آخر الأخبار :
اخر اسعار صرف الدولار والسعودي بصنعاء وعدن الاحد 5 ابريل 2020م هاني بن بريك يعلق على اعتداء الشرطة الهندية بوحشية على مواطن يمني مقتل قائد اللواء 310 التابع للشرعية في جبهة صرواح بمأرب إصابة أول مسؤول حكومي يمني بفيروس كورونا المستجد مفاجأة صينية بإعلانها تعافي 94% من المصابين بفيروس كورونا الصين تسلم بريطنيا 300 جهاز تنفس صناعي تركيا: 76 وفاة جديدة بسبب كورونا واكثر من 3 الف إصابة في يوم واحد ايطاليا تسجل 681 وفاة جديدة في بسبب كورونا الصحة الإماراتية: تسجيل 241 إصابة جديدة بكورونا وحالة وفاة واحدة لليوم الثالث على التوالي المملكة تسجل وفيات جديدة بسبب كورونا و140 اصابة

أخبار الساعة » السياسية » عربية

تنامي المخاوف من حركة إحياء إسلامية في تونس

نائب حركة النهضة المحظورة اجتمع مع الغنوشي بهدف الاعتراف القانوني
نائب حركة النهضة المحظورة اجتمع مع الغنوشي بهدف الاعتراف القانوني

اخبار الساعة - محمد نعماني   | بتاريخ : 26-01-2011    | منذ: 9 سنوات مضت

لا تزال تطورات الأحداث في تونس تستأثر باهتمام الصحف البريطانية الصادرة.

وفي هذا الإطار، كتب مراسل صحيفة الاندبندنت في تونس، كيم سينجوبتا، تحت عنوان "تنامي المخاوف من حركة إحياء إسلامية" يقول إن رغم احتفال التونسيين بسقوط الحكم الشمولي بعد 23 سنة، فإن الكثيرين منهم يخشون من شبح صعود الأصولية الدينية وتأثيراتها على حقوق الإنسان.

ورغم أنه لم يكن هناك ما يسترعي الانتباه بشأن صلاة الجمعة البارحة وهي أول صلاة جمعة بعد سقوط نظام الرئيس التونسي السابق، زين العابدين بن علي، فإن بعض المصلين أخذوا، أثناء تفرق المصلين بعد الانتهاء من صلاتهم، يوزعون منشورات تحذر الناس من "الكفار".

وكان نظام بن علي يقدم نفسه على أنه حاجز ضد الإرهاب و من ثم طبق قوانين صارمة ضد الأصوليين الإسلاميين.

لكن بعض الأحزاب الدينية تقول الآن إن السلطات التونسية الجديدة مطالبة بالسماح لها بلعب دور في المشهد السياسي الجديد الذي تبلور بعد سقوط نظام بن علي.

ورغم أن حزب النهضة الإسلامي لا يزال محظورا منذ عهد بن علي ولا يزال زعيمه، راشد الغنوشي، يعيش لاجئا في لندن، فإن أنصاره يشاركون في الاحتجاجات اليومية التي تشهدها العاصمة تونس. ويطالب الحزب بالاعتراف القانوني به.

وفي إطار مخاوف بعض الأوساط من بروز تيارات الإسلام السياسي، قالت حميدة رايضي التي شاركت في مجرى النقاش الدائر "لا نريد استبدال حكومة قمعية بأخرى مماثلة. شاهدنا ماذا تفعل الأحزاب الإسلامية عندما تبدأ في التأثير على مجريات الأحداث السياسية. سيكون الوضع سيئا بالنسبة إلى تونس وخصوصا بالنسبة إلى المرأة التونسية".

لكن حامد الجبالي وهو مسؤول بارز في حركة النهضة يُحمل بعض العلمانيين ووسائل الإعلام الغربية مسؤولية تقديم صورة خاطئة عن الإسلاميين.

ويقول في هذا الصدد "الصحف والقنوات التلفزية في أوروبا وأمريكا تحاول تخويف الناس بالقول إن الإسلاميين يعودون ويلقى هؤلاء دعما من طرف أشخاص يُعادون الدين في تونس".

ويضيف قائلا "نحن لسنا حركة طالبان ولا تنظيم القاعدة أو أحمدي نجاد. سنخضع لحكم صناديق الاقتراع عندما يحين الوقت".

وتقول حركة النهضة إن الزخم السياسي الذي تعيشه تونس حاليا في صفها، مضيفة أن نائب زعيم الحزب المحظور، علي العريّض، أجرى محادثات مع رئيس الوزراء، محمد الغنوشي، حول إمكانية الانضمام إلى حكومة الوحدة الوطنية.

طبق نظام بن علي قوانين صارمة ضد الأصوليين الإسلاميي
طبق نظام بن علي قوانين صارمة ضد الأصوليين الإسلاميي

 

حركة إسلامية

صحيفة الديلي تلجراف بدورها تخصص تغطية لتطورات الأحداث في تونس. ويقول مراسلها في العاصمة تونس، دميين ماك إلروي، تحت عنوان "الحركة الإسلامية في قلب الاحتجاجات التونسية" إن حزب النهضة المحظور برز بشكل لافت في قلب الأحداث التي تشهدها تونس، مصمما على أن يكون أقوى قوة سياسية تفرزها الانتخابات التي من المقرر أن يشهدها البلد.

وتواصل الصحيفة قائلة إن زعيم حزب النهضة، راشد الغنوشي، قال إنه سيعود إلى تونس بمجرد أن تلغي السلطات الجديدة حكم السجن المؤبد الصادر في حقه.

وتمضي الصحيفة قائلة إن الغنوشي يمتلك حظوظا قوية في الانتخابات القادمة بعد تفكك الحزب الحاكم إذ يحظى بدعم واسع في الجامعات التونسية علما بأنه سبق له أن ضمن 17 في المئة في الانتخابات الطلابية عام 1989.

وشاركت بعض قيادات الحزب في الاحتجاجات التي تشهدها تونس، مطالبة باستقالة كل الوزراء بمن فيهم رئيس الوزراء، محمد الغنوشي، الذين عملوا مع "الدكتاتور المخلوع، بن علي".

وقال نائب رئيس النهضة إن نشطاء الحزب بدأوا في ممارسة نشاطهم الحزبي والسياسي.

وقال للديلي تلجراف "الناس لم يحققوا كل شيء كانوا يريدون تحقيقه. نريد حكومة جديدة قادرة على صنع ديمقراطية وهذا يعني أن رئيس الوزراء مطالب بالرحيل. من السابق لأوانه الحديث عما يمكن أن يقع بعد الانتخابات".

 

المصدر : لندن اسلام تايمز
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1618