آخر الأخبار :
مقتل معلم فيزياء سعودي في تركيا.. والسبب ! توضيح سعودي بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"! أمير الكويت يتعرض لوعكة صحية .. وأول تعليق من الديوان الأميرة بشأن صحته ! ماذا قالت السيدة السعودية التي تعرضت للمضايقة بحديثة العيدابي.. ولماذا بكت من الفرح؟ قصة الفتاة السعودية الهاربة إلى أمريكا «موضي الجهني» والتي تحولت إلى مجرمة (صور) تكليف قائد جديد للدعم والإسناد في عدن خلفاً لـ «ابو اليمامة» (الاسم) بينهم «يمني»: القبض على عصابة سطو خطيرة في الرياض اعتدوا على مغتربين (تفاصيل) في معركة شاركت فيها وحدات المظليين والقوات الخاصة السعودية.. تحرير مواقع استراتيجة بصعدة (فيديو) رسالة سرية قديمة لـ”صدام حسين” عقب لقاء جمعه بحافظ الأسد تفضح هذا النظام ! صنعاء تعلن عن اكتشاف أثري جديد يعود إلى ما قبل 3 الاف سنة

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » دراسات وتقارير

ألمانيا الشهر القادم سوريا ومصر وأزمات أوروبا ترهق ميركل وفي بروكسل مقاعد لسياسييها الفاشلين

ألمانيا الشهر القادم سوريا ومصر وأزمات أوروبا ترهق ميركل وفي بروكسل مقاعد لسياسييها الفاشلين

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 11-08-2013    | منذ: 6 سنوات مضت
ألمانيا الشهر القادم سوريا ومصر وأزمات أوروبا ترهق ميركل وفي بروكسل مقاعد لسياسييها الفاشلين
عباس عواد موسى
آنغيلا ميركل , التي تتبوأ المنصب المفضل في ألمانيا , ألمستشارة , ظلت مصدرة قرارات معالجة الأزمات الأوروبية المتتالية والمتفاقمة في منطقة اليورو , وبالرغم من عدم رضا دول الجنوب الأوروبي لسياستها الإقتصادية المبنية على تخفيض الإنفاق العام  , إلا أنها الأقوى داخلياً وتتمتع بشعبية كبيرة وسط تهرب الأحزاب من التطرق للمسألة الأوروبية في برامجهم التي أعدوها لخوض انتخابات الشهر القادم . 
ألمانيا ( 82 ) مليون نسمة هي الأكثر نفوذاً وتأثيراً في الإتحاد الأوروبي , لأنها , الأقدر على مواجهة العاصفة المالية المتصاعدة فيه . فقد تخطت أزمة عام 2008 ونجت من الإنكماش الذي أصاب القارة الأوروبية مطلع هذا العام وتعافى إقتصادها منه .
ألقضايا الأوروبية تدمر الحملات
ألإحتجاجات التي سادت جنوب أوروبا ضد سياسات ميركل بشأن خططها التقشفية التي تتجاوز تخفيض الإنفاق العام إلى السياسة المصرفية وأذكركم بمقالتي السابقة ( أليونانيون يطردون ميركل , ماذا بعد ) جعلت الأحزاب الألمانية تبتعد عن بحث ذلك لأن الإقتراب من هذا الأمر يتطلب وضع حلّ غير الذي وضعته ميركل وهو غير متوفر على الأرجح . وبذلك يعتبر التطرق إليه تدميراً لحملاتهم الإنتخابية .
622 عدد أعضاء البرلمان الألماني . يتم انتخابهم بالنظام النسبي المختلط . ويمتلك حزب المستشارة ميركل 192 ( ألإتحاد الديموقراطي المسيحي ) مقعداً في البرلمان الحالي . ويستحوذ تحالف الحزب الديموقراطي الحروحزب الإتحاد المسيحي الشقيق   وحزب الإتحاد الإجتماعي المسيحي على 93 و44 من المقاعد . وللديموقراطيين الإجتماعيين 146 مقعداً ولليساريين 76 مقعداً و68 نائباً للخضر .
تأييد 
ألمانيا الشهر القادم سوريا ومصر وأزمات أوروبا ترهق ميركل وفي بروكسل مقاعد لسياسييها الفاشلين
( لا يريدون أن يتخلوا عن الروح الأوروبية من الزجاجة ) هي جملة وصف بها قائلها الألماني موقف الأحزاب التي تجهد للتقارب مع موقف الناخب للمرحلة القادمة والتي يلفها الغموض ويؤكد ذلك ابتعاد ميركل وحملتها عن الحديث حول سياستها الإقتصادية السابقة .
إنقاذ في بروكسل 
أفصح عدد من ليبراليي ألمانيا أنهم سيرشحون وزير الخارجية غفيدو فيسترفيلة ألمتزوج بمثله لمنصب أوروبي رفيع في حال فشلهم في الوصول للبوندستاغ في الإنتخابات التي ستجري في الثاني والعشرين من أيلول القادم . وقد يكون مرشحهم الأول للأحزاب الليبرالية الأوروبية العام المقبل وفي حال فوزه فلربما يصبح زعيماً للوحدة الليبرالية في البرلمان الأوروبي . وحسب جريدة بوليتيكا البلغرادية فإن وزير الخارجية السابق عن الحزب الإجتماعي الديموقراطي فرانك فولتير شتاينماير لن ينافس فيسترفيلة لأنه سيحلّ رئيساً للبرلمان الأوروبي خلفاً للحالي مارتين شولتس .
ولغاية وقت قريب . شاع خبر مفاده أن المستشارة ميركل ستتقلد منصباً أوروبياً رفيعاً في حال فشلها في العودة لمنصبها في ألمانيا .
رهائن للوضع السوري والمصري
قوى خفية تحرك برلمانات الدول بما فيها ألمانيا . فخيوط السياسة وخطوطها وحبائلها شائكة ومعقدة وغامضة . والواضح منها هو أن الأزواج المثليين والسكارى مرعوبون من تنامي الصحوة الإسلامية ومذعورون من قادم الأيام . فبعد فشلهم في تطويع غالبية الشعب المصري للمتخابر مع الموساد والسي آي إية ( السيسي ) وفضح ولاء المؤسسة العسكرية الهشة ورؤيتهم لإرادة القتال الجهادية في سوريا ازدادوا ذعراً وهلعا . ولم يعد بمقدورهم حتى وقف نزعات إنفصالية تهدد وحدتهم وبقائهم . وقريباً , سترونهم تحت أحذيتكم , صاغرين .
 
 
المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2885