آخر الأخبار :
رئيس الوزراء معين عبدالملك يكشف ماذا فعلته السعودية للعملة الوطنية "السعودي لإعمار اليمن" ينفذ مشروعات لتنمية القطاع السمكي باليمن الأمم المتحدة: إجلاء أكثر من 3 آلاف إثيوبي من اليمن خلال 2019 توضيح هام للراغبين في القدوم إلى ماليزيا من السفارة اليمنية هناك الكشف عن اسم ناشط شبابي اعتقلته قوات الامن في المكلا بحضرموت جندي سعودي ينقذ طفلة من أمام عربات عسكرية بـ السعودية.. وما حدث كان مفاجئا للجميع (شاهد) يحدث بصنعاء.. إعدام فتاة من قبل أهلها بعد نصف ساعة من إفراج الحوثيين عنها بعد اعتقالها لأكثر من عام، والسبب ! مادة قاتلة في أدوية مباعة بالصيدليات في اليمن "تويوتا" و"سوزوكي" تعززان تحالفهما باستحواذ كل منهما على حصة في الأخرى اعتقال مجموعة من الإعلاميين الشماليين في حضرموت ومباغتتهم داخل احد الفنادق

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » تحليل ومتابعات

سرّ دعم الإمارات لصربيا "داعمة إسرائيل وطاغية الشام " ألإمارات تمتثل للأمر الصهيو- أمريكي لوقف الإمتداد التركي في البلقان

سرّ دعم الإمارات لصربيا "داعمة إسرائيل وطاغية الشام " ألإمارات تمتثل للأمر الصهيو- أمريكي لوقف الإمتداد التركي في البلقان

اخبار الساعة - عباس عواد موسى   | بتاريخ : 22-08-2014    | منذ: 5 سنوات مضت

سرّ دعم الإمارات لصربيا "داعمة إسرائيل وطاغية الشام "

ألإمارات تمتثل للأمر الصهيو- أمريكي لوقف الإمتداد التركي في البلقان

عباس عواد موسى

 

لا أبالي بالخلافات بين أجنحة التيار الديني الواسع عندما أكتب . فالأحداث المتسارعة تقلب المعايير وتقرّب وحدته . وهو ما تخشاه المرجعيات الإستخبارية العدوّة لنا والمتمثلة في جميع دول العالم الكبرى منه والصغيرة وأتباعها من العملاء ممن هم منا على وجه الخصوص .

رحمك الله يا ميرزا غانيتش وتقبلك شهيداً وقد رويت بدمك ثرى حلب الشهباء بعد أيام على تهديدك لسلطات البوسنة والهرسك وصربيا ودحلان وخلفان .

أتيتنا من السنجق وأنت في الثامنة عشرة من عمرك لتستشهد بعد عام . وكشفت خلاله من ظلمات الأسرار ما يجعلنا نحسد الدولة الإسلامية ومن قادتها من هم أمثالك عابرون للحدود يقضون مضاجع العدو عابر الحدود وعملائه عابرو الحدود كالدحلان ومأموريه من خلفان وحتى عائلة آل نهيان .

سرّ دعم الإمارات لصربيا "داعمة إسرائيل وطاغية الشام " ألإمارات تمتثل للأمر الصهيو- أمريكي لوقف الإمتداد التركي في البلقان
سقت هذه المقدمة مختزلاً فيها الإجابة عن تساؤلات الكثيرين عن سرّ دعم الإمارات الفقيرة إماراتها باستثناء واحدة " أبوظبي " للدولة الأشد عداءاً للإسلام كدين والأكثر تأييداً لطاغية الشام والصهاينة في إقليمنا " صربيا " وهي العنوان المتقدم لعدوتنا المركزية " روسيا " .

صحيح أن أعدائنا قلوبهم شتى . لكنهم يلتقون على ذبحنا لنكون تحت قيادات قُطْرية عاجزة حتى عن تربية أبنائها بل ونفسها أيضا .

