آخر الأخبار :
عاجل : التحالف يعلن وقف إطلاق نار شامل في اليمن لمدة أسبوعين اعتباراً من يوم غد الخميس مسؤولة أمريكية تحذر من موجة ثانية من عدوى "كورونا" اعتراف سائق الشاحنة التي عثر فيها على 39 جثة في لندن بالقتل غير المتعمد مصر تعلن إنتاج 200 ألف جرعة دواء يستخدم في علاج فيروس كورونا دواء لعلاج COVID-19 جاهز لاختباره على البشر المملكة ارتفاع حالات الاصابة بكورونا إلى 327 حالة تسجيل 300 حالة اصابة بالكورونا في الإمارات بيان هام صادر عن قيادة مقاومة آل حميقان في البيضاء حول احداث امس تسجيل اكثر من 800 وفاة جديدة بفيروس كورونا في مستشفيات إنجلترا هولندا: 969 إصابة جديدة بكورونا و147 وفاة

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

ما أشبه الليلة بالبارحة ... حصار صنعاء ودور الدجاجة التي تبيض ذهبا !!

ما أشبه الليلة بالبارحة ... حصار صنعاء ودور الدجاجة التي تبيض ذهبا !!

اخبار الساعة - عباس الضالعي   | بتاريخ : 08-09-2014    | منذ: 6 سنوات مضت

 

يبدوا ان السعودية استفاقت اخيرا وهي استفاقة متأخرة بعد تطويق العاصمة اليمنية صنعاء من كل الجهات وحصارها من قبل مليشيات الحوثي المسلحة والمدعومة من قبل الرئيس السابق علي صالح الذي نجح بإقناع السعودية بأن كل خصومه هم ( اما اخوان مسلمين او حوثيين ) بما فيهم الرئيس هادي الامين العام لحزب المؤتمر الذي يرأسه علي صالح.

علي صالح ضرب على الوتر الحساس لدى قيادة المملكة وصور لهم خصومة وفقا لحساسيتهم التي استغلها صالح الذي نجح بإقناع المملكة بخطر الاخوان والحوثيين في اليمن وقدم لها المعلومات والتقارير وقدم نفسه وحزبه بأنه مكافح الاخونة والشيعة الايرانية بقصد ضرب عصفورين بحجر وبدعم وتمويل المال السعودي اضافة للغطاء السياسي والاعلامي .

علي صالح يعتبر جماعة الحوثي خصم رئيسي له ولحكمه الذي زال وله مع هذه الجماعة ثأر كبير لانها اعلنت التمرد المسلح على حكمه وزعزعة مكانته وقوضت سلطته ، وجاءت ثورة 2011 لتقضي على حكمه وتخرجه من السلطة، ونتيجة الدعم الذي قدم لثورة الشباب من الاحزاب السياسية وخاصة حزب الاصلاح الاسلامي القريب فكريا وتنظيميا من الاخوان المسلمين والقيادات العسكرية الكبيرة في الجيش بقيادة اللواء علي محسن الاحمر الذي يعتبر اكبر الداعمين لحكم علي صالح واهم قائد عسكري في الجيش اليمني على مدى الثلاثة العقود الماضية واعلانه تأييد الثورة الشبابية الشعبية السلمية مثل ضربة قاصمة وقاضية لحكم علي صالح ، كما ان ثورة الشباب لاقت دعما وتأييدا من كبار مشائخ القبيلة في اليمن وفي المقدمة يأتي شيخ مشائخ حاشد الشيخ صادق عبدالله الاحمر الذي اعلن انضمامه وتأييده للثورة مع كل اخوانه وكبار مشائخ القبائل في اليمن .

الركائز الاساسية لحكم علي صالح اعلنت تأييدها للثورة وبهذا طويت فترة حكمه نهائيا وتوجت هذه النهاية بدعم السعودية ودول الخليج عن طريق المبادرة الخليجية التي نصت على اخراجه من السلطة ، وهذا يعني بالنسبة لعلي صالح ان السعودية وظفت علاقتها مع هذه المراكز السياسية والعسكرية والقبلية للانتصار عليه وهو ما دفعه لوضعهم جميعا في خانة الخصوم ، وهذا يقتضي من علي صالح - وفقا لمخططاته - بضرورة الانتقام من خصومه المحليين ( الاصلاح واللواء علي محسن واولاد الشيخ الاحمر وحلفائهم جميعا) والاقليميين وعلى رأسهم السعودية تحديدا .

