آخر الأخبار :
مصر تستعد لافتتاح عاصمة جديدة بحجم دولة سنغافورة في قلب الصحراء الشرقية (صور) حريق هائل يخلف سُحبًا داكنة في سماء العاصمة المصرية هل تقتل طفلك من أجل صورة غبية؟ (فيديو) تعرف على أفضل مشروب يمكن تضمينه في نظامك الغذائي لخفض الكوليسترول "الضار" زوج ينشر صورا من غرفة النوم بالسوشيال.. والزوجة تروى التفاصيل صينية تصيب 71 شخصا بفيروس كورونا عن غير قصد وبطريقة غريبة للغاية صور القمر الاصطناعي تثيرُ "شكوك" ملء سد النهضة الإثيوبي الحوثيون يقصفون مأرب بصاروخ باليستي وسماع دوي انفجار هز المدينة آخر اسعار صرف الدولار والسعودي امام الريال اليمني الثلاثاء 14 يوليو 2020م بشرى سارة .. صدور توجيهات جديدة بصنعاء بعودة الحياة الطبيعية تحت هذا الشرط !

أخبار الساعة » السياسية » اليمن

نائب رئيس الجمهورية يرفض نقل الحوار اليمني إلى أوروبا

نائب رئيس الجمهورية يرفض نقل الحوار اليمني إلى أوروبا

اخبار الساعة - صنعاء   | بتاريخ : 27-04-2015    | منذ: 5 سنوات مضت
رفض نائب الرئيس اليمني، رئيس الحكومة التي تتخذ من الرياض مقراً لها، خالد بحاح، التجاوب مع مقترح أوروبي لاستضافة الحوار اليمني في إحدى العواصم الأوروبية، كان يمكن أن تكون إما جنيف أو أوسلو أو برلين، بحسب معلومات “العربي الجديد” من مصادر يمنية وأوروبية متطابقة. رفض اعتبره أصحاب الدعوة تعبيراً عن موقف سعودي بالإصرار على أن تكون الرياض مكاناً للحوار تطبيقاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2216 الذي ورد فيه ذكر العاصمة السعودية في سياق حث القوى السياسية اليمنية بالعودة إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة.
 
وكشفت مصادر حزبية يمنية أن معظم الأحزاب اليمنية من جانبها وبعض منظمات المجتمع اليمني، أبدت موافقتها من حيث المبدأ على المشاركة في حوار يشارك في الترتيب له الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة بتمويل ألماني ـ نرويجي مشترك وتشجيع أميركي. ووفقاً للمعلومات التي استقتها “العربي الجديد” من أطراف منخرطة في مساعي استئناف الحوار، فإن عاصمتين أوروبيتين على الأقل هما برلين وأوسلو، إلى جانب مدينة جنيف السويسرية، من المدن المطروحة مكاناً للحوار. وأكدت المصادر اليمنية أنها تلقت اتصالات أولية من جهات أوروبية حكومية وغير حكومية لبحث مدى استعداد الأحزاب اليمنية، من بينها الحوثيون، للحضور.
 
وتتمتع برلين بقناة تواصل سياسية قوية مع الحركة الحوثية في اليمن من خلال شقيق قائد الحركة، النائب يحيى الحوثي، الذي أقام في ألمانيا طوال سنوات المنفى أثناء حروب صعدة، ويقال إن له استثمارات وممتلكات حصل عليها من مصادر غير معروفة عقب زيارات علنية قام بها لليبيا في عهد العقيد معمر القذافي، وللعراق في عهد نوري المالكي. أما أوسلو، فقد استضافت كعادتها، مشاورات سرية قادها رئيس وزراء نرويجي سابق، بحسب مسؤول أممي تحدث لـ”العربي الجديد”.
 
وأكد المسؤول الدولي نفسه أن المنظمة الدولية على علم بالجهود الأوروبية من خلال نقاشات جس النبض الجاري، لكنها لم تتلقّ حتى الآن طلباً رسمياً للمشاركة في تلك الجهود التي قال إنها موازية لجهود “صامتة” أخرى تقودها سلطنة عمان، لكن السلطنة لم تطرح عاصمتها مسقط بديلاً للرياض كمكان للحوار، بل على العكس من ذلك فإن القيادة السياسية العمانية رغم رغبتها في التوفيق بين اليمنيين، إلا أنها لا تحبّذ استضافة الحوار اليمني، وتريد له أن ينجح أو يفشل خارج أراضي السلطنة.
 
وفي مؤشر على أن القيادة السعودية فقدت تماماً ثقتها في طروحات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، فإنها قررت استئناف الغارات الجوية على مليشيات صالح والحوثي بمجرد اتضاح التقاعس في تنفيذ شروط الحل من جانبهما، حيث يتضمن الحل السياسي اليمني خروج صالح وأنجاله نهائياً من العمل السياسي ومن اليمن، وهو إجراء لم يف به صالح بعد، رغم أنه ورد كاقتراح باسمه عن طريق مبعوثه للخارج وزير خارجيته السابق أبو بكر القربي. أما بالنسبة للحوثيين، فإن شروط الحلّ كانت تحتم عليهم الإيفاء أولا بإيقاف إطلاق النار على خصومهم، بمجرد إيقاف الغارات الجوية على عناصرهم، ثم البدء بالانسحاب من مدينة عدن الجنوبية كمقدمة لانسحاب لاحق من المدن اليمنية كافة.
 
وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن صالح أبدى في البداية استعداده للخروج إلى سلطنة عمان، لكن يبدو أنه كان على معرفة مسبقة بعدم رغبة العمانيين باستقباله. ونفت مصادر “العربي الجديد” أن تكون إثيوبيا قد رفضت استقبال صالح، موضحة أن أديس أبابا اعترضت فقط على وجود قائمة طويلة من أعضاء حاشية صالح وحرسه ومرافقيه كان يريد أن يصطحبهم معه إلى إثيوبيا بأسلحتهم، وهو ما لم توافق عليه السلطات الإثيوبية. وتؤكد مصادر “العربي الجديد” بأن إثيوبيا هي مكان هيأ الرئيس اليمني المخلوع نفسه للعيش فيه.
 
وكان الرئيس اليمني كان قد تحدى المجتمع الدولي قبل أسابيع وأعلن في صفحته الشخصية على فيسبوك، بأن أولئك الذين يطلبون منه الخروج من بلاده “لم تلدهم أمهاتهم بعد”، لكنه قرر قبل يومين التمهيد لتراجعه عن هذا التحدي، بالكشف غير المباشر عن بعض أسرار الحل السياسي الذي يجري التفاوض بشأنه في الخفاء، مقدماً بعض بنود الحل على هيئة مبادرة سياسية كأنها صادرة منه هو. وذكر الرئيس اليمني المخلوع في مبادرته المفترضة، مدينة جنيف السويسرية كمكان لحوار “يمني سعودي” تحت رعاية الأمم المتحدة. ونشر الرئيس اليمني المخلوع البنود الكاملة لمبادرته في موقعه الشخصي على الانترنت في 24 من الشهر الحالي على هيئة “دعوة إلى كل اليمنيين للتصالح والتسامح والعودة إلى حوار يمني يمني”.
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0923