آخر الأخبار :
اول تعليق اماراتي رسمي على توصيات بانهاء دورها في تحالف دعم الشرعية! الاشتباكات تتطور في محيط عتق وتبادل القصف بالصواريخ.. والنخبة تنسحب من معسكر حراد جميح معلقاً على أحداث شبوة.. البوصلة يجب أن تتجه نحو هذا الطريق ! هاني بن بريك يشارك شيلة تدعو للنحر في شبوة (كلمات) القنصل اليمني في امريكا.. الأمور مبشرة بخير مواجهة بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول الرئيس هادي والحكومة اليمنية شاهد بالصورة.. خارطة السيطرة على المواقع في شبوة بين قوات الشرعية والانتقالي احصائية مرعبة.. اكثر من مليون وستمائة الف يمني في مصر شاهد فيديو تعزيزات كبيرة للشرعية إلى عتق بشبوة صلاح يقود قطار ليفربول لدهس أرسنال.. بهدفين رائعيين

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري

رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 12-09-2013    | منذ: 6 سنوات مضت
تمنى الإستشهاد في بصر الحرير وإلا ففي فلسطين لكن المنية عاجلته فاحتضنه ثرى جدة
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
 
عباس عواد موسى
 
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
في منطقة الحشاش عند إشارة السنبلة وبالقرب من  أربد مول يقيم آل الحريري خاصة والشعب السوري عامة مكان العزاء لرحيل الأستاذ الجامعي والزعيم الإسلامي إبراهيم محمد الحريري  بعد أن بلغ الثالثة والسبعين من عمره قضى معظمها في المنفى يتمنى نيل الشهادة في سبيل الله في بلدته بصر الحرير التي ولد فيها عام 1938وإلا في فلسطين لكن المنية عاجلته فاحتضنه ثرى جدة . درس الثانويّة الشرعيّة في معهد الغراء بدمشق , على أيدي أبرز علماء الأمة في حينها وتربى وترعرع في مساجد دمشق بين علمائها وكان مميزاً بإخلاصه وأخلاقه وذكائه .
درس السنة الأولى من الحياة الجامعيّة في جامعة دمشق ثم انتقل للدراسة في الجامعة الاسلامية في المدينة المنوّرة وعاش فيها أجمل أيام حياته ودرس في مكة والمدينة على أيدي أبرز علمائها ثم درس الماجستير في جامعة عين شمس في مصر وتلقى العلم على أيدي علمائها فهو بذلك جمع بين كلّ المدارس الاسلاميّة .
عاد الى بلده للتدريس والتربية وكان خطيباً مفوها ومربياً ناجحاً وله علاقات منذ شبابه تمتد الى أطراف العالم الاسلامي كلّه .
كان يصدح بالحق ولا تأخذه في الله لومة لائم . 
فقيد الثورة السورية كان قد انتسب الى جماعة الاخوان المسلمين مبكراً وكان عضواً بارزاً فيها 
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
سُجن في أواخر السبعينيات وخرج من السجن بعناية ربانيّة .رفض الإذعان للطاغوت المقبور حافظ الأسد وهاجر الى الكويت مُبعداً عن وطنه 
عاش في الكويت أكثر من 15 عام عمل فيها مدرساً في الجامعة وكان ملاذاً  لكل أهالي حوران ومديراً لشؤونهم ومصلحاً بينهم .
أخذ شهادة الدكتوراه من جامعة أم درمان في السودان بدرجة أمتياز مع مرتبة الشرف لينتقل بعدها الى السعوديّة للتدريس في جامعة الملك عبد العزيز .
الّف خلال هذه الفترة عدة مؤلفات في الفقه والأصول والقضاء وله داووين شعر مطبوعة .
عٌرضت عليه المناصب فرفضها .لم يكن يهتم بالمال وجمعه وليس له في سوريا إلا داره القديمة التي بناها قبل أن يُنفى 
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
عٌيّن عالماً معتمداً في مجمع الفقه الاسلامي العالمي للبحوث في جدّة وانتخب نائبا ً لرئيس رابطة علماء سوريا 
عند انطلاق الثورة السوريّة المباركة كان من أبرز الداعمين لها بالتوجيه وبجمع المال لها 
شارك في أغلب اجتماعات المعارضة السوريّة وكان وجهاً اصلاحيّاً لا طالب مناصب واستمر رغم مرضه في دعم هذه الثورة المباركة وبذلك يكون العالم العامل المربي الكبير المجاهد الدكتور ابراهيم محمد الحريري قد قضى حياته بين العلم والعمل به والدعوة الى الله والاصلاح بين الناس منفيّاً عن بلده وكان شعاره أبياته التي قال فيها 
عقيدتي فوق شوقي لا أدنّسها ... مهما أدلهمت بي الأحداث والنذر 
لأجلها سوف أحيا العمر محتسباً .. ودونها ترخص الاوطان والعمر 
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
إلتقيته في الشمال الأردني مرتين ولكن الجملة الواحدة التي كان ينطقها تستحق حواراً كاملاً , والمرض كان يحول بيني وبين الإسهاب في الحديث معه . وهي الثورة السورية التي كانت شغله الشاغل وتجده واثقاً من نصر الله لها . ويتملكك العجب العجاب وأنت تجلس أمامه ليجهر لك بعشقه للشهادة في هذا العمر ورغم المرض .
صحيح أن الثورة السورية افتقدته , وأحزنها فراقه . لكن تمسكه بمبادئه جعل الجميع يحترمونه ويجلّونه . 
رحل الذي ترك فيّ الكثير مما يجب عليّ أنا التلميذ أن أبحث عنه ووالله أحزنني فراقه بعيداً عني عن سوريا التي أحبّ وعن أكناف بيت المقدس الذي استبشر فضيلته بقرب تطهيره من رجس اليهود والصهاينة وتحرير فلسطين .. كل فلسطين , من الصهاينة والمتصهينين .
أعدكم أن ألتقي مع من سيتحدثون لي عن مناقبه وتضحياته , وأدعوا الله أن ينله خير ما تمناه وهو الإستشهاد في سبيله .
 
