أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » تحليل ومتابعات

أم الفحم ووادي عارة تتصديان لقرارات الصهاينة بهدم بيوت فيهما

اخبار الساعة - عباس عواد موسى
أم الفحم ووادي عارة تتصديان لقرارات الصهاينة بهدم بيوت فيهما
عباس عواد موسى
 
أهلنا الكرام ، قيادتنا الحكيمة ، رؤساء وأعضاء سلطات محلية وأحزاب وأعضاء كنيست ، وحراكات وجميع الفاعلين في المجتمع المحلي ، ندعوكم للتواجد في هذه الخيمة منذ هذه اللحظات حتى يتسنى لنا اجتياز هذه المرحلة بضمان سلامة هذه البناية وغيرها في وادي عارة .
ما سبق , هو نداء نشرته مواقع عربية داخل الخط الأخضر . فمنذ ظهيرة السبت الماضي أقيمت خيمة اعتصام  بمحاذاة البناء الواقع في عين الدالية بالقرب من مطعم البابور وصيدلية السوبرفارم في مفرق عين ابراهيم  والذي تنوي السلطات الصهيونية هدمه . وأبلغني أصدقاء من هناك أن المنزل يأوي 17 فرداً . وأن أم الفحم تتصدى للصهاينة بكل قاطنيها .
عن موقع بلدتنا
بعث وزير الداخلية جدعون ساعر برسالة للنائب الطيبي، ردا على استجوابه له بخصوص نية السلطات هدم أربع منازل في حي عين الدالية، والتي هي ملك لعائلة أبناء الحاج عبد الغني في أم الفحم.
 
وجاء في رسالته: "ردا على توجهك في استجوابك العاجل رقم 136 حول هدم منازل مسكونة بأم الفحم، أبلغك أن النيابة العامة قررت التوجه للمحكمة بطلب تأجيل أمر الهدم لعدة أشهر".
 
جاءت هذه الرسالة بعد اجتماع عقده النائب الطيبي مع وزير الداخلية جدعون ساعر، الذي أبدى تفهما ورغبةً بحل المشكلة، وخاصة أن البيوت مأهولة منذ سنوات، وهي جزء من الخارطة المقترحة مستقبلا في أم الفحم.
 
وقال الطيبي: " إن الهدف في النهاية حل المشكلة بين الأطراف، وتنظيم البيوت وليس هدمها، وسوف نستغل هذا التأجيل الهام لإنهاء القضية على أحسن وجه، وضمان حق وكرامة وبيوت عائلة عبد الغني".
 
أم الفحم ووادي عارة تتصديان لقرارات الصهاينة بهدم بيوت فيهما
وقال أحمد مهنا المساعد البرلماني للنائب الطيبي ومدير مكتب الحركة العربية للتغيير في أم الفحم ، أن النائب الطيبي اتصل هاتفيا بالسيد محمود عبد الغني وأبلغه برد الوزير، والخطوات المتوقع اتخاذها، ومن بينها سيتم خلال الأيام القريبة، عقد جلسة مع مدير عام وزارة الداخلية ومندوبي العائلة ومحاميها والأطراف المعنية
 
وبدورها شكرت العائلة النائب أحمد الطيبي على جهوده المتواصلة بهذا الخصوص منذ عامين حتى اليوم، مطالبة اياه بالاستمرار حتى حل القضية نهائيا.
وأذكركم بالخبر التالي الذي تناقلته وسائل الإعلام بتاريخ 3 - 3 - 2010 
 
هذا ما قاله النائب د. عفو إغبارية خلال زيارته التضامنية مساء أمس الثلاثاء لبيت المواطن الفحماوي ماجد أبو جارور المهدد بالهدم في حيّْ عين ابراهيم ، حيث يعتصم أهالي أم الفحم والقرى المجاورة في البيت ضد قرار الهدم .
 
وأضاف إغبارية: "تتعرض مدينة أم الفحم في السنين الأخيرة لحملة تحريض عنصرية هستيرية من قبل أوباش اليمين المتطرّف، فكما تصدّى أهالي أم الفحم والجماهير العربية لزيارة المأفون مارزل الاستفزازية إلى المدينة، سيجابه المواطنون بوحدة صف وطنية سياسة هدم البيوت التعسفية وسنتصدى بكل قوة مشاريع حكومة نتانياهو العنصرية التي تستهدف وجودنا على أرض الآباء والأجداد". 
 
وتابع د. إغبارية أن بناء المساكن هو حق دمقراطي للمواطنين العرب سنتمسك به مهما كلّف الأمر وهو ليس معروفاً أو منّة من أي جهة رسمية .
ألصهاينة قدموا عرضاً للإدارة الأمريكية لمقايضة أراضٍ في المثلث يقطنها 300 ألف عربي مقابل ضم بؤر إستيطانية في الضفة الغربية . وأم الفحم ووادي عارة طبعاً , ضمنها .
وشكراً للحاج محمد دحبور على الصورة المرفقة .
 
المصدر : عباس عواد موسى

Total time: 0.2504