آخر الأخبار :
مقتل مدير أمن ميناء المعلا متأثرا بحراح اصيب بها خلال اشتباكات البنوك السعودية توضح إجراءات فتح حساب للمقيم المعفى من العمل الشرطة تؤكد وفاة أخطر حسناء في العالم ! (معلومات عنها) بوتين يجري مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.. وهذا ما قاله ! موفد الحدث: جنود المنطقة العسكرية السادسة يقتربون من إعلان محافظة الجوف محررة بالكامل التفاصيل الكاملة لتحالف أمن الملاحة البحرية السعودية: «جوازات الشرقية» تُنجز نحو 50 مليون عملية خلال عام إيران تبلغ أمريكا عدم مسؤوليتها عن هجوم ارامكو وتحذرها من «رد واسع لا يقتصر على أحد» إيران تتفوق بالبحرية والبرية والسعودية بالجوية.. مقارنة بين القوة العسكرية للسعودية وإيران سي ان ان: السعودية وأمريكا حددتا موقع انطلاق هجوم أرامكو.. وهذا ما تظهره زاوية الاصطدام ! (معلومات تنشر لأول مرة)

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » السياسية » محليات

متحدث سلفي: تعثر صفقة توسط بها وزيرا الدفاع والداخلية لتسليم أسرى حوثيين مع استمرار قصف دماج

متحدث سلفي: تعثر صفقة توسط بها وزيرا الدفاع والداخلية لتسليم أسرى حوثيين مع استمرار قصف دماج

اخبار الساعة - صنعاء   | بتاريخ : 03-11-2013    | منذ: 6 سنوات مضت

تعثرت صفة توسط بها مسؤولون حكوميون كبار في الجيش والأمن لتسليم ستة أسرى حوثيين لدى السلفيين في اللحظات الأخيرة، نتيجة معاودة اشتداد القصف الحوثي على منطقة دماج، أمس السبت. بحسب ما ذكرته صحيفة «المصدر» الصادرة اليوم الأحد.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم ما يسمى بـ«حلف النصرة»، مهيب الضالعي، قوله إن وزيري الدفاع والداخلية وفضل القوسي كانوا تواصلوا معه «وطلبوا منا تسليم الأسرى الحوثيين وعددهم ستة، مقابل وقف إطلاق النار والسماح بدخول المواد الغذائية، والصليب الأحمر لإسعاف ومداواة الجرحى»، مؤكداً: «ووعدنا المسؤولين، وطبعوا لنا وجوههم بذلك».

وأكد الضالعي أنهم بموجب ذلك سلموا الأسرى الحوثيين الستة، أمس السبت، إلى قائد كتيبة عسكرية (لم يكشف عن أسمه) وتم نقلهم إلى مكتب محافظة عمران، تمهيداً لتسليمهم إلى قيادة الحوثيين في صنعاء.

وأستدرك «وعلى الرغم من أنه قد تم إبلاغ الحوثيين بتسليم الأسرى لهم، ووصولهم إلى مكتب محافظة عمران، إلا أننا تفاجأنا باشتداد القصف والضرب على دماج عند المغرب، كما تم إرجاع الفريق الميداني للجنة الدولية للصليب الأحمر من على مشارف دماج، بالرغم من الوعود التي قطعها لنا وزيرا الدفاع والداخلية والقوسي».

وكانت ترددت أنباء رسمية، أمس، عن التوصل لهدنة تم بموجبها إيقاف إطلاق النار بين المسلحين السلفيين وجماعة الحوثيين المسلحة في بلدة دماج بمحافظة صعدة، إلا أن مصادر سلفية نفت ذلك، وأكدت أن الحوثيين واصلوا قصف دماج بشدة حتى وقت متأخر من مساء أمس.

ونقل مراسل «المصدر أونلاين» عن مصادر محلية ان الحوثيين نفذوا مساء أمس هجوماً عنيفاً ومحاولة لاقتحام دماج من منطقتي «الحدب» و«المسادير»، بالتزامن مع قصف بالمدفعية والدبابات.

