آخر الأخبار :
واتساب تجري تغييرات جذرية في تطبيقها .. تعرف عليها الحكومة اليمنية تعلن استجابتها لمطالب أبناء حضرموت الحوثيون يحشدون باتجاه هذه الجبهة ! "الجبير": سنعتبر الهجوم على "أرامكو" عملاً حربياً حال انطلاقه من إيران مقتل واصابة خمسة اشخاص بانفجار مستودع أسلحة وألعاب نارية في دمت شاهد: أهداف مباراة اليمن وبنجلادش والتي أهلت المنتخب اليمني لنهائيات كاس اسيا للناشئين شاهد.. فتيات يتحرشن بشخص وسط السوق بالسعودية .. وكاميرات المراقبة ترصدهن كشف تفاصيل ومعلومات عن الطائرة المسيرة التي تسببت بايقاف الرحلات في مطار دبي منتخب اليمن للناشئين يفوز بثلاثية على منتخب بنجلادش ويتصدر مجموعته ويتاهل لنهائيات اسيا عاجل: تعطل رحلات في في مطار دبي بعد الاشتباه بوجود طيران مسير

تصويت أخبار الساعة

استفتاء.. أيُ فصيل جنوبي تراه أقرب إلى الشماليين؟

المجلس الانتقالي.
الحراك الجنوبي.
المقاومة الجنوبية.

مـــادة تــجــاريــة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

الوطن فوق الجميع

عقيد/ عبدالله النويرة
عقيد/ عبدالله النويرة

اخبار الساعة - عقيد: عبدالله علي النويرة   | بتاريخ : 16-03-2014    | منذ: 6 سنوات مضت

يبدوا أننا نعيش في فترة تمتاز بالضبابية في كل شيء حتى في فهمنا ومعرفتنا وحرصنا على اشياء يفترض أنها تحصيل حاصل ومن الثوابت التي لا يجب ان يكون هناك جدال حولها

, ومن ذلك كيفية التعامل مع الوطن الذي هو ملك للجميع ويفترض انه فوق الجميع ولكن يبدوا ان هناك مفاهيم قد تغيرت لدى البعض واصبح يعتبر نفسه فوق كل شيء واهم من كل شيء وهذا الأمر يظهر للعيان من خلال ما نشاهده ونلمسه من تصرفات تصدر عن هذه الفئة أو تلك والتي تدل على ان هناك تغير في الأولويات وتبدل في النظرة إلى المصلحة العليا للوطن وانه قد اصبح لدى البعض اولويات أخرى مختلفة عن ما تعارف الناس عليه من أن مصلحة الوطن مقدمة على جميع المصالح بدون استثناء .

 

* نحن نعيش في مرحلة يحاول البعض أن يخلط الأوراق فيها ويتسبب في جعل الأمور تبدوا مقلوبه من خلال ايجاد فجوة بين الوطن والمواطن والعمل على تفتيت الذاكرة الجمعية التي تصب في اتجاه واحد هو حب الوطن والتفاني في خدمته والذود عنه ,

هذه الفئة تحاول تفكيك هذه الذاكرة الجمعية وتشتيتها وايجاد نوع من التراخي وعدم الاكتراث وإدخال الإحباط إلى النفوس حتى تتبلد الأحاسيس لديهم وبالتالي يصبح عدم الاهتمام بما يجري في الوطن مترافق مع الإحباط الذي يحاول البعض تضخيمه وجعله نوع من أنواع التعود الذي يصيب الناس في مقتل كونهم يصبحون غير مرتبطين بهموم الوطن من خلال تقزيم الهم الوطني وتحويله إلى هم بأشخاص او تجمعات تحاول ان تشحذ همم منتسبيها لتكون هي بديلا عن الوطن في مخيلة الناس وتقديم نفسها وكأنها هي والوطن وجهان لعملة واحدة وبالتالي يقل الاهتمام بالوطن من خلال نقل الولاء من ولاء وطني إلى ولاء لأشخاص او احزاب باعتبارهم هم من يجسدون الوطن.

 

*إن على هؤلاء الناس ان يدركوا انه في اللحظة الذي يفقد فيها الوطن هالته المقدسة فإن كل الولاءات الأخرى سوف تسقط وسوف يصبح الجميع في وضع لا يحسدون عليه لأن العمل على تفكيك القيم ونزع الهالة المقدسة من الوطن للأشخاص لن يجدي نفعا وسوف يصبح الجميع مشتتين ولن يكون هناك قيمة لهذه الفئات او الأشخاص إذا فقد الوطن محبته وقدسيته لدى المواطنين.

 

* يا هؤلاء اعيدوا حساباتكم وليكون الوطن هو المقدس لدى الجميع وازرعوا ولائه في نفوس الجميع  وبعد ذلك سوف تحصدون التقدير والاحترام.

حفظ الله الوطن من كل مكروه .

عبدالله علي النويرة

Alnwoirah3@gmail.com

المصدر : اخبار الساعة
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (8481) قراءة

Total time: 0.1762