آخر الأخبار :
اول تعليق اماراتي رسمي على توصيات بانهاء دورها في تحالف دعم الشرعية! الاشتباكات تتطور في محيط عتق وتبادل القصف بالصواريخ.. والنخبة تنسحب من معسكر حراد جميح معلقاً على أحداث شبوة.. البوصلة يجب أن تتجه نحو هذا الطريق ! هاني بن بريك يشارك شيلة تدعو للنحر في شبوة (كلمات) القنصل اليمني في امريكا.. الأمور مبشرة بخير مواجهة بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول الرئيس هادي والحكومة اليمنية شاهد بالصورة.. خارطة السيطرة على المواقع في شبوة بين قوات الشرعية والانتقالي احصائية مرعبة.. اكثر من مليون وستمائة الف يمني في مصر شاهد فيديو تعزيزات كبيرة للشرعية إلى عتق بشبوة صلاح يقود قطار ليفربول لدهس أرسنال.. بهدفين رائعيين

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

الإصطفاف المطلوب

رئيس تحرير صحيفة الحارس- نائب مدير التوجيه المعنوي والعلاقات-اليمن
رئيس تحرير صحيفة الحارس- نائب مدير التوجيه المعنوي والعلاقات-اليمن

اخبار الساعة - عقيد:محمد محمد حزام   | بتاريخ : 27-08-2014    | منذ: 5 سنوات مضت

لا يختلف اثنان على صعوبة الوضع الذي تعيشه بلادنا هذه الأيام نتيجة لما تشهد من احتراب داخلي في بعض المحافظات

 ولما تشهد العاصمة صنعاء من توترات وتحضيرات ونفخ في الكير بهدف إدخال البلد في دائرة الاشتعال الطويل المدى، ليكتوي بنارها أبناء اليمن أسوة بما يحدث في سوريا والعراق

 أي أننا سنتقاتل بالوكالة عن آخرين يخططوا ويمولوا من خارج الحدود لتنفيذ السيناريو الذي سنجسده نحن بدمائنا وأرواحنا وثرواتنا وبنيتنا التحتية وغيرها من النتائج المؤسفة.

 لهذا نقول يجب على علماء اليمن وقادتها ومشائخها ومكوناتها الحزبية ورجال الفكر السياسي و....الخ أن يعقدوا مؤتمراً عاجلاً وبدون أي رعاية خارجية لأننا نحن المعنيون بحل مشكلاتنا ونحن من سيدفع الثمن الباهض لا قدر الله إذا ما فشل الحوار اليمني اليمني أو انتهجنا أسلوب الاستعراض على الآخر بالقوة والسلاح وإثارة النعرات الطائفية والمناطقية وغيرها من النعرات التي نبذها ديننا الإسلامي الحنيف ولم يعد لها مكان في عالم اليوم الذي يقاس فيه الفرد بعلمه وعمله وليس بمقياس النسب والمذهب والمنطقة.

 ومما لاشك فيه أن رفع المعاناة عن الشعب لا يختلف عليه أحد من أبناء اليمن، وتجفيف منابع الفساد أصبح ضرورة حتمية لإخراجنا من دائرة التسول والانبطاح والرضوخ لقرارات وشروط الداعمين والمانحين وأصحاب المصالح، والضرب بيد من حديد لتأديب من يفجروا أنابيب النفط وأبراج الكهرباء ومن ينهبوا المال العام قد أصبح مطلباً شعبياً.

 

مقومات رائعة ولكن!؟

اليمن ولله الحمد تتمتع بموقع جغرافي هام على الخارطة العالمية جعلها تتحكم بطرق التجارة العالمية سال لها لعاب الطامعين، فلديها ثروة زراعية ونفطية ومعدنية وسياحية وسمكية وثروة بشرية قادرة على البناء والعطاء والحماية،

ولكن بالمقابل لديها ثروة في الفساد المالي والإداري قضت على الأخضر واليابس كما يقال، والقضاء على هذا الفساد لا يمكن أن يتم برفع السلاح واستخدام العنف وخنق المخنوقين ورفع الشعارات التي تتنافى مع ما يجري على بساط الواقع بعد ذهاب الأمية السياسية عن عقول الملايين، فالعنف سيقابل بمثله ولن نصل إلى ما نريده نحن، بل سنحقق ما يراد بنا وبوطننا من قبل من يعملوا خلف كواليس الدعم المشبوه

 فهل سنكون عند مستوى المسؤولية في حقن دمائنا والحفاظ على مكتسباتنا وثوابتنا الوطنية واليمن الأرض والإنسان؟!   نأمل ذلك.. ولعل وعسى. - 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



اقرأ ايضا :

Total time: 0.2323