آخر الأخبار :
صنعاء تطيح بعدد من المطلوبين.. أحدهم تسلل إلى شقة مواطن من نافذة الحمام وارتكب هذه الجريمة (تفاصيل) عاجل.. نائب الرئيس الامريكي.. الجيش مستعد بعد هجوم أرامكو.. ونناقش الرد عاجل.. بريطانيا و ألمانيا تدعوان إلى "رد جماعي" على الهجمات ضد منشآت نفط سعودية مسؤول حكومي: المنظمات الدولية تساعد الحوثيين في إطالة أمد الحرب تعرف على اسعار الذهب في محلات الذهب بصنعاء الثلاثاء 17 سبتمبر 2019م الحديدة على صفيح ساخن.. حشود وتعزيزات كبيرة تصل إلى المدينة في تعليق قوي للملك سلمان تعقيبا على استهدف شركة ارامكو يؤكد قدرة المملكة على التعامل تداعيات الهجوم سعر الدولار والسعودي امام الريال اليمني مساء الثلاثاء 17 سبتمبر 2019م كيف كانت المبيعات في الأيام الاولى لهواتف أيفون 11 ؟ كاتب سعودي: هل أخطأنا في حربنا باليمن؟.. وهل كنا سنكون أحسن حالا وأكثر مالا وأقل توترا؟

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » اقلام وكتابات

تاريخ جديد..

اخبار الساعة - أحمد أبورتيمة   | بتاريخ : 11-02-2011    | منذ: 9 سنوات مضت

كم أهواك يا يوم الجمعة يا خير يوم طلعت عليه الشمس، وكم أهواك يا عام 2011 يا عام النصر والعزة والكرامة..يا عام الانقلاب من منحى الهبوط إلى منحى الصعود..

في يناير سقط طاغية تونس، وفي فبراير تبعه فرعون مصر، ومنهم من ينتظر ، فالعقد انفرط وحاجز الرعب الذي كان يعيق حركة الشعوب انكسر "سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً ولن تجد لسنة الله تحويلاً"..

إنها لحظات تاريخية تنجلي فيها عتمة ليل الحكم الجبري بعد أن طال أمده وذاقت فيه الشعوب مرارة الذل والهوان..

يعجز اللسان وتتلعثم العبارات أمام هذا الحدث التاريخي الرائع..

بالتأكيد لن ينسى العالم هذا التاريخ، وستذكره الأجيال جيداً، إنه الحادي عشر من فبراير عام 2011، في مثل هذه الليلة تحديداً قبل اثنين وستين عاماً قتل النظام المصري الإمام المجدد حسن البنا للحيلولة دون أن يتسبب في نهضة مصر ومن ورائها العالم الإسلامي، وها قد وقع ما كانوا يحذرون فأحاق الله مكرهم السيء بهم، ونهضت مصر عن بكرة أبيها تعلن تحررها من قيود الاستعباد والاستبداد.

مصر وما أدراك ما مصر..قلب العالم الإسلامي، من مصر يبدأ التحول، ومنها تكتب الأمة تاريخاً جديداً يخطه فتية آمنوا بربهم فزادهم هدىً، من مصر تشرق شمس الحرية،  من مصر تنفض الأمة عن نفسها ركام القرون وتنبعث من جديد..

في مصر لم يسقط الفرعون الهرم وحده، ولكن مسلسل السقوط المريع طال كل التوابع والأشياع والحلفاء، فبسقوطه سقط المشروع الأمريكي المستكبر في الأرض، وأعلنتها الشعوب الحرة بكل قوة أن لا استعمار بعد اليوم، ولا نهب لخيراتنا، ولا تدخل في شئوننا، ولا فرض لإرادة الغرباء علينا..