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
في السابع من شهر العام الماضي الأخير التقيته , وأعيد نشر الموضوع لمن فاتته قراءته :
ألشيخ والعلامة الإسلامي إبراهيم محمد الحريري :
 ألبعض من ألفارّين من نظام الأسد أسوأ منه ولا تحفظات على حجاب كما أعلم
أتمنى الإستشهاد على ثرى سوريا الحبيبة كما أتمناه على أرض فلسطين
حماس صنيعة فلسطينية غُزّية باركها مجلس شورى إخوان الأردن
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
نتمنى أن لا تصل الهوة بين الإخوان والنظام في الأردن حد القطيعة
ألإخوان المسلمون أوفياء لمن يمد يده إليهم
 
غادر سوريا في العام 1970 , إلى الكويت , حيث عمل فيها مدرساً وأستاذاً في المعاهد العليا . ثم انتقل إلى المملكة العربية السعودية ليكمل مشواره التدريسي . إنه خبير في مجمع الفقه الإسلامي الدولي بجدة , وقد أفنى في التدريس أكثر من ثلاثين سنة .
 إعتقلته أجهزة النظام السوري القمعية أثناء زيارته لوطنه عام 1979 , وحققت معه لمدة أسبوع بتهمة انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين . ومنذ حينئذٍ وهو ينتظر لحظة العودة  يعتزّ بمدينته بصر الحرير إحدى مدن حوران , وهي مدينة اللجاة الرئيسية . و اللجاة سلسلة صخرية تمتد من حوران إلى ريف دمشق . ومثّلت هذه الهضبة مكاناً آمناً للثوار الذين كبدوا النظام خسائر فادحة على امتدادها , ويُطلَق عليها إسم النجاة أيضاً , فمن وصلها قد نجا , كيف لا ؟ وهي صبّات بركانية تكثر فيها الكهوف . ومدينته كانت سبّاقة في الفزعة لمدينة درعا المحاصرة وقدمت الشهداء منذ بدايات الثورة المباركة .
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
 إنه الأستاذ الدكتور إبراهيم محمد الحريري النائب السابق لرئيس هيئة الشورى برابطة العلماء السوريين والقائد الإخواني البارز الذي أكد أن اعتقاله والتحقيق معه جاء ضمن خطةٍ أعدها النظام للإنقضاض على كل مسلم , ولتحقيق هدفه بضرب أهل السنة والجماعة , إرتأى فرض المواجهة مع الإسلاميين . وفعلاً , نفّذ مجازره الوحشية والبربرية في ظل صمت عالمي مريب . وشهدت مدينة حماة , التي يشتد فيها عود الإسلاميين وقوّتهم ومنعتهم , على أعنف مجازره ودمويته . فالنظام أراد إيصال رسالته لكل سوريا من حماة , ولذا , تأجّل موعد انطلاق هذه الثورة الشعبية التي نشهدها الآن . ألعلّامة الحريري , قدم للأردن عام 1970 للقاء الشهيد الدكتور عبدالله عزام رحمه الله وطيب ثراه الذي قاد كتائب الشيوخ ولما لم يتمكن من لقائه , عاد من الزرقاء إلى حوران . وكان مع الذين أشاروا إلى ضرورة تأسيس مقاومة إسلامية فلسطينية , ويقول , إن حركة حماس , هي صنيعة فلسطينية غُزّية باركها مجلس شورى الحركة الإسلامية الأردنية . والثورة السورية تقدّر لحماس موقفها مع الشعب السوري وليس مع النظام السوري .فأي أذى يصيبها , إنما يصيب الثورة السورية , والعكس صحيح . ويشير إلى أن المأساة الأكبر وقعت على إخوان سوريا , فاختلفوا في وجهات النظر في فترة من الزمن , لكنهم اجتازوا تلك المرحلة , وخرجوا أكثر تماسكاً ووحدة .
