آخر الأخبار :
شعرت بصداع وذهبت لتنام.. ثم اكتشفوا موتها في الصباح.. والسبب ! اندلاع اشتباكات في لحج بين قبائل الصبيحة والحزام الأمني ملك يهدي زوجاته الـ 14 أسطولا من سيارات "رولز رويس" ويستفز شعبه (فيديو) إسرائيل تعلن انتهاء عملية "الحزام الأسود" في قطاع غزة هذه حقيقة صورة اللقاء بين محمد بن سلمان ووزيرين إماراتي وقطري ارتفاع حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية على غزة إلى 34 قتيلا و111 جريحا نجاح صفقة تبادل اسرى بين الحوثيين والقوات المشتركة في الساحل الغربي اسعار صرف الدولار والسعودي صباح اليوم الخميس 14 نوفمبر 2019 الأطفال هربوا من مشهد الأم المروع.. أردنية تروي واقعة فقء عينيها بيدي زوجها "شرطة دبي" تحذر النساء من لبس "الكعب العالي".. والسبب !

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » دراسات وتقارير

في الحقل الصحفي قراصنة ومتقطعين..!!

في الحقل الصحفي قراصنة ومتقطعين..!!

اخبار الساعة - صالح مقلم   | بتاريخ : 13-01-2011    | منذ: 9 سنوات مضت

** لم يعد للكلمه من معنى طالما والحديث النُزق بات يمسح ماتبقى في المخيله من معالم عنفوان الحياة وصفائها المتواري في أتون الصخب العارم بين الفينة والأخرى ولاغرو حينها أن تغيب شمس الحقيقة أو تغيّب قسرياً لرغبات جامده من براءة الحياة كنتاج لنزوات عمياء قادت أصحابها إلى معترك الإجحاف بحقوق الآخرين بكل بساطة لمجرد مزاج عابر تحاك الأمور الجائره ليتم رمي قواعد الزماله وآدابها عرض الحائط دون إعطاء ذلك أدنى إهتمام ولاهم يحزنون .

ومثلما توجد اعمال القرصنة في عرض البحر بتزايدٌ مهول كما هو حال تزايد اعمال التقطع بكثرة قاهره حد تفاقمها عن طوق العقل وطور المنطق لتصبح (موضه) رائجة في عوالم الغاب الجاثم قسراً على صدر المطالب الحقة والأنفاس المشروعة ، مثلما توجد قرصنة بحراً وتقطع براً طول البلاد وعرضها توجد في واقع اليوم الكثير من اعمال القرصنة والتقطع في الحقل الصحفي وبإحتراف منقطع النظير .

ولاغرو البته أن يصبح الوسط الصحافي مرتعاً (خصب) لمثل هكذا أعمال مشينه فكثيراً قالوا إذا عُرف السبب بطل العجب وفيم العجب والشواهد كثيرة على تزايد اعمال القرصنة والتقطع و(السلبطه) في الوسط الصحفي والطامة الكبرى أن من يمثلون أدوار القراصنة هنا هم من أبناء المهنه الصحافية ومنتسبيها الذين جبلوا على الإسفاف بمهنة (النخبة) ولم يتورعوا من أن يمرغوا بوجة (صاحبة الجلالة) في التراب ويدوسو عليها باقدامهم صباح مساء ليس لشئ سوى مواصلة المضاء على القرصنة والتقطع على قوت زملاءهم في المهنه ورفاقهم في مسيرة المتاعب التي ليس لها آخر .