علي صالح معروف بقدرته على اللعب على المتناقضات ويجيد توظيفها لصالحه ، والتناقض الذي حدث بين قيادة المملكة وجماعة الاخوان المسلمين في مصر وتبنيها سياسة دعم الانقلاب على حكم الجماعة والاطاحة بالرئيس محمد مرسي ونتيجة وجود حناح معادي للتيار الاسلامي بكل مسمياته ومنهجيته الفكرية والتنظيمية داخل العائلة الحاكمة في السعودية الذي بالغ بإستعداء التيارات الاسلامية السياسية في المنطقة وابعد من ذلك ، انعكس هذا التوجه الجديد للملكة على الوضع السياسي في اليمن احد بلدان ثورة الربيع العربي واحد البلدان الحاضنة لاكبر تيار اسلامي سياسي معتدل في المنطقة .

التوجه الجديد للسياسة السعودية وتبنيها مكافحة وصول التيارات الاسلامية للحكم مثل فرصة ذهبية لعلي عبدالله صالح الذي قدم نفسه للسعودية ودولة الامارات كقائد لجبهة مكافحة الاخونة في اليمن ، ولانه يمتلك البنية التحتية من المال والسلاح والاعلام المتطور والمتنوع ، وقام بالضرب على الوتر الحساس لدى قادة المملكة ودول الخليج واستغل هاجس خطر الاخونة المسيطر عليهم وسار على الطريقة التي ابتدعوها لانفسهم ، واعتبرها علي صالح ضالته التي تمكنه من الانتقام من خصومه السياسيين في الداخل وكل من قدم لهم الدعم السياسي والوبلوماسي واللوجستي وفي المقدمة طبعا السعودية صاحبت فكرة المبادرة الخليجية ، وضرب على هواجس خوفهم من الاخونة ومن الشيعة الايرانية وقدم التقارير لهم بتصنيفات خصومة اما اخوان او حوثيين موالين لايران واستخدم خطابا اعلاميا وسياسيا قويا في هذا الجانب حتى تحقق له مايريد بضرب عصفورين بحجر ، العصفورين هنا هما قوى الثورة وانصارها والرئيس هادي مع جماعة الحوثي (عصفورين محلي) وجماعة الحوثي ومخرجاتها على الواقع مع السعودية ، بمعنى ضرب خصومة بالداخل والانتقام منهم من خلال دعم جماعة الحوثي للبطش بمن قدموا الدعم لثورة الشباب على الرئيس السابق علي صالح ونتج عن هذا الدعم سيطرة الجماعة على مساحات واسعة من الارض اليمنية وباتت تحت سيطرتها كليا وهذه الاراضي كلها استراتيجية وحدودية مع المملكة.

هناك مثل شامي يقول "من شحمته سئسئله " بمعنى انتقم منهم بأموالهم ، وحين ذكرت صحيفة الوطن السعودية ان علي صالح ظل يستخدم جماعة الحوثي كدجاجة تبيض ذهبا تمثل استفاقة السعودية من سباتها الذي وضعه لها علي صالح حين اقنع السعودية بأن القيادة الحالية لليمن ممثلة بالرئيس هادي وشركاء المرحلة بأنهم داعمين لجماعة الحوثي ومتواطئين معها وهو بالوقت ذاته يقدم الاموال والسلاح والخبراء والحشد المناصر له لجماعة الحوثي وهو من تولى دعم توسعها من خلال توظيف نفوذه داخل مؤسسات الجيش والامن والاستخبارات ومؤسسات الدولة المدنية والسلطات المحلية التي لازالت من نصيب حزب المؤتمر ونجحت بالسيطرة على كامل محافظة صعده وعمران ومديريات من محافظتي حجة والجوف وصنعاء والمحويت ، وكان من بين المنجزات الهامة التي تحققت لجماعة الحوثي هي سيطرتها على قبيلة حاشد واخراج ال الاحمر منها وتفجير منازلهم فيها وهي القبيلة التي تعتبر الحزام الخلفي للمملكة ، و انتصار جماعة الحوثي على ال الاحمر في حاشد تم بناء على التمويل السعودي الضخم الذي قدم من السعودية لعلي صالح الذي اقنع قيادة المملكة بأن قبيلة حاشد وال الاحمر اخوان مسلمين وهو الشيئ الذي تستسلم له عاطفة قيادة المملكة .

نجح علي صالح بإقناع المملكة بأن قيادة البلد والجيش والامن والسلطات اخوان مسلمين من ناحية واقناعهم بأنهم متواطئين مع جماعة الحوثي الايرانية من ناحية اخرى ونجح بمضاعفة الدواجن التي تبيض ذهبا!! ، ونجح في النهاية بدق خازوق كبير للمملكة والخليج انتقاما منها لمواففها الداعمة للاطاحة به من الحكم، ونجح بضرب الامن القومي السعودي من خلال اضعاف القوى التي تعتبر سند استراتيجي للسعودية ونجح بتمكين جماعة الحوثي من الاستيلاء على حصة حزب المؤتمر الكبيرة داخل الجيش والامن والاستخبارات ومؤسسات وسلطات الدولة الاخرى اضافة الى تحويل الحصة الشعبية لحزب المؤتمر لصالح جماعة الحوثي .

