آخر الأخبار :
انفجار عنيف في معسكر الاستقبال بمأرب وسقوط عشرات القتلى والجرحى شاهد كيف أنهى "روحاني" الصلاة بشكل مفاجئ ودون تحية "خامنئي"! زوجة مرشح رئاسي أمريكي تكشف تفاصيل الاعتداء عليها جنسياً خلال كشف طبي شاهد ماحدث بعد إجبار مسافرة على إجراء " اختبار الحمل" قبل ركوب الطائرة شاب يعترف بـ"جريمته" أمام مشاهدي التلفزيون.. وفيديو صادم يكشف ما حدث شاهد كيف أنهى "روحاني" الصلاة بشكل مفاجئ ودون تحية "خامنئي"! تعرف على سبب احتضان نانسي عجرم ابنتيها وقولها: "بروحنا نحميكن"؟ بشارة مفرحة لمرضى السكر.. الصحة توافق على طرح أول علاج عن طريق الكلى إيران توجه رسالة جديدة للسعودية باستعدادها لهذا الأمر ! بعد يوم من فقدانها.. ارتكاب جريمة بشعة بحق الطفلة لجين بصنعاء (تفاصيل العثور عليها)

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » على السريع

صحفي مضطلع يؤكد : ألبغضاء تسود علاقات عائلتي كلينتون وأوباما

صحفي مضطلع يؤكد : ألبغضاء تسود علاقات عائلتي كلينتون وأوباما

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 25-06-2014    | منذ: 6 سنوات مضت

صحفي مضطلع يؤكد : ألبغضاء تسود علاقات عائلتي كلينتون وأوباما

عباس عواد موسى

 

ألعائلتان لهما مركزهما في الحزب الديموقراطي الأمريكي . تكره الواحدة منهما الأخرى إلى هذا الحد المفتوح . فما تسمعه من حقد مذهل من كل منهما عن الأخرى يجعلك تقف مندهشاً تجاههما .

هذا ما يؤكده الصحفي والأديب الأمريكي إدوارد كليين في كتابه " ألصدام الدموي " .

 

يقول بيل كلينتون " كم أكره أوباما ! أكثر من أي إنسان التقيته من قبل , وأكثر من أي شخص عايشته " .

بدأ الصراع بين أقوى عائلتين في الحزب الديموقراطي عندما تنافس أوباما و هيلاري كلينتون على الترشح للرئاسة الأمريكية عام 2007 / 2008 .

كان الأمريكيون قد سئموا من ثماني سنوات قضاها جورج بوش الإبن في الحكم . فقد كانت سنوات حكمه كارثية . وحتماً كان الفوز مضموناً للحزب الديموقراطي لكن الريبة سادتهم في مرشحي الحزب الأسود " أوباما " والمرأة " كلينتون " .

هكذا يشير المؤلف إلى كلمات نابية جداً أطلقتها ميشيل أوباما على هيلاري كلينتون أمام مستشارة زوجها فاليري جيريت حينما التقتها بعد يوم قضته في العملية الإنتخابية وأرهقها كثيرا .

بلغ الصراع ذروته بينهما عندما طلب أوباما هيلاري للقاء في الحزب كي يناشدها دعمها له بعد أن تأكد ترشُّحه للرئاسة فكانت تقول أمام الآخرين " دعوه يحلم " . وأفصحت أنها على ودّ مع خصمها الحزبي جورج دبليو بوش الذي كان يطلبها ويستمع إليها في حين لم تكن لها أية علاقة بأوباما سوى الحاجة للإنتخابات .

وبالمقابل لم يكن أوباما ليقبل بأن تعقبه هيلاري للرئاسة القادمة لأنها أصلاً لم تنسحب له . وعندما كان يسمع أنها جيدة كان يردف بقوله و " ميشيل " مرشحة جيدة أيضاً .

وازدادت المخاطر حتى رطّبها أوباما قبل الإقتراع بأسابيع قائلاً : " إن زوجته لن تترشح " . ثم يروي قصة دارت حول مائدة عشاء خاص أقامه أوباما ل كلينتون حول ترشيح زوجته لسيناتور . وجوف النزاع والخصام بين العائلتين .

ألمؤلف سبق وأن أصدر كتاباً بعنوان " ألهاوية , باراك أوباما في البيت الأبيض " .

المصدر : عباس عواد موسى
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.175