آخر الأخبار :
عاجل: شركة النفط تعلن عن بشارة مفرحة للمواطنين بصنعاء (تفاصيلها) مسلحون يقتحون مستشفى الثورة بتعز ويصفون أحد الجرحى واندلاع اشتباكات (صورة) شاهد انسحاب القوات الإماراتية من قاعدة العند (فيديو) مقتل 20 حوثي في شارع الخمسين بمدينة الحديدة بنيران صديقة (تفاصيل ما حدث!) إعلان هام صادر من البنك المركزي إلى جميع المواطنين سطو مسلح .. اللص قبّل رأس عجوز وطمأنها: "لا أريد مالك يا سيدتي" (فيديو) الحوثيون يفرجون عن متهمين بتفجير جامع النهدين بالرئاسة إليكم اسعار صرف الدولار والسعودي مساء الجمعة 18 اكتوبر 2019م بصنعاء وعدن ناطق المقاومة الوطنية: الافراج عن المتهمين بتفجير دار الرئاسة جريمة كبرى ناشط: ريموت الانتقالي والمؤتمر والإصلاح بيد الحوثي

أخبار الساعة » كتابات ومنوعات » اقلام وكتابات

الأموال لا تشتري الضمائر ولا الاوطان ..!

الأموال لا تشتري الضمائر ولا الاوطان ..!

اخبار الساعة - عبدالله_المغربي   | بتاريخ : 19-05-2016    | منذ: 3 سنوات مضت
.منذ قيام ثورة الـ ٢٦ من سبتمبر وجارة السوء وملوكها الغجر وأمرائها الفجار يُحيكون شباك الشر لليمن وخيوط المؤامرات لشعب سبأ واحفاد حمير ..
.
توحدت البلاد بعد لقاءات ومشاورات مروراً بعددٍ من المحطات التاريخية التي تضاف الى سجل كل من شارك فيها بانه واحدٌ من محققي وحدة شعب طالما ظن المستعمرون انه قُسِم واعتقد البغاة الحاكمون انه استسلم ..
.
تحققت وحدة الشطرين على الرغم من دفع جارة الشرور بالمأجورين والمأزومين لافشال تلك المحطة المفصلية في تاريخ الجمهورية اليمنية ، فكانت انتكاسة تضاف الى سجل الانتكاسات لها في اليمن .
.
ومع مرور الأشهر والايام على الوحدة سعت المملكة الى اغراء رئيس الجمهورية حينها المشير علي عبدالله صالح بوعودٍ وطرحت له حق وضع الشروط وارسلت اليه الوفود تلو الوفود - ليس لشيء يمكن ان يتخيله احد ولكنه بهدف شراء ارضٍ في تراب هذا البلد ..
.
في العام ١٩٩٢م طلبت شقيقة اليمن في الحد الشمالي من رئيس الجمهورية الموحدة ان تُمنح المملكة قطعة ارض بعرض أربعة كيلو متر ممتدة من السعودية الى بحر المكلا لتمر انابيب النفط على ان تكون لها حق التملك والحماية للأنبوب وتكن قطعة الارض تلك بديلاً عن مضيق هرمز الإيراني ..
.
مبالغ مغرية وعروضٌ استثمارية ضخمة ووعودٌ بفوائد وعوائد شخصية ستُمنح للرئيس صالح ان قبل التوقيع بمنحهم قطعة الارض التي ستقسم المحافظة حين يمر الانبوب في منتصف حضرموت ..
.
لم يمنح الرئيس صالح الوقت لذلك الوفد ان يكمل ما بجعبته والتبريرات لما كان يقصد في طلبه .. حُسم الامر ورُفضت العروض ورأى الوافدون في ذلك الوفد سخط الرئيس من طلبهم الرخيص وأدرك الفطناء فيهم ان الآباء لا يفرطون في الأبناء وان العظماء لا تهمهم الأموال وان اصحاب الهامات الشامخة لا يمكن لهم ان يحنوا رؤوسهم إلا لخالقهم .. فعادوا الى أميرهم والتقوا بملكهم ليُخبروه ان في اليمن رئيسٌ مُئتمن وقائد وطن وولي شعب لا يمكن لأحدٍ انتزاع ما يملك او مُساومته لإخذ ما بيده ..
.
رفض الصالح عرض الجيران الطالحين وعلمهم من بعد ان أقنعهم ان المال لا يمنح الكرامة وان النفط لا يُعطي الشموخ وان الاوطان لا تُباع وان الارض مُنحت لنا من اجل الذود عنها والكفاح ..
.
ولان قُريشاً لم يؤمنوا وظل المنافقون والكفرة مُقربون منهم فما زال ملوكها اليوم يودون إلا ما يودون ويعرضون ما كانوا له على الرئيس صالح عارضون .. 
.
أموال مُغريات ووعودٌ مُفيدات لمن يقطن اليوم في احدى فنادق بلدهم ليمنحهم ما كانوا به يحلمون وظلوا من اجل الحصول عليه خلف الصالح يلهثون ..
.
وفي زحمة الايام وهفوة الزمان وجدوا ضالتهم التي ما فتئوا في البحث عنها حتى وجدوها - ضالتهم العمياء وعجوزهم الشمطاء مؤيدهم في عدوانهم والفار ممن اختاروه ولمنصب الرئاسة رشحوه ..
.
ظلت الكثير من الدول العظمى تركض وراء صالح ليمنحها حق انشاء غرفة عمليات عسكرية في منطقة مآ يمنية وكم وكم لهث من الملوك الغَاوِين والامراء الشياطين راجين وطالبين ليُمنحوا الحق في البعض من ارض اليمانيين .. لكنهم رغم المحاولات والطيب واللين ما وصلوا الى بلدانهم إلاّ وبإيديهم يحملون خُفي حُنين ..
.
واليوم وجد الرعاة ما كانوا يتمنون وحظت الدويلات الركاك على غنائم سمان فجزيرة السحر والبقعة المبتهجة دوماً بما بها وبمن يسكن فيها أصبحت اليوم مرتعاً لبضعة إماراتيين والمملكة تسعى للحصول على ما تضمن به الحفاظ والسيطرة والحماية وحق التمليك لها في أنبوبها النفطي الزاعمة عمله وتنفيذه بتوقيع الخائن المُهآن والفاقد للأمان الفار من بلد الايمان ..
.
ليعي الاشقاء الأعداء والاصدقاء الخصماء ان اليمن بلاد الحميريين وان القران الكريم خصنا بالذكر نحن اليمانيين .. وليتيقنوا ان الايام دول وان الاغتصاب مُحرم وان كل بطاشٍ مهزوم وإن طال صبر الخالق على ما يفعلون فصبر المخلوق لن يدوم وليدركوا ان اليمانيون سيُقاتلون فيقتِلون ويستشهدون 
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام


تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.1668