أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » لقاءات وفعاليات

تحت شعار معاً للعدالة البيئية ... منظمة "جست إيكو" تنفذ حملات بيئية في العاصمة صنعاء

اخبار الساعة - صنعاء - هشام احمد العزعزي

نفذت منظمة "جست إيكو" اليمنية بالتعاون مع معهد امديست الأمريكي حملة مدينتي البيئية والتي استهدفت كلاً من مدينة صنعاء القديمة، وجامعة صنعاء مطلع شهر سبتمبر. و استمرت الحملة ثلاثة أسابيع تم من خلالها إدارة النفايات الصلبة لمدينة صنعاء القديمة و جامعة صنعاء عبر مفهوم الطوب البيئي.
وشارك أكثر من 100 متطوع ومتطوعة تحت شعار "معاً للعدالة البيئية" في الحملة التي تهدف إلى تعزيز مفهوم النظافة العامة لدى المواطن اليمني والإسهام في توعية المجتمع بسبل وطرق التخلص السليم من النفايات الصلبة للحد من تراكمها، إذ تعتبر مشكلة التخلص من هذه المخلفات ـ كما تشير الدراسة ـ من أكثر المشكلات البيئية المزمنة في اليمن.
هذا وقد قام المتطوعون في الحملة بتنظيف و جمع المخلفات الصلبة من الشوارع والأزقة والأرصفة لمدينة صنعاء القديمة ، كما قام المتطوعون  بتنظيف حرم جامعة صنعاء من المخلفات المتراكمة على أرجاء الجامعة.
و تعتزم المنظمة تنفيذ ورشات عمل لإنتاج صناديق للقمامة بواسطة الطوب البيئي المجمع من مخلفات المدينة ليتم توزيعها بعد ذلك ف في مختلف أرجاء و حواري العاصمة صنعاء في الأيام القليلة القادمة. وأرجع فريق حملة "مدينتي البيئية"  اختيارهم لمدينة صنعاء القديمة، للمكانة  التاريخية و السياحية التي تتبوأها المدينة  منذ الاف  السنين وقالوا انه تم اختيار جامعة صنعاء لسوء إدارة النفايات فيها من قبل الجهات المختصة و للإسهام في نشر الوعي البيئي ، لتحسين المظهر الجمالي للجامعة.
من جهتها، ثمنت ديبي سيبك، منسقة برنامج التبادل الثقافي اليمني الأمريكي، دور الحملات المجتمعية و الطوعية في ترسيخ ثقافة الوعي البيئي لدى المواطن و المجتمع اليمني.
و قالت سيبك: أن مسؤولية الحفاظ على رونق و مظهر مدينة صنعاء لا يقع على الحكومة فحسب، بل يجب على الجميع المساهمة بإبقاء الممتلكات العامة نظيفة وخالية من الملوثات.
يذكر أن معهد امديست الأمريكي في اليمن يعتبر أحد الداعمين الرئيسيين لحملة "مدينتي البيئية".
 و أوضحت ريم الجبزي، مُؤسِّسة منظمة جست إيكو أن السبب الرئيسي لتراكم النفايات يكمن في  نقص الخدمات الحكومية وعدم تواجد براميل القمامة في الشوارع بشكل كافي، كما قالت بأن قلة وعي المواطن بمخاطر النفايات واثارها يلعب دوراً كبيراً في تراكمها.

وأردفت قائلة: إن ما يفاقم من مشكلة التلوث هو تزايد السكان والزحف الحضري؛ حيث أن الخدمات والمنتجات الزراعية والصناعية تتزايد بشكل طردي مع تزايد السكان مؤدياً إلى زيادة المخلفات المنزلية والصناعية والزراعية والتي لا يوجد إلى الآن صيغة أو استراتيجية للحد منها أو لتقليل من آثارها في اليمن.

و اعتبرت الجبزي أن تراكم المخلفات في العاصمة صنعاء يمثل كارثة بيئية، الا أنه في الوقت ذاته يمكن استغلالها بشكل إيجابي لرفد الاقتصاد الوطني عن طريق إعادة إنتاج بعض المواد والمنتجات.
يشار إلى ان إعادة التدوير يعتبر من أهم الصناعات في مجال إدارة المخلفات والتي لها مردود صناعي واقتصادي للدولة من جهة ،
ومردود بيئي واجتماعي من جهة أخرى.
وأعرب ساكني مدينة صنعاء القديمة و رواد جامعة صنعاء عن شكرهم وتقديرهم للدور الذي تقوم به منظمة "جست إيكو" وحرصها على تنفيذ حملات بيئية وإسهامها في حماية البيئة.

الجدير بالذكر أن اليمن تُعاني من  تلوث البيئة ومشكلاتها، فقد شهدت البيئة تدهوراً ملحوظاً بسبب الاستخدام الجائر للموارد الطبيعية وارتفاع معدل التلوث البيئي نتيجة للتزايد السكاني.
 

Total time: 0.0578