آخر الأخبار :
شخص يعود إلى بيته بعد ساعات من دفنه.. تعرف على تفاصيل القصة الغربية كشف عن معالجات جذرية لأحداث عدن والجنوب.. إليكم النص الكامل لكلمة الرئيس عبدربه منصور هادي بمناسبة عيد الـ 14 من اكتوبر آخر اسعار صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن مساء الأحد 13 اكتوبر 2019م العثور على جثة ضابط كبير في الحزام الأمني مقتولًا بعدة طلقات نارية في رأسه شرق عدن صحفي يروي قصة موقف جمع علي ناصر محمد وعلي عبدالله صالح بصنعاء.. وحكاية الجراد ! سقطت فيه قيادات حوثية كبيرة من العيار الثقيل بينهم «الحوثي».. الجيش يكشف تفاصيل استدراج الحوثيين إلى كمين قاتل بصعدة موقع جنوبي يقع في سقطة إعلامية كبيرة بشأن العمالقة والعميد طارق صالح (صورة) الحوثيون يكشفون اسم وصورة القائد العسكري الكبير بقوات الشرعية الذي انشق ووصل إلى صنعاء رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان من طهران: لا نريد حربا بين السعودية وإيران الصوفي يكشف مصير مغتصب فتاة تهامة من منتسبي حراس الجمهورية (صورة)

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » من هنا وهناك

بيانه يشبه شفرة دافنشي: يسعى للعظمة على ظهر التصدي للإسلام، جزار النرويج أجرى عملية جراحية تجميلية ليبدو نازياً آريًا نقياً

بيانه يشبه شفرة دافنشي: يسعى للعظمة على ظهر التصدي للإسلام، جزار النرويج أجرى عملية جراحية تجميلية ليبدو نازياً آريًا نقياً

اخبار الساعة - صلاح أحمد من لندن    | بتاريخ : 01-08-2011    | منذ: 8 سنوات مضت

أنديرس برييفيك، اليميني المتطرف الواقف وراء أسوأ مجزرة في تاريخ النروج الحديث، أجرى عملية جراحية تجميلية في الولايات المتحدة حتى يبدو بهئة الآري النازي النقي، وفقا لمصادر استخباراتية نروجية.

ونقلت صحيفة «تايمز» البريطانية عن جان كريستيانسن، مديرة الاستخبارات النروجية الداخلية «بي إس تي» قولها وهي تعرض صورته: «النروجيون لا يملكون هذه السحنة بشكل طبيعي. لا بد أن برييفيك أجرى عملية جراحية تجميلية ليكتسب ما يسمى الملامح الآرية «الكلاسيكية». لو انه عاش في زمن هتلر لوضع النازيون صورته على ملصق دعائي». ويعتيقد أنه أجرى في عمليته الجراحية تعديلات على ذقنه وأنفه وجبينه حتى يكتسب ذلك المظهر.

ويعتقد خبراء الأمن إن برييفيك (32 عاما) أراد للبيان الذي كتبه في 1500 صفحة للإنترنت ويظهره وهو يعد لهجماته الإرهابية المزدوجة، أن يكون مشبعا بالألغاز والغموض على غرار رواية «شيفرة دا فينشي» للأميركي دان براون، باعتبار أن هذا سضمن له البقاء تحت بقعة الضوء ربما لسنوات وسنوات.

ومن ضمن ما يقوله برييفيك في بيانه أنه جُنّد في جمعية سرية لـ«فرسان المعبد» (الذين يرد ذكرهم بكثرة في رواية دان براون) في لندن العام 2002 من أجل محاربة الإسلام. وقد أثار هذا الأمر شيئا من الارتباك وسط المراقبين والدراما في الإعلام البريطاني. لكن مصادر الاستخبارات النروجية تقول إن برييفيك «طعّم» بيانه بالكثير من الأكاذيب سعيا منه لإثارة الفضول وسط أصحاب نظرية المؤامرة.

وقالت مصادر التحقيق مع القاتل الجماعي إنه لا يزال غارقا في وهم العظمة بحيث لم يبد أي نوع من العاطفة عندما أطلع على أنه قتل 8 أشخاص في مركز اوسلو و69 آخرين في جزيرة يوتويا في 22 يوليو / حزيران الماضي. وكشفت الشرطة أيضا أنه كان ينوي مهاجمة أهداف أخرى منها أحد القصور الملكية والقيادة العامة لحزب العمل الحاكم.

وورد في بيانه أيضا أن بوسعه أن يدخل قاعة مؤتمر الحزب السنوي متنكرا في زي رجل مطافئ وأن يستخدم قاذفة لهب لإحراق المندوبين عن آخرهم. كما تحدث عن إرسال مادة الأنثراكس القاتلة (الجمرة الحبيثة) الى ساسة النروج والاتحاد الأوروبي الذين يتبنون التعددية العرقية ويسمحون بالتالي بانتشار المد الإسلامي الى النروج وبقية أوروبا الغربية. بل أنه شرح كيفية الحصول على هذه المادة ودسها في خطاب موجه، مثلا، الى رئيس اللجنة الأوروبية، خوزيه مانويل باروسو.
وقال برييفيك أيضا إن بريطانيا إحدى الدول الأوروبية التي تقف على جبهة الخطر (الإسلامي) بسبب سياستها الليبرالية المتراخية إزاء المهاجرين. ويذكر أن السلطات البريطانية كثفت الحراسة في محطاتها النووية للطاقة ومنصاتها النفطية في بحر الشمال لأنها وردت في بيان برييفيك كأهداف محتملة.

 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1555