أخبار الساعة » فنون وثقافة » ابداعات ادبية

موت العنكبوت العاشق

العنكبوت العاشق
اخبار الساعة - علي مغازي

أصابه الوهن والكسل الشديد فهو لا يقوم بتوفير السكن لحبيبته، بل ينتظر بلوغها سن الرشد ويقوم بخطبتها بعد ذلك، فإذا وافقت ـ وهي عادة توافق بلا تردد ـ تقوم هي على الفور ببناء بيت على طريقتها الخاصة وتجتهد في تزيينه وتأثيثه وإضاءته حتى تضمن وفاء خطيبها.

إنها أنثى العنكبوت؛ أول معمارية في التاريخ نجحت في تنفيذ مشاريع "الهندسة الهدمية" بمهارة فائقة أكسبتها الريادة. وقد استغلت عوامل الطبيعة؛ الماء والضوء، لتنسج بخيوطها اللزجة شبكة معقدة متداخلة، تتميز بحساسية رصد شديدة لأي حركة خارجية. إنه بيت مؤمن ذاتيا، إضافة إلى أنه يعكس منظرا سحريا يجتذب الزوار ليكونوا بعد ذلك فرائس لها.

في  ليلة الدخلة يلجأ الزوج العنكبوت  إلى إغراء زوجته العنكبوتة بالتقرب إليها من خلال افتعال الموت، بعد أن يضع في فمه "هدية الزواج" التي يمكن أن تكون ذبابة اصطادها لهذا الغرض. عندما تنقض الأنثى على هذه الفريسة السهلة في فم الزوج المستغرق في تمثيل دور الميت، يفاجئها هو بالانقضاض عليها في لمح البصر ويجردها من ملابسها.

يقوم الزوجان السعيدان بممارسة الحب على سريرهما المكلل بحبات اللؤلؤ والكريستال؛ شغل يد العروسة الرائعة.

عادة ما يجتهد ذكر العنكبوت في إبهار أنثاه بقدراته العاطفية وثقافته الجنسية الفائقة مستغلا فترة خصوبتها؛ حيث تكون عواطفها جياشة وحماسها للعشق لا نظير له، وما إن ينجح الذكر في تلقيح أنثاه حتى يحدث ما لم يكن في الحسبان؛ حيث تغادر الأنثى بيتها وتلجأ إلى مكان بعيد في جزيرة خالية؛ لا شبكات اتصال.. لا طرقات.. لا هواتف عمومية.. لا بث تلفزيوني.. لا جرائد ولا انترنيت..  ويكون زوجها في هذا الوقت  قلقا وحزينا، يتصرف كالمجنون.. يبحث عنها ليل نهار.. يسأل هنا وهناك.... يتصل بأقسام الشرطة والمستشفيات ومكاتب الخطوط الجوية، لكن بلا فائدة..

في آخر الأمر تراوده مخاوف بأن تكون جماعة إرهابية اختطفتها.. يا للمأساة حقا‏!! سيظل الزوج الذي لم ينعم بالسعادة طويلا بانتظار اتصال من عنكبوت إرهابي شرير يطالبه بفدية.

بعد فترة يستسلم الزوج للأمر الواقع، يلزم بيته؛ لا يخرج للناس ولا يستقبل أحدا ويكتفي بمشاهدة صورتها معلقة أمامه.. وقد يفكر بكتابة قصيدة حزينة، بل إنه فكر حقا وها هو يضع أولى الكلمات على صفحة بيضاء. إن العبارات لتأتيه طازجة ومكتملة وهو يدونها تباعا.

وما أن يرسم نقطة النهاية لآخر سطر في القصيدة حتى تكون الزوجة في جزيرتها البعيدة تحط بيضتها الأخيرة. ينام الزوج الوحيد ويستغرق في حلم بأن زوجته ستعود ويسعد بلقائها وهو لا يدري بأنها بالفعل في طريقها إلى البيت. إنها عائدة الآن مسرعة الخطى.

في لحظة هي أشبه ما يكون بقصة غير واقعية، يسمع الزوج رنين جرس الباب في الحلم فيقوم من فراشه ويفتح...

يا للمفاجأة... ‏!! إن حبيبته أمامه بكامل أنوثتها وجمالها... هل هو في حلم...؟

لا أهمية للإجابة. إن زمن المأساة قد ولى ويندفع إليها ويأخذها في حضنه ويحملها إلى الداخل؛ سيل من القبلات والدموع

والآهات الملتهبة.

-         أنا أحبكِ إلى درجة الموت..

-         وأنا أيضا أحبك إلى درجة أنني أريدك أن تموت..

وتنقض الحبيبة على حبيبها وتقتله لأنه أثناء ممارسته الحب معها ترك جسما غريبا منه داخل رحمها ليقطع الطريق على المعجبين الآخرين من منافسيه ويضمن وجود ذرية خالصة من صلبه لا تختلط بـ"‏أنساب‏"‏ غيره، وهذا ما اعتبرته خديعة لا يمكن نسيانها.

بقلم: علي مغازي - شاعر وكاتب صحفي

Total time: 0.2117