آخر الأخبار :
محمد علي الحوثي يعلن عن خبر سار للمواطنين بصنعاء مستجدات جديدة تظهر في قضية “خاطفة الدمام” قد تغير مجرى الأحداث تشريح جثة مايكل جاكسون يكشف أسرارا درامية مثيرة توقيف مسؤول بطيران اليمنية بتهم فساد واختلاس سقوط أكبر معسكرات الشرعية في الجوف بيد الحوثيين.. وسط تقدم كبير باتجاه مدينة الحزم تطورات جديدة في قضية مقتل الشاب السوري على يد زوج الفنانة نانسي عجرم محللون: المواجهة بين تركيا وروسيا في سوريا باتت علنية أعلن إسلامه فور نجاته من هجوم هاناو العنصري (فيديو) القرني يتحدث عن أردوغان وينشر"كلمة للتاريخ عن اردوغان" شاهد ما حدث للأطباق أثناء السقوط المروع لعامل مطعم

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

أسباب الركود الإقتصادي الحالي في اليمن؟!!

أسباب الركود الإقتصادي الحالي في اليمن؟!!

اخبار الساعة - خاص   | بتاريخ : 03-02-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

يسود الاوضاع الحالية في اليمن سواء في العاصمة صنعاء وعموم محافظات الجمهورية ركود اقتصادي مخيف منذ ما يزيد عن عشرين يوم الماضية.

حيث ساد الكساد تجارة السيارات وتجارة المواد الغذائية بالإضافة الى تجارة الأجهزة والمعدات الالكترونية.

والركود الاقتصادي التي تمر بها بعض محافظات اليمن وخاصة تلك المناطق التي تعتمد في حركتها الاقتصادية على التحويلات المالية الخارجية ومنها محافظة "إب"  هو الأسوء منذ ما يزيد عن عشرة أعوام حيث اوضحت مصادر ان السبب يعود الى القيود التي فرضتها الجارة المملكة العربية السعودية على تحويلات المغتربين والحد منها ومحاولة القضاء على التحويلات الصادرة من خلف البنوك الرسمية.

وأوضح المحلل الاقتصادي " أبراهيم امين" لـ أخبار الساعة ان سبب الركود الاقتصادي الحالي يعود الى القيود التي فرضتها المملكة العربية السعودية على المغتربين اليمنيين منها ابراز البطاقة الشخصية والجواز وأن يملك حساب في احد البنوك بالإضافة الى معرفة راتبه وان لا يزد مبلغ التحويلات الشهرية اكثر من راتبه.

كما تابعت السعودية التهريبات المالية خارج اطار البنوك وايضا زيادة الرسوم على اقامة المغتربين ومكتب العمل وغيره ومحاربة  التجار منهم أصحاب محلات الجوالات او عمال  سائقي التوصيل.

وقال احد تجار مدينة "حزم العدين" في محافظة إب ان الركود الحالي هو الأسوأ منذ ما يزيد عن عشر سنين لان المديرية تعتمد بشكل اساسي على تحويلات المغتربين.. حيث لم تتأثر المديرية بمثل هذا الركود حتى وقت الأزمة الماضية عام 2010، 2011م.

بينما تشدد الجارة السعودية على المغتربين بشكل عام واليمنيين بشكل خاص داخل أراضيها وتضيق الخناق عليهم من خلال ما ذكرنا آنفاً فإن الاستخبارات الايرانية تنشط بشكل اكبر في اليمن وذلك من خلال إغراءات المال وتجنيد اكبر قدر ممكن من الشباب وإرسال شحنات الأسلحة المتكررة والتي لا تبشر بالخير محاولة إدخال البلاد في حروب ستكون هي المستفيدة الوحيدة منها.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :
القراءات : (5125) قراءة

Total time: 0.1918