آخر الأخبار :
مقتل مواطن بسبب التعذيب في سجون البحث الجنائي بصنعاء.. والتهمة ! رئيس الوزراء معين عبدالملك يكشف ماذا فعلته السعودية للعملة الوطنية "السعودي لإعمار اليمن" ينفذ مشروعات لتنمية القطاع السمكي باليمن الأمم المتحدة: إجلاء أكثر من 3 آلاف إثيوبي من اليمن خلال 2019 توضيح هام للراغبين في القدوم إلى ماليزيا من السفارة اليمنية هناك الكشف عن اسم ناشط شبابي اعتقلته قوات الامن في المكلا بحضرموت جندي سعودي ينقذ طفلة من أمام عربات عسكرية بـ السعودية.. وما حدث كان مفاجئا للجميع (شاهد) يحدث بصنعاء.. إعدام فتاة من قبل أهلها بعد نصف ساعة من إفراج الحوثيين عنها بعد اعتقالها لأكثر من عام، والسبب ! مادة قاتلة في أدوية مباعة بالصيدليات في اليمن "تويوتا" و"سوزوكي" تعززان تحالفهما باستحواذ كل منهما على حصة في الأخرى

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

السرطان وما أدراك ما السرطان في اليمن..

السرطان وما أدراك ما السرطان في اليمن..

اخبار الساعة - نجيب محمد سعيد    | بتاريخ : 03-02-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

يصل عدد الأشخاص في العالم ،الذين تشخص حالة السرطان لديهم إلى 12،7 مليون شخص في  كل سنة، بينما يموت 7،6 ملايين من المرض. العدد مخيف والتوقعات تبدو مخيفة أكثر بعد، إذ يتوقع أن يصل عدد الإصابات التي يتم تشخيصها إلى 26 مليون إصابة وأن يصل عدد الوفيات الناتجة عن المرض إلى 17 مليوناً في عام 2030.                                                          

حسب منظمة الصحة العالمية فأنّ هذا المرض أودى بحياة 6,7 ملايين نسمة في عام 2005، وأنّه سيودي بحياة 84 مليون نسمة أخرى في الحقبة الممتدة بين عامي 2005 و2015 إذا لم تُتخذ أيّة إجراءات للحيلولة دون ذلك".            

في الرابع من فبراير من كل عام والذي يصادف هذا العام يوم الإثنين يحتفل العالم باليوم العالمي لمكافحة السرطان ،وهو تظاهرة سنوية ينظمها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان ومنظمة الصحة العالمية لرفع الوعي العالمي من مخاطر مرض السرطان، وذلك عبر الوقاية وطرق الكشف المبكر للمرض والعلاج ، ومن أجل الترويج لسُبل التخفيف من العبء العالمي الناجم عن هذا المرض.     وبعيداً عن الحديث عن مغزى ودلالات وأهمية الإحتفال بهذا اليوم الذي تحتفل اليمن به أيضا وتشارك العالم إحياءه بعدد من الفعاليات هنا وهناك ، حكومية وغير حكومية ،دعونا نتسائل في هذا المقام وما دام الحديث عن مرض السرطان ، عن حجم وواقع مرض السرطان في اليمن ومعاناة عشرات الآلاف من اليمنيين الذين يفتك بهم هذا المرض المرعب سنوياً، أو الذين يعانون من الإصابة به سنوياً ، وطبيعة الإجراءات الحكومية المتخذة ، إن كانت هناك بالفعل توجد إجراءات لسبل مواجهته والتخفيف من معاناته ،وسبل التوعية والوقاية منه ؟                                                    

تقول الأرقام : في اليمن أضحى السرطان هاجس رعب ينتشر في أوساط اليمنيين بمختلف مستوياتهم المادية والثقافية ومبعثاً لإثارة القلق وبشكل كبير جداً، وذلك لما يخلفه هذا المرض من أسى ومعاناة للأسر اليمنية التي يفترسها هذا الوباء الخبيث وبلا رحمة، كونه مرضاً فتاكاً يزداد بشكل كبير وغير متوقع ولا يفرق بين صغير او كبير . وتشير الاحصاءات الصادرة عن المركز الوطني لعلاج الاورام  أن المركز استقبل منذ افتتاحه في عام 2005م أكثر من (11) الف اصابة بالسرطان، وفي عام 2006م بلغت أكثر من 13269 اصابة بالسرطان، وفي عام 2007م بلغت اكثر من 19 ألف إصابة بالسرطان،  وسجلت محافظة صنعاء وأمانة العاصمة المرتبة الاولى، تليها محافظة تعز، ثم محافظة إب ثم الحديدة وهي النسب الاكبر من حالات السرطان الوافدة الى المركز، وتوزعت الاصابة بحسب الكثافة السكانية وان معظم الاصابات هي في الجهاز الهضمي وبعدها سرطان الغدد الليمفاوية والبلعوم الانفي.                        

