آخر الأخبار :
الدبيش: فتحي بن لزرق وقع في فخ قاتل وموقف سخيف ومضحك (تفاصيل) شاهد فيديو.. شخص يغرق امام الجميع في كبري دار سلم جنوب صنعاء نترات الأمونيوم.. 9 كوارث فتكت بالبشرية عبر قرن من الزمن وفاة احد افضل دكاترة مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا "شفيق العماد" الحديدة.. اشتباكات عنيفة في شارع صنعاء والخمسين بالحديدة توضيح من ميناء عدن حول نترات الامونيا في حاويات بالميناء قائد سفينة الموت يحكي تفاصيل رسوها في ميناء بيروت قيادي إصلاحي بتعز ينهب مولد كهرباء تابع لمؤسسة المياه (وثيقة) أسرة كاملة تنجو من الموت عقب انهيار منزلهم في سوق حجر بصنعاء الرئيس اللبناني يتحدث عن فرضية الصاروخ في انفجار بيروت.. ويرفض التحقيق الدولي

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

رئيس تحرير صحيفة "السياسة" الكويتية يشن هجوما عنيفا على الحوثيين ويصفهم بـ "التتار"

رئيس تحرير صحيفة "السياسة" الكويتية يشن هجوما عنيفا على الحوثيين ويصفهم بـ "التتار"

اخبار الساعة - خاص   | بتاريخ : 08-09-2014    | منذ: 6 سنوات مضت

شن رئيس تحرير صحيفة السياسة وعميد الصحافة الكويتية أحمد الجارالله هجوما لاذعا على الجماعة الحوثية , ووصفهم بالجماعة الارهابية والتتار الجدد .

وذكر الجار الله في مقاله " ثمة حقيقة لا يمكن لعاقل إغفالها, وهي ان اليمن المستقر يعني استقراراً لدول الخليج العربي بسبب الجغرافيا والعلاقات الاجتماعية, والعديد من القواسم المشتركة الجامعة, ولذلك عندما يولي “مجلس التعاون” جاره اهتماماً كبيراً فهو يعمل على حفظ امنه القومي"

وأضاف " هذه الحقيقة تفرض علينا النظر بحذر شديد الى متغيرات المشهد اليمني فكأننا اليوم امام تتار جدد يعملون للقضاء على الدولة سعياً لإقامة رأس جسر يعبرون عليه الى المنطقة.

هؤلاء التتار الجدد هم جماعة عبدالملك الحوثي الذين دأبوا طوال السنوات الماضية على إفشال كل الحلول التي وضعت لحل الازمة, ومنعوا قيام سلطة مركزية قوية للدولة".

أخبار الساعة ينشر نص المقال

حوثيون أم تتار؟

ثمة حقيقة لا يمكن لعاقل إغفالها, وهي ان اليمن المستقر يعني استقراراً لدول الخليج العربي بسبب الجغرافيا والعلاقات الاجتماعية, والعديد من القواسم المشتركة الجامعة, ولذلك عندما يولي “مجلس التعاون” جاره اهتماماً كبيراً فهو يعمل على حفظ امنه القومي.

هذه الحقيقة تفرض علينا النظر بحذر شديد الى متغيرات المشهد اليمني فكأننا اليوم امام تتار جدد يعملون للقضاء على الدولة سعياً لإقامة رأس جسر يعبرون عليه الى المنطقة, هؤلاء التتار الجدد هم جماعة عبدالملك الحوثي الذين دأبوا طوال السنوات الماضية على افشال كل الحلول التي وضعت لحل الازمة, ومنعوا قيام سلطة مركزية قوية للدولة. هم بممارساتهم تلك لا يختلفون عن تنظيم القاعدة, كأنهما وجهان لعملة إرهابية واحدة, وأداتان لمشاريع اكبر منهما. ألم تعلن جماعة “انصارالله” صراحة رغبتها بتقسيم اليمن, واستخدمت النعرات الطائفية والفئوية لاحداث شرخ عميق في المجتمع؟ ألم ترفض كل المقترحات التي قدمت لمؤتمر الحوار وكانت الفريق الاكثر شغباً فيه وتعطيلاً له, ألا ينسخ عبدالملك الحوثي في خطاباته حركات وسكنات حسن نصر الله, كأنهما خريجا مدرسة الاستخبارات نفسها, وهما في الواقع كذلك, وينفذان المشروع الايراني في كل من اليمن ولبنان.

منذ وضعت المبادرة الخليجية حدا لأعمال العنف في اليمن رفضت جماعة عبدالملك الحوثي الانضمام الى بقية مكونات المجتمع لأنها لا تملك زمام امرها كما هي حال القوى السياسية الاخرى, وتعمل على تنفيذ اجندة ايرانية واضحة الأهداف, وهي الابقاء على اليمن بؤرة توتر في المنطقة يمكن من خلالها النفاذ الى الخليج العربي, وخصوصا المملكة العربية السعودية, وفرض الشروط الايرانية, لكن الشعب اليمني على اختلاف تياراته وقف لها بالمرصاد واستطاع بوحدته اجهاض تلك الحركة وحصرها في مناطق نفوذها التقليدية, وحين رأت انها باتت بمفردها في المواجهة عمدت الى محاولة نقل معركتها, تحت شعار المطالب المعيشية والشعبية, الى صنعاء, لكن التظاهرات الضخمة المناوئة لها التي شهدتها العاصمة اليمنية وضعت ايضا حدا للمرحلة الجديدة من المخطط الايراني.

العالم اليوم يصب جل اهتمامه على الجرائم التي يرتكبها تنظيم”داعش” في العراق وسورية, لكنه لا يلقي بالا الى الجريمة المماثلة التي لا تقل بشاعة عن جرائم تهجير الاقليات في العراق, وهي إقدام جماعة عبدالملك الحوثي على تهجير اليهود من منازلهم, هؤلاء الذين وقفوا في وجه كل محاولات الاغراء الاسرائيلية, وتصدوا لعمليات إبعادهم والتضييق عليهم في العقود الماضية, وتمسكوا بأرضهم ووطنهم, استطاعت هذه الحركة الارهابية عبر تهجيرهم تحقيق الهدف الصهيوني المزمن, ودفعهم الى البحث عن ملاذ آمن خارج بلادهم, فماذا يعني ذلك؟

ما تمارسه جماعة الحوثي في اليمن, وبأوامر مباشرة من طهران يصب بنهاية المطاف في انجاح المشروع الاسرائيلي الذي لا يختلف في جوهره عن المشروع الفارسي, أي تقسيم المنطقة الى كانتونات مذهبية متناحرة, فيما صاحبة المشروع الأول تتمتع بالقوة في محيطها, الثانية تحاول استعادة امبراطورية باتت من الماضي, او بالحد الادنى السيطرة على منابع النفط وثروات المنطقة ورهنها لمصلحتها.

الحوثيون و”القاعدة” و”داعش” و”النصرة” و”الاخوان” من سليلة واحدة ولا يمكن القضاء على الارهاب الا بالقضاء على السليلة كلها, بما فيها الذراع العسكرية الايرانية في لبنان, ما يسمى “حزب الله”, وإلا سيبقى سرطان الارهاب يمسك بمفاصل الامة الى ان يقضي عليها.
 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.2935