أحد الزملاء شكى غير مره من انه ظل يعمل بأحد الصحف المرموقة واستمر لنحو عام دون ان يستلم أي مقابل ولما طالب بحقوقة من مشرف الصفحة التي يكتب فيها حاول مشرف الصفحة ان يمتص غضبة بأن صرف له ثمانية آلاف ريال ولأن الصحفي لم يصدق أن يكون ذالك المبلغ الزهيد نظير كتاباته طوال عام فقد ظل يبحث عن السر في ذالك حتى وصل إلى خيط اللغز الذي طالما ظل يدور في مخيلتة وذالك حين تاكد من إدارة الصحيفة أن مشرف(الصفحة) كان نهاية كل شهر يعمل (نقطة) قبالة امين الصندوق لتتم عملية (اللهف) بنجاح لجميع مخصصاتة ومخصصات زملاءه الآخرين الذين لم يدروا أن المتقطعين بالصحيفة قد (لطشووو) مخصصاتهم ،، زميل آخر لم يكن حاله أفضل من سابقة فقد عمل لفترة عام ونصف لأحدى الصحف الرسمية كمراسل للصحيفة بأحدى المحافظات النائية وظل من من كان يتعامل معهم من الزملاء العاملين بالصحيفة بالصحيفة يتلون له الوعود (العرقوبية) بأن يصرفوا له انتاجه الفكري كاملاً وليس وهذا وحسب! بل زادوا على ذالك وحثوه على بذل مزيد من الجهد حتى تمنحه الصحيفة عقد عمل رسمي حسبما كانوا يوهمونة وبعد أن انقضى عام ونصف العام شد زملينا المغضوب علية رحالة ليسافر رحلتة(المكوكية) والأمل يحدوه بالحصول على الانتاج الفكري ويوقع العقد مع الصحيفة وكأن حالة كحال من ظل لسنون طوال ينتظر وصال محبوبة عمرة التي يبات يغازل النجوم وتحاكية النجوم ببريقها صفاء عشقة العفيف الذي احجمة عنه صولجان الحرمان بلاهواده،،والمهم أن زميلنا هذا وصل للصحيفة ودخل لها بأحلام وردية تعانق عنان السماء لحجم كبرها في ذهنه بيد أنه خرج يضرب اخماس القهر باسداس الإحباط والضمور ذالك انه لم يجني من كل تلك الجعجعة التي كان يسمعها طوال سنة واكثر غير الحصول على بقايا من طحين يقدّر بعشرة ألف ريال ليس اكثر من ذالك فيما تبخر امر العقد الذي طالما كان يحلم به بقدرت قادر في مجلس إدارة الصحيفة ويا داااااااار مادخلش شر.. زميل ثالث ظل فترة أربعين يوم ينتظر راتبه الهزيل الذي لايتجاوز (اثنعشر الف) ريال وحين داهمه الخوف على مصير راتبه اتصل بامين الصندوق الذي كان قد وعده قبل ايام ان بأن يخبرة حال توفرة تفاجأ بأن راتبه تعرض لعملية (تقطع) من قبل احد زملاءة بعد أن كان الراتب قد خرج بسلام الله وحفظة من قبل امين الصندوق لكن الفرحة لم تدم لبضع دقائق ليتم إخبار هذا الزميل (المنحوس) بأن راتبة قد تم تحويلة ولكن احد زملاء (اللطش) كان قد لهفه بسرعة البرق فما كان من صاحبنا المنحوس غير أن اعاد امره إلى الله هو الأقدر باإعادتة من زملاء اللطش الذين لم يعد هناك اي رادع يعيدهم إلى جادة الصواب وإذا لم يوجد هناك وازع ديني وضمير وإحترام لآداب الزمال ربما كان على الأقل تقدير ظروف هذا الزميل أو ذاك طالما وأبناء المهنة الصحفية يدركون أن معظم أبناء (قبيلة القراطيس) مطحونين إلى أقصى الحدود وربما لن نزايد إذا أعتبرنا فئة الصحفيين من اكثر الفئات المسحوقة في الوطن مادياً وهذا تجلي لواقع ندركة ونعايشة نحن معشر الصحفيين .

المؤلم في الأمر أن يظل حال المتقطعين من ابناء المهنة الصحافية كحال (جهنم) التي قيل لها هل أمتلأتي فتقول هل من مزيد ويعكس بعض ضعاف النفوس ممن ينتسبون للمهنة لغرض التقطع والقرصنة ولطش حقوق زملائهم في المهنه يعكسون مشهدٌ جد خطير وغدى يهدد كيان الأسرة الصحفية في وقت ظلت النقابة (تصبحنا) بمهرجان وتمسينا (بصميل) حااااامض من قبيل (اللي مايعجبوش مايلزموش) فنرى النقابة غير مرة تخوض في سفاسف الأمور وتترك عنوه القضايا المصيرية التي تلامس معيشة السواد الأعظم من ابناء الاسرة الصحفية وهمومهم اليومية مثلها مثل المثل الشعبي القائل ( المحجره في حجه والحريوه في صنعاء) إذ أثبتت النقابة وبما لايدع مجالاً مدى تخبطها الأهوج فنراها غالباً تهيم في واد والصحفيين في وادٍ آخر والدليل أن تقيم النقابة الأرض ولاتقعدها في حال إذا تعرض احد الخُبره من ارباب المهنه والمقربين من اروقة النقابة ومجلسها إذا تعرض احدهم لضربة (زكام) أو سقط من على كرسي في حين تتجاهل النقابة الخوض في امور مصيرية لعل اهمها أن تتعامل مع قضية مقتل الزميل (محمد الربوعي) بدم بارد وتكتفي ببيان يتيم تلاه الزميل القدير طيب الذكر سعيد ثابت فضلاً عن تجاهلها لأمور ترتيب اوضاع الصحفيين في مختلف الصحف من خلال الخوض في قضايا الانتاج الفكري والعقود الإلزامية للصحف بدفع حقوق الصحفيين وإفساح المجال لكل الصحفيين في جوانب التأهيل إذ نرى للأسف الشديد هناك الكثير من الدورات التي تنظمها النقابة وكانها (مقاولة) لأسماء محدودة فقط ومعظمهم رؤساء تحرير ،، حقيقة إن سير النقابة في هذا الإتجاة الهمجي يجعلنا نفكر (مليون مره) في البحث عن كيان بديل للنقابة وذالك بنقابة ترعى قضايا وهموم السواد الأعظم من الصحفيين في حال  إذا ما واصلت النقابة الحالية التعامل مع ابناء الاسرة الصحفية بمبداء التفريق بين الذهب والخشب !!  اللهم هل بلغت اللهم فأشهد .

المصدر : خاص
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1484