أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » حوارات ولقائات

ألإغاثي حسين أوروتش : ألطاغية اقتاد المجتمع والقيم إلى الدمار

اخبار الساعة - عباس عواد موسى
ألإغاثي حسين أوروتش : ألطاغية اقتاد المجتمع والقيم إلى الدمار
وسائل الإعلام الإيرانية والإسرائيلية تلعب دوراً مشتركاً 
نحتاج لأطباء هل يوجدون في البوسنة وفي كوسوفا وفي مقدونيا وهل يوجد معلمون ؟ دعهم يأتون لأجل أطفال سوريا 
حاوره للجزيرة البلقان : ياسمين الرجبي
نقله للعربية : عباس عواد موسى
ألإغاثي حسين أوروتش : ألطاغية اقتاد المجتمع والقيم إلى الدمار
 
حسين أوروتش هو نائب رئيس منظمة IHH  أكبر المنظمات الإنسانية في تركيا وهي معنية كذلك بحقوق الإنسان . يعرفها البلقانيون جيداً وقت الإعتداء الصهيوني على سفينة مرمرة ولدورها الإغائي الكبير في الصومال . 
س : هل لكم أن تحدثونا أكثر عن منظمتكم . متى ولماذا أُسّست ؟
ج : تم تأسيسها عام 1992 إبان التراجيديا التي شهدتها البوسنة والهرسك . عندما شهدت أوروبا في وسطها أكبر المجازر التي ذهب ضحيتها مئة ألف شخص واعتدي على الآلاف غيرهم .
ألإغاثي حسين أوروتش : ألطاغية اقتاد المجتمع والقيم إلى الدمار
وانطلقنا إلى العالم . قمنا بأنشطة ونفذنا برامج في 135 بلداً ونواصل المسير . فعلنا كل ما بوسعنا دون النظر إلى الجنس أو اللغة أو العرق أو الدين . إننا إغاثيون . 
 
س : ما دور منظمتكم في الأزمة السورية ؟
ج : شاهدنا مآسي شعوباً عديدة . رأيناها في البوسنة , رأيناها في العراق , وأيضاً في الشيشان وغيرها . لكن ما يجري في سوريا يفوق كل الذي شاهدناه هناك . ألسلاح الثقيل ضد المدنيين العزّل , ضد الأفران والمساجد والمشافي  . وحسب المصادر فإن عدد القتلى بلغ 150 ألف شخص ولكني أعتقد بأن القتلى ضعف هذا العدد . وعدد السجناء في سجون النظام يفوق النصف مليون معتقل . أما عدد اللاجئين فيقارب الستة ملايين لاجيء . وما علينا القيام به في سوريا هو أضعاف ما فعلناه في البلدان الأخرى .
 
ألإغاثي حسين أوروتش : ألطاغية اقتاد المجتمع والقيم إلى الدمار
س : هل تتعاونون مع هيئات أخرى كالهلال الأحمر والصليب الأحمر وغيرها ؟
نحن نعمل ما بوسعنا . وللأسف وللأسى , نجد الأمم المتحدة لا تعمل شيئاً إلا لصالح النظام قاتل الأطفال . فما قدمته من أموال كان للنظام القاتل وليس للضحايا ولذويهم . 
 
س: وماذا عن وسائل الإعلام الإيرانية التي تقول بأنكم ترسلون ألباناً للقتال في سوريا ؟
ألإغاثي حسين أوروتش : ألطاغية اقتاد المجتمع والقيم إلى الدمار
تلتقي وسائل الإعلام الإيرانية وهي أبواق شريك للنظام الفاجر القاتل في سوريا مع وسائل الإعلام الإسرائيلية في توجيه التهم إلى منظمتنا الإغاثية . تعالوا وانظروا ما الذي نقوم به هناك إننا مثلاً نجهز يومياً مئتي ألف رغيف خبز لهؤلاء المنكوبين . تعالوا وشاهدوا بأنفسكم مشاريعنا التي نقوم بتنفيذها هناك . ألشعب السوري ليس بحاجة لمقاتلين أجانب فالنظام هو الذي يجلب مرتزقة يحتاجها لتصفية شعبه ونحره . ألشعب السوري يحتاج لمن يغيثه في هذه المحنة العصيبة .. يحتاج لأطباء وصيادلة وممرضين ومعلمين . هل من أطباء ومعلمين في البوسنة , كوسوفا ومقدونيا ؟ دعهم يأتون لخدمة مخيمات المنكوبين ...دعهم  يأتون لخدمة الأطفال المشردين ..
 
 
 
المصدر : ألجزيرة البلقان

Total time: 0.124