أخبار الساعة » حقوق وحريات » المرأة والطفل

المغرب : بيان الجمعية المغربية لحقوق الانسان

اخبار الساعة - ادريس علوش

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

المكتب المركزي

بـــــيــــان

نظمت مجموعة مشبوهة تسمي نفسها "لجنة التضامن مع نوعام نير" (وقفة) أمام المقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مشهرة فزاعة اللاسامية كمبرر للإحتجاج على الجمعية !!!

وقد بدأت هذه الجهة المشبوهة حملتها، عبر الإنترنيت، بإنشاء مجموعة افتراضية للتضامن مع المدعو نوعام نير، عملت فيها على نشر العديد من الأكاذيب والافتراءات في محاولة يائسة لتشويه مواقف الجمعية الثابتة والواضحة المنبثقة عن إيمان عميق بالمرجعية الكونية لحقوق الإنسان، وعن تبنيها لقيم الكرامة، الحرية، المساواة والتضامن.

وقد بدأت هذه الحملة منذ أن وضع المدعو نوعام نير شكايته الأولى ضد 3 أعضاء من الجمعية بتهمة معاداة السامية والتي ألحقها مؤخرا بشكاية ثانية ــ مستفيدا من تساهل السلطات معه ــ ضد 12 مواطن(ة) من ضمنمهم 3 عضوات من المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق ألإنسان وعضوين من اللجنة الإدارية، محاولا تكييف الشكاية مع القانون المغربي، حيث أن التهم الملفقة هذه المرة هي التحريض على الكراهية والعداوة لليهود !!!

والجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي أدرجت، في ديباجة قانونها الأساسي، "إعلانها عن المساهمة حسب قدراتها، في الحركة العالمية الهادفة إلى فرض احترام حقوق الإنسان والشعوب في كافة أرجاء المعمور، مع ما يتطلبه ذلك من تصدي للعولمة الليبرالية المتوحشة، والإمبريالية كحركة معادية لحق الشعوب في تقرير مصيرها  وللصهيونية كحركة عنصرية استعمارية وعدوانية"، تعلن للرأي العام أنها لن ترضخ لمحاولة الابتزاز الرخيصة التي تتعرض لها، وتؤكد ما يلي:

ــ مناهضتها للصهيونية والاستعمار الإسرائيلي وتضامنها المبدئي مع الشعب الفلسطيني من أجل تحرير بلاده وعودة اللاجئين وتقرير مصيره، وبناء دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس.

ــ إدانتها الثابتة لإرهاب الدولة الإسرائيلي وعزمها على مواصلة النضال ضد كل أشكال التطبيع سياسيا كان أم اقتصاديا وثقافيا مع. هذا الكيان الاستعماري والعنصري.

ــ عزمها العمل مع جميع القوى الديمقراطية وطنيا وعالميا من أجل محاسبة مجرمي الحرب الإسرائليين، ومتابعتهم قضائيا.

ــ تحياتها واعتزازها بالمناضلين والمناضلات اليهود الديمقراطيين عبر العالم الذين فضحوا أكذوبة الصهيونية وادعاءها بأنها لسان حال يهود العالم.

ــ دعوتها لكل الضمائر الحية بالمغرب للمزيد من اليقظة والحذر اتجاه التغلغل الصهيوني في بلادنا الهادف لفك العزلة المتصاعدة التي تعيشها إسرائيل عالميا، جراء انكشاف سياستها الإجرامية وللمزيد من العمل الموحد للتصدي لمحاولاتها الدنيئة استغلال التنوع الثقافي لبلادنا لتمرير مخططاتها.

                                                                                                المكتب المركزي

                                                                                     الرباط في 08 أكتوبر 2010

  
المصدر : بريد بريس-ادريس علوش

Total time: 0.0763