آخر الأخبار :
شعرت بصداع وذهبت لتنام.. ثم اكتشفوا موتها في الصباح.. والسبب ! اندلاع اشتباكات في لحج بين قبائل الصبيحة والحزام الأمني ملك يهدي زوجاته الـ 14 أسطولا من سيارات "رولز رويس" ويستفز شعبه (فيديو) إسرائيل تعلن انتهاء عملية "الحزام الأسود" في قطاع غزة هذه حقيقة صورة اللقاء بين محمد بن سلمان ووزيرين إماراتي وقطري ارتفاع حصيلة ضحايا الغارات الإسرائيلية على غزة إلى 34 قتيلا و111 جريحا نجاح صفقة تبادل اسرى بين الحوثيين والقوات المشتركة في الساحل الغربي اسعار صرف الدولار والسعودي صباح اليوم الخميس 14 نوفمبر 2019 الأطفال هربوا من مشهد الأم المروع.. أردنية تروي واقعة فقء عينيها بيدي زوجها "شرطة دبي" تحذر النساء من لبس "الكعب العالي".. والسبب !

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

قتلوا اديب وعبد الغني في يوم واحد

قتلوا اديب وعبد الغني في يوم واحد

اخبار الساعة - جمال حيدرة   | بتاريخ : 18-02-2014    | منذ: 6 سنوات مضت

كم هذا اليوم المسمى بــ(عيد الحب) مؤلم وحزين، ففيه فجعت بنبأ جمد الدم في اوردتي وصعق فؤادي صعقا..في هذا اليوم فقدت اثنين من زملاء دراستي ورفقاء الطفولة ..

عبد الغني الصوامي شاب في مقتبل العمر خطف الموت روحه الطاهرة خطفا بقذيفة ارسلها ( ضبعان) واستشهد على اثرها وسط مدينة الضالع في ساعات الفجر الاولى ..كان بمعية صديقه في طريقه الى بيته ومن حيث لا يعلم جاءته القذيفة وحولت جسده الى شظايا في ابشع جريمة شهدتها مدينة الضالع التي تقصف منذ شهر تقريبا ببربرية وسط صمت لعين من قبل المنظمات الحقوقية والإنسانية وإعلام محلي ودولي فقد شرف المهنة ..

حينما اتصلت بأخي في مدينة الضالع عند الساعة السادسة صباحا وكان من ضمن من تداعوا الى مكان الحادث ، قالي لي ان عبد الغني استشهد وبلحظة سبقت النطق باسمه الثاني درات في مخيلتي كل اسماء اصدقائي وقفز الى ذهني اكثر من اسم، وما كان عبد الغني منهم لانه ومن خلال معرفتي به شاب في قمة الهدوء والطيبة يتتبع عمله بصمت، ولا يهتم كثيرا للامور السياسية، ربما تناسيت ان ضبعان لا يفرق بين صغير او كبير رجل او امرأة، وحينما يقصف المدينة فكل المواطنين اهدفا لقذائفه المنسكبة على رؤوس الناس آناء الليل واطراف النهار ..

عبد الغني كان رمزا للشاب المكافح، فقد اكمل دراسة البكالوريوس في كلية التربية الضالع، وفي ذات الوقت كان يعمل على باص اجره ينقل المسافرين من والى مدينة الضالع وتسوقه في احايين كثيرة ظروف العمل الى صنعاء ايضا، وهو كغيره من شباب الجنوب الذين شقوا طرقهم وسط ظلام ظلم صنعاء لشباب الجنوب كل الجنوب ..

وهذا كان اول الانباء القاسية في يومي، مضيت اتذكر ذكرياتي مع عبد الغني واستذكر كل احاديثه، اتذكر اخر لقاء جمعني به قبل ثلاث سنوات تقريبا حينما رافقته في رحلة سفر على باصه الاجرة من صنعاء الى الضالع ..

كم كان رائعا هذا الشاب ومهذبا وكرما في نبله وشهامته ..تذكرت والده الرجل التقي الزاهد الذي لم يمر على وفاته سوى ستة اشهر فقط ، تذكرت اخوانه وامه وكيف انهم مذبحون بهذا الخبر الأليم، وكيف لهم ان يستوعبوا هذا النبأ الصاعق، ألمني حد الموت هذا الخبر الكارثة وصرعني صرعا ..تذكرت ابنه الوحيد اياد ولعنت بكل لغات العالم رئيسا غير مدرك مسؤولياته تجاه مواطنين يذبحون بقذائف (الضبع) على الطرقات وبداخل البيوت ايضا..