تشير معلومات خاصة جداً إلى أن الإمارات الراكعة للبسطار الصهيو- أمريكي قد أعربت عن امتثالها لأمرهم وأخذت تشتري كل مؤسسات صربيا المنهارة وتقدم القروض لهذه الدولة المتميزة بتحالفها مع الصهاينة والتي بادر ساستها لتأييد الصهاينة في إبادة فلسطينيي غزة .

وأما تأييدها المطلق لصرب البوسنة فإنما هو لتميزها في تشكيل مرتزقة لدعم كل أعداء الإسلام أينما كانوا ولدفن كل صحوة إسلامية أينما أوقِظت . وكان رئيس الجمهورية الصربية ضمن ائتلاف البوسنة والهرسك ميلوراد دوديك قد صرح مخاطباً الصهاينة عشية عدوانهم على غزة : " سلمت أياديكم " .

ألإمارات التي تخشى فشل بقاء السيسي على سدة الرئاسة المصرية تسعى للإطاحة بباقر عزت بيغوفيتش في ائتلاف الرئاسة البوسنية والذي تميز برفعه شارة رابعة وتحالفه المتين مع أوردوغان . كما وتسعى وعلى حساب ازدياد فقر إماراتها لعرقلة امتداد النفوذ التركي المتصاعد في البلقان إقتصادياً وجيوسياسياً بالأوردوغانية بدل الأتاتوركية التي خلقت الكيان الصهيوني .

وهنا نجحت موسكو في تجيير هذه الأموال المتدفقة عبر عملائها الصرب وقامت بتشييع الكثيرين ليصبح المال الحرام بأيدي أولاد المتعة في بلاد البلقان . وهو ما كان قد حذر منه الشهيد السنجقي ميرزا غانيتش .

ألعميل العابر للحدود الدحلان هو الأكثر تميزاً عند الأمريكيين والصهاينة وهو الأكثر ائتماناً على نقل أموال الإمارات التي لا تملكها أصلاً إلى المرغوب بهم لإسكاتهم عن الحاجة لموسكو مؤقتاً . فالولايات المتحدة لم تعد تتحمل ضربات طالبان في أفغانستان ولا جهاديي العراق والشام وليس بمقدور فخذهم في الجيش الحر عمل شيء على صعيد خدمتهم في الشآم .

سرّ دعم الإمارات لصربيا "داعمة إسرائيل وطاغية الشام " ألإمارات تمتثل للأمر الصهيو- أمريكي لوقف الإمتداد التركي في البلقان

الدحلان على علاقة وطيدة مع عميل الموساد المعروف عدنان ياسين الذي أشرف على عملية اغتيال الثلاثي صلاح خلف وخليل الوزير وأبوالهول في تونس ليلة العدوان الثلاثيني على العراق . وهذا العميل يقيم منذ فترة طويلة في العاصمة البوسنية " سراييفو " . وبأمر من السي آي إيه والموساد تم منحه جنسية مونتينيغرو " الجبل الأسود " قبل سنتين . وهي الجمهورية التي تتميز كصربيا باختراق مخابراتي روسي من أعلاها إلى أسفلها مما أدى لتأجيل انضمامها للناتو .

دحلان نيكوليتش .. عميل عابر للحدود يجر مال دولة مصطنعة تدعى الإمارات لمنع تركيا من عبور حدود كانت لها في عصر الخلافة العثمانية .

ومن سراييفو حيث صحيفة صوت اليهودي السرية في عصر أتاتورك منذ بدايته والتي رأس تحريرها إسحاق ساموكوفليا الذي رأس رابطة كتاب البوسنة والهرسك في عصر تيتو البائد والذي تغنى بقيام دولة الكيان الصهيوني ومات قبل أن يراها لكنه شهد سقوط الملكية الثنائية النمساوية المجرية . يأتي العميلان عدنان ياسين ومحمد دحلان لتنفيذ أوامر لخطط تهدف للبقاء على الكيان الصهيوني المصطنع الذي لا يخشى غير التيار الديني فهو الوحيد العابر للحدود القادر على شطبه .

مع الشكر الوفير للإعلامي البوسني الشهير رامز هودجيتش .

 

 

 

 

المصدر : موقع الصف البوسني ووسائل إعلام بوشناقية
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :
القراءات : (8051) قراءة

Total time: 0.2559