بسقوط النظام الفرعوني في مصر اهتز الكيان الغاصب على أرضنا كما لم يحدث من قبل، فقد تعرى ظهره بخسارة الحليف الأهم في المنطقة، وصار في مواجهة مباشرة مع الشعوب بإرادتها الحقيقية لا المزيفة، فهل يطيق هذا الكيان وهو أوهن من بيت العنكبوت فتح أبواب جهنم عليه، ومواجهة جبهة جديدة قوامها ثمانون مليوناً من خير أجناد الأرض معبئون ضده، ويتعشمون لليوم الذي يأخذون فيه بثاراتهم التاريخية..

يحق لتل أبيب أن تنصب سرادق العزاء وأن تنكس الأعلام وأن تبكي ولياً عزيزاً لن يجود الزمان عليها بمثله بعد الآن..

كما يحق لمجنون ليبيا أن يتضاعف جنونه فيعلن محاكمة كل من يثبت تورطه بجريمة مطالعة موقع فيس بوك نقطة انطلاق شباب الثورات في العالم العربي، كيف لا وهو يرى الثورة عن اليمين في مصر وعن الشمال في تونس عزين..يحق للطغاة أن يرتجفوا فرقاً وهم يرون زلزال الثورات تهز العروش، وتنتقل عدواها المباركة بسرعة ما أتاحته التقنية من وسائل اتصال، لتكنسها واحدةً تلو الأخرى.

اليوم يبدأ مسار التحرر الحقيقي للشعوب العربية من حقبة الاستعمار مباشراً كان أو غير مباشر، فلم يعد من مكان في بلادنا للصوص الثروات وناهبي الخيرات بعد أن استيقظت الشعوب، وأدركت كم هي الجريمة التي كانت تمارس ضدها، وأدركت أيضاً كم هي قادرة على التحرر والانبعاث من جديد..

لقد ولى عهد أنظمة الاستبداد إلى غير رجعة بحول الله، وأطل عصر الشعوب،عصر الإرادة المتحررة من الاستبداد والاستعباد والاستعمار..

أما صناع التغيير من الشباب الذين أحيوا الشعوب من مواتها، فيحق لهم أن يفرحوا بنصر الله والفتح، وأن يزدادوا ثقة بالدور العظيم المنوط بهم للنهضة بالأمة..

لكنني في غمرة أجواء الانتصار التي تجتاح الشعوب أقاوم  بالكاد نشوة الفرح وأستدرك لأقول، إنه لا يزال في انتظارنا الكثير لنفعله، هذا بالتأكيد ليس تبخيساً من قدر ما تم فعله، ولكن سقوط الطغيان ليس سوى الخطوة الأولى في طريق إقامة الحكم الرشيد الذي يعبر بحق وحقيقة عن تطلعات الشعوب وآمالها..

إلى الأمام ياخير أجناد الأرض، اشحذوا الهمم وشمروا السواعد، وابدءوا باسم الله معركة البناء والإعمار..

لقد بطل السحر وسقط الزيف، وتهاوى بنيان الرعب الذي بنته أنظمة الاستبداد والفساد إلى غير رجعة إن شاء الله.

لقد طغى فرعون في البلاد فأكثر فيها الفساد..أما وقد صب الله عليه سوط عذاب، وأذاقه عذاب الخزي في الحياة الدنيا، ولعذاب الآخرة أخزى، فإن علينا الكثير من المسئوليات لترميم ما خربه، وإعمار ما دمره..

لقد آن الأوان لحشد كل الطاقات من أجل مصر الجديدة، من أجل تاريخ جديد للشعوب العربية، تقيم فيه قواعد الحكم الرشيد، وتكنس زبالة الاستبداد والفساد، وتصلح ما أفسده المجرمون..

إن الأمة كلها تنتظركم يا خير أجناد الأرض، والعالم متعطش لمشروع حضاري يخرجه من الجور إلى العدل، فانطلقوا على بركة الله، وعين الله تحرسكم..

"ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمةً ونجعلهم الوارثين"

"ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله"

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.1802