 ألقائد الإخواني , يصف الإخوان المسلمين بالأوفياء مع من يمدّ يده إليهم . وميزتهم أنهم أصحاب , نظرة شمولية , وأكثر اعتدالاً , ويرون في الآخرين أنهم شركاء في هذا الربيع . ونحن , والقول له , نؤمن بالديموقراطية ( ألشورى ) ووجود الإخوان ومشاركتهم في المؤتمرات كان أهم أسباب نجاحها . ومن الواضح في سلوك الإخوان ومعاملاتهم أنهم ليسو أعداءاً للنظم الحاكمة بمقدار ما يريدون لها الخير والصلاح . وعلى الغرب والعالم بأسره أن يبدّد تخوفه من الحركة الإسلامية . وعن علاقتهم بالتيار السلفي قال إن نقاط الإلتقاء أكثر من نقاط التباين وقناعة كل طرف أنه لا غنى له عن الآخر .
أعرب عن تمنياته للأردن قيادة وحكومة وشعباً كل خير وأضاف بجزم لن تصل الهوة بين النظام والإخوان حدّ القطيعة . لا يخشى على الثورة السورية من المُندسين والفارّين من نظام الأسد الطائفي الخبيث , لأنها , وببساطة , كما قال : ثورة الشعب المظلوم ضد النظام الظالم , وسيبوء بالفشل كل مَنْ تسلّل إليها ممن يرتبط بالمخابرات العالمية والأجندات الخارجية . فهي أقوى بإذن الله عز وجل وأكثر منعة وصلابة . ألثورة , وقودها الشعب , وهو يعرف أن هؤلاء الفارين أسوأ من النظام نفسه . وإذن , لا خِشية عليها . ولما سألته عن شخص رئيس الحكومة المؤقتة أجابني بأنه يثق بالإئتلاف وإنهم سيُوَفّقون بإذن الله في اختياره . فطرحت إسم رياض حجاب فأردف ليس عليه تحفظات كما أعلم .
 ألرئيس محمد مرسي , رجل عملاق , وهو نعمة ساقها الله لمصر وشعبها وللثورة السورية كذلك . أخرجه الربيع العربي , ربيع الشعوب , التي عانت من حكم الحكومات الجبرية الظالمة الدكتاتورية المستبِدّة . والثورات الربيعية , هي ثورات المساجد وأيام الجمعة ووصفها الحقيقي أنها ثورات ( ألله أكبر ) . ومسقط رأسه , بصر الحرير , شهدت أول معركة في يوم الجمعة في الخامس والعشرين من آذار من العام الماضي لتبدأ بالمقاومة المسلحة في مواجهة آلات النظام الدموي العسكرية المدججة . ومن هنا , فهو يرى أن الثورات لن تتوقف حتى تحقق أهدافها المنشودة .
ألولايات المتحدة ستتفكك , أكثر من تفكّك الإتحاد السوفييتي . والعاصفة الإقتصادية التي تجتاحها وتجتاح أوروبا ستصب في صالح المُستَضعَفين في الأرض .
رحيل القائد الإسلامي الدكتور العلامة إبراهيم محمد الحريري
 لسنا صقوراً وحمائم , ردّ عليّ عندما وصفت الحركة الإسلامية بجناحيها , فحكم الإعدام لا يزال سارياً بحقّي . إننا حركة واحدة مُتحابة لا أكثر ولا أقل . لقد شارك إخوان سوريا في مواجهة المد الصهيوني منذ بدءه , بقيادة الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله وطيب ثراه . وكرر إسم فلسطين , متمنياً الشهادة على ثراها كما يحب الإستشهاد على ثرى سوريا الحبيبة , فإن أدركته المنيّة , نظر إليّ , وأشار إلى أهله الجالسين , موصياً إياهم أن يدفنوه في أقرب نقطة من بُصر الحرير إن حالت الظروف دون دفنه فيها .
 
 
 
 
 
 
المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (8618) قراءة

Total time: 0.2615