظهورها عقب كل مليونية، موضحة أن هذا السلاح ضد الفتيات يظهر كعنصر طارد للفتيات من المظاهرات، وفى نفس الوقت يهدف إلى تشويه ميدان التحرير .

أضافت إسماعيل: وتقوم المنظمات النسائية برصد الظاهرة وتعقبها من خلال بلاغات من الفتيات اللائى تم الاعتداء عليهن، للتأكيد على معلومات أنها منظمة ومدفوعة من جهة ما  لإفساد الأجواء فى التحرير .

وأشارت الإعلامية والناشطة السياسية إلى أن هذه الظاهرة تستهدف النساء بصفة عامة، خاصة الناشطات السياسيات، مدللة على ذلك بأن الجمعة الماضية بمجرد دخول مسيرة نسائية من سيدات كيبرات فى السن لم يسلمن من التحرش والاعتداء عليهن.

وبدورها أوضحت الناشطة السياسية والحقوقية "ندا القصاص"، أن ظاهرة التحرش بالفتيات فى ميدان التحرير تظهر عقب المليونيات التى لا يشارك فيها التيار الإسلامى بنفس الظروف والآليات .

وقالت القصاص: من غير الطبيعى أن تتكرر الصدفة، بما يؤكد أن هذه الظاهرة مقصودة لإرهاب المشاركات فى المظاهرات، مطالبة علاج أسباب المشكلة وليس أعراضها، وذلك بالتدخل الأمنى لإحكام السيطرة على المتحرشين، وبالعلاج النفسى والاقتصادى لطبيعة المتحرش، والذى عادة ما ينتقم من المجتمع من خلال نسائه، باعتبار أن المرأة تمثل شرف المجتمع

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (8648) قراءة

Total time: 0.2071