آخر الأخبار :
اسعار صرف الدولار والسعودي بصنعاء وعدن مساء الاثنين 6 ابريل 2020م المملكة تعلن حظر تجوال كلي 24 ساعة على عدة مدن بينها الرياض عاجل: إدخال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون العناية المركزة بسبب كورونا (رسمي) المملكة تسجل 4 وفيات جديدة بفيروس كورونا و138 اصابة بكورونا الفلكي الشوافي يكشف موعد أول ايام شهر رمضان المبارك لهذا العام أول تعليق أممي (مقتضب) على مقتل سجينات بقصف مدفعي في تعز وفاة قيادي في حزب الإصلاح متأثرا بعد اصابته بفيروس كورونا انحرفت سيارته فأمطروها بوابل من الرصاص ما ادى ألى مقتله واحرقوها تعز تفرج عن 124 سجيناً وسجينة بتوجيهات من الرئيس هادي بتوجيهات ملكية.. المملكة تعلن تمديد هوية زائر الكترونيا لليمنيين (تفاصيل)

أخبار الساعة » السياسية » محليات

واشنطن تشعر بالقلق من الإفراج عن الصحفي اليمني المعتقل عبد الإله شايع

واشنطن تشعر بالقلق من الإفراج عن الصحفي اليمني المعتقل عبد الإله شايع

اخبار الساعة - صنعاء   | بتاريخ : 25-07-2013    | منذ: 7 سنوات مضت

قالت وكالة اسوشيتد برس الأميركية إن الولايات المتحدة أعربت, يوم أمس الأربعاء, عن خيبة الأمل في الإفراج عن الصحفي اليمني الذي تقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إنه كان معتقلاً بسبب تقاريره الصحفية عن القاعدة والتواطؤ الأميركي المزعوم في الهجمات على اليمن.

وذكرت الوكالة أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد عفى يوم الثلاثاء عن عبدالإله شايع بعد ثلاث سنوات في السجن بتهمة مساعدة القاعدة ورجل الدين المتشدد الأميركي المولد أنور العولقي.. وحُكم على شايع بخمس سنوات في السجن عام 2011.

وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي إلى أن الولايات المتحدة نقلت وجهات نظرها بشأن الإفراج عن شايع إلى الحكومة اليمنية.. وقالت جين للصحفيين: "إننا نشعر بالقلق وبخيبة أمل في الإفراج عنه مبكراً".

وكان شايع، الذي نشر مقابلات مع كبار زعماء القاعدة في اليمن، قد نفى التهم الموجهة إليه.. ففي عام 2010، وجهت تهم لشايع بالتواصل مع مطلوبين والقيام بدور المستشار الإعلامي لشخصيات في القاعدة، بينهم العولقي، الذي يُعتقد بأنه كان أداة قوية للتجنيد في الغرب لصالح القاعدة, وقد تم قتل العولقي في سبتمبر 2011 في اليمن بغارة جوية بطائرة أميركية بدون طيار.. بعد عدة أشهر من انتهاء محاكمته في عام 2011، أصدر الرئيس اليمني السابق/ علي عبدالله صالح، أمراً بالإفراج عن شايع, لكن الرئيس باراك أوباما أجرى مكالمة هاتفية مع صالح وحثه على الإبقاء على شايع في السجن.

وفي بيان لمنظمة العفو الدولية, يوم أمس الأربعاء، قال فيليب لوثر: "هناك ضغوط سياسية مكثفة من قبل الولايات المتحدة يبدو أنها محاولة سافرة لتجاوز العملية القضائية في بلد آخر".

ودعت منظمة العفو الدولية إلى إجراء تحقيق مستقل ومحايد في هجوم 2009، الذي ساعد شايع في فضحه.. ووفقاً لمنظمات حقوقية، فإن هجوماً نُفذ في ديسمبر 2009 بذخائر عنقودية, أسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصاً، منهم حوالي 12 طفلاً وأكثر من 12 امرأة و14 من أعضاء القاعدة, ولم تعترف إدارة أوباما بأي دور لها في الهجوم.

وقالت منظمة العفو إن شايع ظهر "كسجين رأي، حيث تم سجنه, فقط, لنشاطاته المشروعة كصحفي".

وقالت لجنة حماية الصحفيين, من مقرها في نيويورك, إنه تم الخلط بين عمل شايع الصحفي والعمل مع القاعدة, وإنه يجب السماح لشايع بمواصلة عمله كصحفي بدون خوف من المضايقة أو السجن.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1644