آخر الأخبار :
هذه آخر اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن مساء الاربعاء 16 اكتوبر 2019م الحوثيون يعتقلون قائد كبير بصنعاء بتهمة قتل شقيق الحوثي (صورة) بعد انخفاض اسعارها.. كم تبلغ رسوم تأشيرة الزيارة العائلية للسعودية؟ الطفل اليمني بائع الماء الذي شغل التواصل بصوته يقف اليوم الأربعاء أمام المحكمة.. والسبب ! سيارة تقودها سيدة تقتحم مطعم بجدة.. وردة فعل أحد العمال لحظة الحادث تثير إعجاب الجميع قنابل إنجرليك النووية.. «رهائن أميركية» بيد أردوغان لاريجاني: مستعدون للوساطة مع السعودية في حال قبلت بهذا الشرط ! الجيش المصري يعرض أقوى مقاتلاته.. والسيسي يظهر داخل مروحية "التمساح" هدية بوتين لبن سلمان تحفة عمرها 30 ألف عام.. فما هي؟ رويترز: واشنطن شنت هجوما سيبرانيا ضد إيران بعد عدوان "أرامكو"

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » دراسات وتقارير

والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة

والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 07-09-2013    | منذ: 6 سنوات مضت
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
عباس عواد موسى
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
 
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
بعد أن هجّرت العصابات الصهيونية المرحوم كمال محمد سعدات من قريتهم جمزو في الثاني عشر من تموز عام 1948 أي بعد إعلان دولة الكيان الصهيوني التي كان الماركسيون العرب الذين تتلمذوا على أيدي أسيادهم الصهاينة أول من اعترفوا بها . بدأ منفاه في الأردن . تبلغ مساحة قريتهم التي تبعد عن الرملة ست كيلومترات إلى جهة الشرق خمسون دونماً فيما تبلغ مساحة أراضيها 9681 دونماً . كانت هجرتهم أولاً إلى مخيم المحطة الذي لا تعترف به وكالة الغوث الدولية . 
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
ولد والد الشهيد إسماعيل كمال في المنفى القسري وتزوج في عمان من لاجئة هي أم الشهيد ( من قرية عنّابة ) ورزقه الله بستة أبناء أصغرهم من الأبناء هو الشهيد الذي زفّته جناعة المجاورة لمخيم الزرقاء . فالشهيد عمار إسماعيل سعدات الجزاوي المكنى ب ( أبو محمد ) من مواليد عمان بتاريخ 28 - 12 -  1993. تأثر كثيراً بحكايات المرحوم جده عن النكبة الفلسطينية وإجرام العصابات الصهيونية التي شاهدها منذ لحظة انتفاضة الشعب السوري المطالب بالحرية والكرامة على يد نظام الطاغية بشار الذي لا يختلف عن شارون وأمثاله  .
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
كان الشهيد يعمل في محل ألبسة بسوق مخيم الزرقاء وقد نشأ مبكراً في طاعة الله مما جعل مكانته عند والديه أرفع من بقية إخوته الذين أقروا لي بذلك . فخرج متسللاً إلى سوريا حيث الملائكة تبسط أجنحتها وعلى مقربة هي من فلسطين وهي كذلك من أكناف بيت المقدس .
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
يروي أشقائه أنه وهو الشهيد المبتسم كان يغضب كلما سمع من يطالبه بالعودة , فقد كان خروجه خالصاً لوجه الله تعالى ولم يودع أحدا . 
والدة الشهيد عمار الجمزاوي زغردت في زفّته وتنبأت باستشهاده قبل تنفيذه العملية بساعة
والدته أم علاء تؤكد أنها إتصلت به قبل استشهاده بنصف ساعة .. كانت قد أحست وجاءها شعور بقرب نيل إبنها الشهادة التي طالما كان قد تمناها ودعا الله أن يهبه إياها . وفعلاً كان الشهيد البطل قد نفذ عملية إستشهادية بسيارة مفخخة على حاجز معلولا تلك البلدة التاريخية التي تقع شمال دمشق ويقطنها مسلمون ونصارى . وهي العملية التي أدت إلى بلبلة في صفوف النظام المجرم وأحدثت تقدماً ملموساً للمجاهدين . حيث كان الشهيد يقاتل ضمن صفوف جبهة النصرة .
إستشهد عمار بعد أدائه صلاة الفجر يوم الرابع من الشهر الجاري , وما إن سمع أهل الزرقاء باستشهاده حتى احتشدوا ليزفوه فرحين بنيله الشهادة . في الوقت الذي أطلقت فيه والدته الزغاريد الممزوجة بفرحتها نيل  الشهادة وحزن الفراق . وأما والده فلم تظهر عليه سوى علامات الصبر وبدا فخوراً بنجله الشهيد . 
ولطالما ظلت  أمه تدعوا  له ولصحبه بالنصر والشهادة حتى تحققت أمنيته بعد أن أبلغ المقربين منه ( ملتقانا الجنة ) .
 
المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :
القراءات : (17056) قراءة
تعليقات الزوار
1)
علي السماك -   بتاريخ: 08-09-2013    
كان الأولى به أن يذهب للجهاد في فلسطين. سوريا ليست أرض جهاد.
2)
samir -   بتاريخ: 24-09-2013    
لا شك ان الارهابي المدعو عمار غسل دماغه بأقوى مساحيق التنظيف الفكري والاخلاقي والانساني , فهو من اشباة الرجال الذين اصبحو يقاتلون قلب العروبه النابض سوريه نيابه عن العدو الصهيوني فالى جهنم وبئس المصير. انا شخصيا جمزاوي وهناك من ابناء عمومتي استشهدو دفاعا عن الحق وعن سوريا العظيمه

Total time: 0.1996