هاجس الخوف المصطنع من خطر الاخوان لدى قيادة السعودية ودول الخليج انعكس ايحابا لصالح التوسع الايراني في اليمن ودفع دولة ايران بالاعلان رسميا بدعمها ووقوفها الى جانب جماعة الحوثي التي تحاصر العاصمة وتسعى لاسقاطها واسقاط السلطة بكاملها بقوة السلاح ، ولم يتوقف الدعم الايراني عند هذا المستوى بل تجاوز الى صدور تهديدات بالتدخل العسكري من الحرس الثوري الايراني واستعداده بخوض معارك داخل دول في المنطقة ومنها اليمن ، ونتيجة هذا التحول الجغرافي لصالح ايران خرجت صحيفة كيهان الايرانية بتصريح عن مصادر رسمية تهدد السعودية وتتوعدها بأن الدور القادم على السعودية بعد نجاح الثورة في اليمن ( ثورة جماعة الحوثي وعلي صالح) وهذا التطور يعبر عن النجاح العسكري الذي تحقق لايران في اليمن .

حاليا العاصمة اليمنية محاصرة بقوات ومسلحي جماعة الحوثي وهذا الحصار هو نيابة عن علي صالح الذي يسعى للانتقام من قادة الثورة الشبابية العسكرية والسياسية والقبلية (المصنفة لدى السعودية بأنهم اخوان) داخل العاصمة ، والانتقام من قيادة الدولة الحالية ممثلة بالرئيس هادي الاخواني التكفيري الداعشي وفقا للخطاب الاعلامي للمؤتمر المتحوث .

صنعاء الان محاصرة نتيجة اخطاء التقديرات السياسية لدى قوى الداخل واخطاء القوى الاقليمية وتحديدا السعودية والامارات وصاحب الامتياز لهذا الحصار هو علي صالح وبدعم من القيادات السياسية والعسكرية والامنية حول الرئيس هادي وبإختراق من قبل صالح ودعم السعودية والامارات .

من خلال المواقف السياسية والخطاب الاعلامي الرسمي السعودي يبدو ان السعودية استشعرت بالخطر واعترفت اخيرا بدور (الدجاجة التي تبيض ذهبا) وهو اعتراف متأخر جدا جاء بعد ضرب العمق الاسترتيجي لامن اليمن والسعودية وبعد نجاح خيرات عوائد البيض الذهبية بتحويل جماعة الحوثي الى قوة عسكرية ودويلة حدودية مع السعودية .

حصار صنعاء الحالي يدعم بخطاب عنصري وطائفي لاستهداف قيادة الدولة حاليا والقوى المساندة لها من خلال وصف جميع مؤسسات الدولة وجيشها وقواتها الامنية بأنهم انصار امريكا ودواعش وتكفيريين ووهابيين وخوارج وبراغلة وهي المبررات التي يقدمها الاعلام المتحوث والاعلام الحوثي لتؤهل جماعة الحوثي للسيطرة على العاصمة وسلطات الدولة .

يجب على السعودية ان تعترف بخذلها للرئيس هادي والشعب اليمني والقوى المحسوبة عليها ( خصوم علي صالح) وعدم تقديم الدعم المالي بالدرجة الاولى هو انتصار لصالح التوسع الايراني ، ويجب على السعودية ان تعترف وبوضوح ان الدعم ( الخطأ) كان سببا مباشرا لتوسع النفوذ الايراني وان الحصار الذي فرض علي الحكومة اليمنية ووقف الدعم المالي ووقف استقدام العمالة للسعودية ودول الخليج كل هذه الاجراءات انعكست ايحابا لصالح جماعة الحوثي وعززت من قدرتها المادية والعسكرية والشعبية .

استيلاء جماعة الحوثي على السلطة في اليمن وبدعم من الدجاجة الذهبية هو ضربة للامن الخليجي والدولي قبل ان يكون ضربة  للاخونة  "الهاجس الوهمي  " في مخيلة حكام الخليج والسعودية ،  وحين تستكمل الجماعة السيطرة على المحافظات الهامة ( الجوف ومأرب وحجة والعاصمة) والتي اصبح بعض هذه المحافظات تقع تحت سيطرتها ضمنيا وان الجوف هي اخر معقل يحتضن مقاومة السيطرة الايرانية وبسقوط الجوف فلا اهمية لباقي المحافظات وان جماعة الحوثي ستصل الى حدود عمان في ايام معدودة وتصل الى باب المندب والبحر العربي وحينها ستستلم ايران راية السيطرة على الممرات البحرية ،  وان اعلان الصرخة وسط الحرمين الشريفين لم تكون بعيدة بسبب الاختراق الايراني للمجتمع السعودي والخليجي المحاصر بإيران من كل الاتجاهات

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1541