آخر الأخبار :
هجوم اريتيري مسلح يستهدف جزيرتي حنيش وزقر وخفر السواحل يحبطه ! دكتورة تكشف أيهم أفضل للوقاية من كورونا.. الخل أم الكلور أم الديتول.؟ فلكي سعودي: اليوم أول موسم مربعانية القيظ وهذا ما سيحدث ! شخص سُجن بالخطأ 37 عاما.. ومرشح للفوز بأكبر برنامج مواهب زلزال 4.9 درجة على الحدود الايرانية العراقية بينما اليمن ترزح تحت منخفض جوي واضرار كبيرة تويتر تترنح أمام غضب ترامب، وتكشف موقفها من التغريدات المخالفة السعودية: تسجيل 2171 إصابة جديدة و2369 تعافي و 30 حالة وفاة (انفوجرافيك) تحذير من منظمة الصحة العالمية من موجة ثانية لفيروس كورونا قد تكون مدمرة بالفيديو: ملثمة عربية تنقضّ على شرطي امريكي لمحاولة قتله فيرديها بالرصاص شيخ كويتي بالأسرة الحاكمة يصف الكويتيين بـ الخونة بعد مهاجمة الجالية المصرية بالبلاد

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

الشيخ باسندوة الوهابي الإخواني

الشيخ باسندوة الوهابي الإخواني

اخبار الساعة - عبدالخالق عطشان   | بتاريخ : 15-04-2014    | منذ: 6 سنوات مضت

كثيرٌ ممن وقف على حياة باسندوة لم يجده إلا سائرا في دروب النضال متجاهلا كل الانتماءات الضيقة والمقيتة ولم يكن مولعا بالسلطة بقدر ولعه بوطنه والذي عجز أن يحبس دموعه في التعبير عن ذلك وفي أكثر من موطن في حين من فَجَروا في خصومته وتربصوا لعداوته أجروا دموع الشعب مِن ظلمهم بل وأسالوا دماء خيرة أبنائه طيلة حكمهم ، لم يكن منصب رئاسة الحكومة الذي تقلده باسندوة بعد الثورة الشبابية صدفة ولم يكن على موعد معه ولم يكن يصلي الفجر ويتمرغ بين رجلي والدته يسألها الدعاء لتولي هذا المنصب ولم يكن له صلة بنسب أو قربى للبطنين ولا للنهدين ولم يأتي إلى هذا المنصب عَجِلا مترصدا ثائر الرأس بارزةً عظام خديه هزيل البدن ليغير فقط حالته وحال عائلته بمجرد جلوسه على كرسي الحكم..
يعرف خصومه أنه ليس من الإخوان غير أنهم جعلوا منه خادما وتابعا للإخوان وحين عجزوا أن يجعلوا منه شيخا ذو نفوذ جعلوا منه ألعوبة بيد المشائخ وحين فشلوا في تحزيبه جعلوا منه عبدا حبشيا لحزب الإصلاح بل وحين فنيت كنانتهم من سهام حقدهم عليه وقدحهم فيه شككوا في وطنيته وانتسابه إليه ، بل يطالعك أحدهم حين لم يجد من وصف له إلا أنه وهابي..، كل ما سبق ليست إلا مُقبلات لكي يتحلق أولئك الناقمون لينهشوا لحمه ليلا ونهارا وحتى في العطلات والإجازات الرسمية وليوصف بأقبح الصفات ويُتهم بما ليس إلا في خصومه..
بتعدد المآخذ التي على باسندوة فقد تعدد الناقمون والناقدون له ولم يكن له ذنب سوى أنه كان شريكا في الثورة الشبابية والتي أسقطت صالح ولم تسقط منظومته ، وكان ممن وقع على المبادرة الخليجية وكان أول رئيس لحكومة وفاق تمخضت عن المبادرة الخليجية غير أن مأخذ الآداء الحكومي الضعيف له ولحكومته كان السبب الظاهري لتلك الفجورة في خصومته فضلل أولئك الناقمون على العامة فالفساد الحاصل والانفلات الماثل والتدهور القائم لم يكن إلا صنيعة باسندوة وحكومته متغابين أن هناك في الحكومة  (فأرٌ) يشاركها ويعمل على هدّ بنيانها ، ومحاصصة قائمة وافتعال للفوضى وعراقيل مصطنعة وقوى خارجية تسهم في كل تلك المفاسد..والمتأمل للقادحين في باسندوة سيجد أنه إذا ذُكر ذُكر معه الإصلاح أو الإخوان وإن ذُكر الآخران لابد من جرّ باسندوة معهما وإذا أُريدت الثورة والتغيير استُهِل بباسندوة والعكس ، فيظل باسندوة هو المحور الذي يرتكز عليه القادحون في قدحهم وهو الفريسة والصيد السهل لسهامهم..
هناك اعلاميون فَجَروا في خصومتهم واستمرأوا الدجل ويريدون انقاذ الدولة بسوء أخلاقهم وقبحهم في النقد وأقلامهم بين إصبعين من أصابع الساقطين والمرحلين من كراسي الحكم والإمامة يقلبونها كيف يشاؤون فيمسون مع الزعيم ويصبحون مع السيد ويقِيلون مع الشيخ يُحركون بأموال أولئك مواقعهم وصحفهم الآسنة بخبث افتراءاتهم وزورهم وبهتانهم ويتناولون على موائدهم لحوم الشرفاء .
على الرغم من كل ذلك القدح والنقد إلا أن باسندوة وحكومته ليست مبرأة من العيب وليست في جبل يعصمها من النقد بل والإسقاط لكن بنقد يُرجى منه النصح والتنبيه والبِناء وبإسقاطٍ له براهينه وحججه وواقع مدروس ودون مزايدة وليس على تسريبات مغرضة ولا تصريحات مجهولة ولتحقيق أهداف غايتها الإنتقام.
حقيقة لقد كان باسندوة هو الصيد الأسهل للقادحين فيه ويتحمل جزء من مما ناله لأنه يدرك أنه حُمّل أمانة فوق طاقته وعمره وفي ظروف تريد رجلا أكثر قوة منه بل وجرأة ولكن يبدو أنه آثر إلا أن ينزل على رأي شركائه في التغيير بتحمل الأمانة والذين رأوا من وجهة نظرهم أن توليه المنصب هو تكريما لدوره النضالي ومع ذلك لم يسلم حتى من بعضهم  لكن الغريب أن تتعامى الرئاسة وتتغاضى عن بعض القادحين فيه بل وأن تكون شريكا في ذلك بتنازعها للقرار معه و الازدواجية في أخذه وكثرة التناقضات والاختلافات معه ووضعه في مواقف يستغلها الناقمون وتتعامى عنها الرئاسة بل وقد تتبرأ منه ومن فعله ..

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0718