وتضيف الأرقام :                                                        

تنتشر الأورام السرطانية بصورة هائلة وتفترس آلاف اليمنيين سنوياً ،وفي تقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية قدر عدد من يصيبهم السرطان في اليمن بـ 20 ألف شخص سنوياً فيما تصل نسبة الوفيات 60% من هذا العدد أي 12 ألف شخص في السنة ويتماثل للشفاء وبحسب التقرير الدولي ما يتراوح نسبته بين 25 ـ 30% من المصابين ويعيش لأكثر من عام 10- 15%.  ويوضح تقرير منظمة الصحة العالمية بان سرطانات الجهاز الهضمي تمثل في اليمن ما نسبته 8.13% يليه سرطان الفم واللثة بنسبة 7.10% وهذا نوع من السرطان ينتشر في الحديدة بشكل خاص ثم سرطان الغدد اللمفاوية بنسبة 5.10% وسرطان الثدي 4.10 فيما تمثل نسبة سرطان الدم 9.8%. ولاشك أن هذه الأرقام والحقائق مهولة ، لكنها رغم ضخامتها أقل بكثير من الحقيقة إذا ما أدركنا أن المجتمع اليمني ريفي بتكوينه وأن عدداً كبيراً من الريفيين يموتون بعيداً عن  أروقة المستشفيات، دون أن ترصدهم الإحصاءات.                                              

لقد فاقمت الأوضاع السياسية والإقتصادية المأزومة التي يعيشها اليمن منذ مطلع العام 2011 معاناة مرضى السرطان حيث يشكو كثير منهم من انعدام الأدوية في المستشفيات الحكومية والتي يكلف شراؤها أثمانا باهظة في حين تشير إحصاءات رسمية إلى أن عدد المصابين بالسرطان بلغ نحو 22 ألفا سنويا. ويعود تدهور الوضع الصحي لمرضى السرطان  لعدم توفر الأدوية في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة اليمنية،  فمعظم مرضى السرطان لا يتمكنون من الحصول على جميع جرعاتهم العلاجية بشكل منتظم لأنها تكلف مبالغ كبيرة، مما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية.وهناك العديد من الأدوية التجارية المتوفرة في الأسواق لمرض السرطان تكلف في الحد الأدنى أربعين ألف ريال يمني (200 دولار)، وتصل بعض الجرع فيها إلى مائة ألف ريال (500 دولار) في بلد يعيش نصف سكانه تحت خط الفقر. وتشير تقارير وإحصاءات حديثة صادرة عن المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بعدن إلى أن معدل حالات الإصابة التي تم رصدها في مستشفى الأمل لعلاج الأورام بمحافظة عدن وحدها بلغ 22 ألف حالة من الجنسين ومن مختلف الأعمار منذ العام 2007 وحتى نهاية 2011. ووفقاً للتقارير فإن عدد المُسجلات من الإناث خلال تلك الفترة بلغ أكثر من 13 ألف إصابة، أغلبها إصابات بسرطان الثدي.كما  أن نشاط المؤسسات الخيري الذي كان يتركز في تقديم الدعم وتوفير بعض أنواع الأدوية مجاناً لمرضى السرطان بنسبة 60% تأثر إلى حد كبير بسبب تأزم الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلد، والمؤشرات الإحصائية لعدد مرضى السرطان في اليمن تشير إلى وضع كارثي، مع تزايد مستمر في عدد الحالات المسجلة والذي يفوق عشرين ألف حالة سنوياً من مختلف المحافظات اليمنية. وفي البحث عن أسباب التزايد المستمر لحالات الإصابة والوفاة بالسرطان، يرجع أطباء ومختصون أسباب ذلك إلى الاستخدام العشوائي والمفرط للمبيدات الزراعية التي تستخدم بكثرة في زراعة نبتة "القات" والخضراوات والفواكه، إضافة إلى تدخين السجائر والشيشة يليها تعاطي الأطعمة المحتوية على المواد الحافظة الكيميائية، حيث أن أنواع الإصابة بمرض السرطان في اليمن تتركز بصفة رئيسية في الجهاز الهضمي، تليها سرطانات الفم ثم سرطانات الغدد الليمفاوية، بينما يحتل سرطان الثدي المرتبة الأولى لدى النساء ويشكل ما يقرب من ربع الحالات المرصودة لديهن. وفي ظل غياب الدور الحكومي ومحدوديته وعدم الإلتفات لحجم مشكلة السرطان في اليمن ، وبالتالي عدم وجود احصاءات حكومية دقيقة لعدد المصابين بالسرطان في اليمن، فأن جميع الأرقام المعلن عنها بشأن رصد ما يقرب من عشرين ألف حالة سنوياً تظل مجرد "تقديرات غير دقيقة".                                                              

ويمكن القول إنه ومهما تغنّت الجهات الصحية الحكومية في مناسبة وغير مناسبة بوجود إستراتيجية وطنية لمكافحة السرطان باليمن، وبعض المراكز لعلاج السرطان،فأن الواقع وما يكشفه النزيف المستمر للمرض الفتاك الأعظم بجسد اليمنيين ، يكشف بجلاء أنه ليس هناك توجه رسمي سواء إعلامي أو طبي للحد من هذا النزيف السرطاني،  الذي يعد من أكثر الأمراض انتشارًا في اليمن بعد الملاريا إضافة إلى الفشل الكلوي وأمراض القلب. فهل يصحو ويعقل ويدرك القائمون على الصحة في هذا البلد  بأن السرطان يقوم بـ إبادة جماعية وموت بطيء دون أن يشعر أحد بمعاناة المرضى نفسيًا وماديًا واجتماعيًا؟؟ ..  أملنا بالله تعالى كبير ،كما أن أملنا  بجهود كل الخيرين في الوطن مع تعاون كل الخيّرين والكتاب وصناع الرأي كبير أيضا لدق ناقوس الخطر في كل وقت وحين لمواجهة هذا المرض المرعب ، وتخفيف معاناة المرضى به ، وندعو الله الشفاء لكل مصاب به ، وأن يقينا الله جميعاً من هذا المرض ، إنه سميع مجيب

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1806