آخر الأخبار :
آخر اسعار صرف الدولار والسعودي الاربعاء 1 ابريل 2020م "فرانس برس": عدد الوفيات في أوروبا بسبب فيروس كورونا يتخطى حاجز الـ30 ألفا هل الشاي والقهوة مضران أثناء المرض؟.. مختصة صحية تجيب ! عدد المتوفين بكورونا في الولايات المتحدة يتجاوز الـ4000 دبلوماسي أمريكي: تعتقدون أن نيويورك لديها مشكلة مع كورونا.. انتظروا سوريا ولبنان والعراق! وزير يمني يتهم قطر صراحة بدعم الحوثيين جنود في عدن فشلوا بسرقة بقالة فقدموا على رأس قوة أمنية واعتقلوا مواطنين (تفاصيل) قيادة التحالف بعدن تكشف حقيقة خبر إصابة جندي بالكورونا وتعلق عليه! طيران اليمنية تصدر بيان بشأن تعليق رحلاتها الحوثيون يدعون المواطنين للابلاغ عن اي مغتربين قدموا مؤخراً من الخارج

أخبار الساعة » السياسية » محليات

من هو الرهينة الثاني الذي لم تهتم وسائل الاعلام لمقتله في العملية الامريكية بشبوة؟

من هو الرهينة الثاني الذي لم تهتم وسائل الاعلام لمقتله في العملية الامريكية بشبوة؟

اخبار الساعة - صنعاء   | بتاريخ : 07-12-2014    | منذ: 5 سنوات مضت

 لم تهتم وسائل الإعلام المحلية والدولية كثيراً بحادثة مقتل الرهينة الجنوب افريقي، في العملية الأمريكية – اليمنية على موقع يحتجز فيه تنظيم القاعدة للرهائن، خاصة مع تسليط الضوء والأخبار على واقعة مقتل الرهينة الأمريكي.

في مايو/ أيار عام 2013، اختطف مسلحون مجهولون، الموظف الجنوب افريقي بيير كوركي وزوجته في مدينة تعز (جنوب غرب اليمن)، ولم يعرف عن مصيرهما إلا حين بدأت «مفاوضات سرية» أواخر العام ذاته.

ولم تكن الأخبار والمعلومات الأمنية قد توصلت إلى هوية الخاطفين، لكنها تحدثت حينذاك عن مطالب لهم بتعويضات مقابل أرض منحتها الدولة لمستثمر يمني أقام عليها مول تجاري كبير يعمل فيه المخطوفين الأفارقة.

وبعد أكثر من عام وصل بيير وزوجته يولاند إلى أيدي القاعدة، ولم يعرف كيف انتقل الخاطفون من تعز إلى مدينة أبين، ثم إلى شبوة (جنوب).

والاختطاف أمر شائع في اليمن، وظلت عصابات مسلحة تستغل ضعف الحكومة المركزية والاضطرابات الأمنية، لاختطاف رعايا وموظفين غربيين وتبيعهم إلى تنظيم القاعدة، الذي يطالب بفدية كبيرة مقابل إطلاق سراحهم، أو يهدد بقتلهم، وقد فعل.

وكانا الزوجان الجنوب افريقيان، يقطنان في مدينة تعز منذ بضع سنوات، وعملت الزوجة «يولاند كوركي»، لدى إحدى المنظمات الخيرية في المدينة، بينما عمل الزوج «بيير» في تدريس اللغة الإنجليزية.

وبدأت تغيب الحادثة عن تغطية وسائل الإعلام المحلية، والتمس الغموض تفاصيلها، لكن وسيطاً أعلن مطلع يناير من العام الجاري، نجاح «مفاوضات» في إطلاق سراح «يولاند»، لكن الخاطفين ظلوا يحتجزون بـ«بيير».

وأعلنت حكومة جنوب افريقيا منتصف يناير/ كانون الثاني إرسالها نائب وزير خارجيتها إبراهيم إبراهيم إلى اليمن من أجل التفاوض وإطلاق سراح الزوج المختطف، وكشف عن طلب الخاطفين وهم عناصر من تنظيم القاعدة لفدية مقدارها ثلاثة ملايين دولار، ما لم ستنفذ إعداماً بحق الرهينة.

ولم تعلن أي نتائج للمفاوضات التي جاء من أجلها الدبلوماسي الجنوب افريقي، وكشف الوسيط عن امتناع حكومة الجنوب افريقية دفع أي فدية مقابل إطلاق سراح «بيير كوركي».

ومطلع فبراير المنصرم، ظهرت زوجة كوركي في مقطع فيديو وهي محاطة بابنتها وابنها، وناشدت الخاطفين إطلاق سراح زوجها، لكن الأمر لم يجد أي استجابة، وأعلن عن مقتله اليوم السبت برصاص تنظيم القاعدة خلال عملية هدفت لتحريره والرهينة الأمريكي في محافظة شبوة.

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0921