وأضافت المصادر ان هذا الهجوم هو ثاني أعنف هجوم منذ بدء المواجهات التي يحاول فيها المسلحون الحوثيون اقتحام دماج التي يقع فيها مركز تعليم ديني سلفي أسس قبل أكثر من ثلاثين عاماً.

واندلعت اشتباكات قبل ثلاثة أيام في منطقة «كتاف» الواقعة على بعد عشرات الكيلومترات شرق دماج، بين مسلحين محسوبين على السلفيين الذين يطلقون على أنفسهم «حلف النصرة» والمسلحين الحوثيين.

من طرفها، عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن أسفها البالغ لمنع فريقها في محافظة صعدة من الوصول الى منطقة دماج لتقديم خدماتها الإنسانية والطبية للجرحى.

وقالت في بيان مشترك صدر عن مقرها الرئيسي بجنيف ومكتبها بصنعاء، مساء أمس: «على الرغم من المحاولات العديدة والمتكررة، لم يسمح للجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم (أمس السبت) بالدخول الى دماج بمحافظة صعدة اليمنية، في وقت يعتبر عدد كبير من الجرحى المدنيين في خطر إذا لم تمنح اللجنة الدولية إذناً بالدخول».

وأعرب رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في صنعاء، سيدريك شفايتزر، عن أسفه الشديد لمنع «فريقنا الميداني من الدخول الى دماج حيث من الضروري إخلاء الأعداد المتزايدة من الجرحى».

وقال: «نشعر بقلق شديد على أولئك الأشخاص الذين يحتاجون للمساعدات العاجلة».

وتفيد المعلومات القادمة من دماج بسقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى بشكل يومي منذ استأنفت المعارك العنيفة الأسبوع الماضي، والتي يقول السلفيون إن مليشيات الحوثي استخدمت فيها الدبابات والكاتيوشا وأنواع الأسلحة الثقيلة.

من جهتها، أوضحت «ماري كلير»، المتحدثة الرسمية باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر- مكتب صنعاء، في تصريحات خاصة لـ«المصدر أونلاين»، مساء أمس، أنهم ظلوا على تواصل مستمر مع اللجنة الرئاسية لإيقاف المواجهات في دماج، ومع الأطراف المعنية في محافظة صعدة وأطراف النزاع، بهدف التنسيق من أجل السماح لفريقهم الميداني من الوصول إلى الجرحى وإسعافهم وتقديم الخدمات الإنسانية والطبية لهم.

وأكدت كلير أن اللجنة الرئاسية أبلغتهم، أمس السبت، بأنه لم يسمح لفريق الصليب الأحمر الميداني من الدخول إلى دماج، دون إبداء أي أسباب لذلك.

وأعربت عن أسفها الشديد لعدم السماح للفريق الميداني للصليب الأحمر من الوصول الى المنطقة، في الوقت الذي تردهم المعلومات أن هناك جرحى يموتون نتيجة عدم تلقيهم المساعدات الطبية والجراحية اللازمة.

ورفضت كلير تحميل أي طرف من أطراف النزاع السبب في ذلك. وأكدت «نحن منظمة إنسانيه عالمية، وليس لدينا أي أهداف سياسية، وهدفنا الوحيد فقط هو تقديم الخدمات الإنسانية والطبية للمصابين والجرحى من كافة الأطراف المتنازعة»، مضيفة «ولذلك لا يدخل ضمن اهتمامنا توجيه تهمة لأي طرف، فهمنا الأساسي فقط هو الوصول إلى الجرحى وتقديم خدماتنا للجميع».

وإذ أشارت إلى أن تحديد المتسبب في منع وصول الفريق الطبي إلى المنطقة «يدخل ضمن اختصاصات السلطات اليمنية المعنية واللجنة الرئاسية»، طالبت بضرورة التفاوض وسرعة التوصل إلى آلية مناسبة تسمح لهم بتقديم خدماتهم بشكل متواصل.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2035