وفي مساء ذلك اليوم التراجيدي الأليم جاءني نبأ اخر كالزلزال، كنت ساعتها في القناة استعرض معاناة السجناء في ملف تحقيقي ..الاخبار الاولى افادت باقتحام ما يسمى تنظيم القاعدة السجن المركزي بصنعاء، وسقوط عدد من القتلى والجرحى الى جانب هروب عدد من السجناء، وكالعادة رجعت الى النت لكي اتابع الخبر وملابساته، وما هي الا سويعات حتى تورادت الفواجع ..

زميل دراسة اخر كان قد نشر صورة اديب شايف الحميدي وهو مضرج بدمائه وتحت الصورة كان يرثي اديب بكلمات دامعة ..

اديب شايف زميل دراستي ورفيق دربي استشهد هو الاخر برصاص ما يسمى القاعدة، وانا اقرأ هذا الخبر الصادم، تساءلت عما ساق اديب الى حيث الرصاص الغادر، وانا اعلم انه يعمل في ادراة الامن بمحافظة لحج، وتمنيت ان يكون في الخبر خطأ ما، سيما وان الرصاص والدم قد طمس معالم وجه تماما، لكن وباتصالات سريعة تلاشى الامل واُكد لي ان من هو في الصورة مسجيا ومطمورا بالدماء هو اديب شايف زميل الدراسة ورفيق ايام الطفولة ..

اديب شائف مات .. كلمات رددتها بغصة وقد تحولت النبضات الى وخزات مؤلمة، تمنيت ان تنضح الدموع ببعض الوجع، وجع يتعصر لحظاتي بذكريات الطفولة في فناء مدرستنا الصغيرة على تلة ليس فيها من مساحة للعب ..كنا واديب وفي استراحة قصيرة نتحلق على صخرة صغيرة مطلة على الوادي الخصيب نلوك الحديث مع بعض المأكولات الخفيفة، ترتفع اصواتنا تارة وتنخفض تارة اخرى وذلك بحسب الموضوع المتحدث عنه وطبيعته، كان صوت اديب الاقوى وضحكاته دائما مرتفعة ومزلزلة ..اتذكر الان تلك الضحكات العالية وهو يدق يده بيد اقرب شخص اليه، اتذكر كيف انه صريح وشجاع ويتحدث دوما بعفوية وطيبة لا متناهيتين ..اتذكر ايضا كيف كان يقطب حاجبيه ويعقده حالما يغضب، وما من احد يستطيع ساعتها الوقوف امامه ..

اتذكر كيف عاد الينا من مدينة عدن بعد غياب استمر لسنة او سنتين تقريبا وكيف كان وسيما ومرتبا، ويتحدث ببعض الكلمات العدنية، لقد امدته المدينة ببعض من طباعها، كالهدوء والبساطة والسمو في التعامل، كما انه عاد مجتهدا ومثابرا ومتوثبا على الدراسة، وتلك اشياء جديدة لمسناها فيها، او كأنه قد رسم هدفا في رأسه ..

تخرجنا من الثانوية وكل ذهب يتتبع حلمه وسط مشاغل الحياة واعبائها، وكان لا ديب ان التحق بالامن جنديا في الليل وطالبا جامعيا في النهار حتى انهى دراسة البكالوريوس- معهد البيحاني عدن ..

اتذكر انه وقبل شهر تقريبا هاتفني تلفونيا وكان يتحدث عن رغبته في اكمال شهادة الماجستير في صنعاء، ولم اسمع صوته او اي شيء عنه بعد ذلك الى ان جاء هذا الخبر القاتل ..اما سبب تواجده في السجن ساعة الهجوم الارهابي الآثم، فقد فهمت وانا اسأل عن كيفة استشهاده بانه كان ضيفا عند احد اقاربه العاملين في السجن، وحالما بدأ الارهابيون بمهاجمة السجن وتدافع الكثير من السجناء الى الخارج كان اديب واقفا بقامتة السامقة يمنعهم من الهروب، واثناء ذلك اصيب بطلق ناري في رأسه ..

وكان رحمه الله قد ادرك حلمه وبدأ دراسة الماجستير في صنعاء، وحلمه الكبير شهادة الدكتورة وهكذا كان يتحدث..شاب مؤدب وطموح ومثقف وشجاع ..

كم هو هذا اليوم موحش وموغل بالحزن، ولكم هو القلب مكلوم والروح نازفة بالوجع وانا افقد صديقين في ويوم واحد، وكلاهما مات مقتولا برصاصات الغدر وقذائف الخديعة ...لا ادري ااعزي ذوييهم ام اني بحاجة لمن يعزيني انا اولا بفقدهم ...الرحمة تغشاكما عبد الغني واديب والجنة مسكنكما ان شاءالله

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1085