آخر الأخبار :
سقوط عشرات القتلى و الجرحى في اشتباكات دامية جنوب صنعاء الأرصاد يحذر من سيول جارفة خلال الساعات القادمة بن عزيز يظهر في جبهة الجوف احصائيات كورونا الجديدة حتى اليوم في المملكة والحالات النشطة والحرجة السعودية: الاطاحة بعصابة قامت بنهب عمالة وافده في الدمام اليمن: اخر اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن الاحد 12 يوليو 2020م تناول مشروب الليمون قبل الإفطار يحقق 7 فوائد مهمة .. تعرّف عليها الصليب الأحمر باليمن: 66% من اليمنيين لا يملكون أي طعام مقتل قائد كتائب الصماد في مواجهات بمأرب (الاسم) استجابة لحكومة اليمن.. أزمة خزان «صافر» على طاولة مجلس الأمن

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » دراسات وتقارير

أوردوغان يشطب أتاتوركية البلقان

أوردوغان يشطب أتاتوركية البلقان

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 16-06-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

 

أوردوغان يشطب أتاتوركية البلقان

عباس عواد موسى

ألعاصمة المقدونية اسْكوبيِة ومدينة غوستيفار أضحتا أول مدينتان أوروبيتان تمنحان تأييدهما للسيد رجب طيب أوردوغان رئيس الوزراء التركي . فقد تظاهر المقدون الأتراك في العاصمة اسكوبية ضد مناوئي أوردوغان في تقسيم بإسطنبول وتأييداً للزعيم أوردوغان .

( رجب طيب أوردوغان , اسكوبية معك , هي دعواتهم أمام المساجد التي احتشدوا أمامها ليسيروا في الشارع الذي يحمل إسمه باتجاه مسجد مراد باشا . ساروا أتراكاً وألبانا وحتى مقدون . وفيما أكد الأتراك أن متظاهرو إسطنبول موجهون من الخارج لزعزعة استقرار تركيا الداخلي فقد أفصح بعضهم عن دور للصفويين في ذلك جراء وقوف أوردوغان وحكومته إلى جانب  الشعب السوري الذي يتعرض لأبشع مجازر عرفها التاريخ على يد نظامه الوحشي القمعي المجرم كما وصفوه .

أوردوغان يشطب أتاتوركية البلقان
ألعدد الكبير من المشاركين الألبان جاء بسبب الديانة الإسلامية ( قبل كل شيء  نحن مسلمون وعلينا فريضة الفزعة . وما فعله أوردوغان للبلقان واعترافه بدولة كوسوفا يعني الكثير ) .

أحد الذين كانوا يرفعون العلم المقدوني قال من الطبيعي أن نتظاهر من أجل الشعب التركي الشقيق وزعيمه أوردوغان الذي ساعد على جلب الإستثمارات إلى بلدنا .

وفي نفس الوقت احتشد متظاهرون أتراك من مختلف بلدان البلقان أمام الشعار البلقاني في مدينة غوستيفار بينهم زعيم الحزب الديموقراطي التركي كنعان حسيبي والوزير في الحكومة المقدونية هادي نظير ضد عنف متظاهري إسطنبول الذي يدل

على ضلوع جهات خارجية في الأحداث بمنطقة تقسيم . فالهدف هو تفجير تركيا من مظاهراتهم كما رأوا المشاركون .

ألمراقبون يرون أن الأوردوغانية حلت محل الأتاتوركية في البلقان التي لم يعد لها أثراً في الذهنية التركية في شتى بلاد شبه الجزيرة البلقانية .   

المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.074