آخر الأخبار :
وزير الخارجية الامريكي ينشر خريطة تداعيات انفجار السفينة "صافر" في البحر الأحمر مصادر مصرفية تكشف عن مفاجئة في اسعار الصرف بصنعاء هذا ما ظهر قبل مغرب شمس اليوم في سماء السعودية (صورة) اليمن: تسجيل (21) حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا و(3) وفيات وفاة امرأة بسبب لحسة من قطة ! الحوثيو يطلقون صاروخ باليستي على مدينة مأرب سقط على أحد الاحياء السكنية ! تصريح جديد لمحافظ شبوة محمد صالح بن عديو واشنطن تعلن انسحابها رسميا من منظمة الصحة العالمية نجاة عبدالعزيز جباري من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة في مأرب (تفاصيل) آخر اسعار ارتفاع صرف الدولار والريال السعودي بصنعاء وعدن الاربعاء 8 يوليو 2020م

أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » اقلام وكتابات

بئس ثورة تستمر 48 عاماً: وقف الاحتفال بثورتي سبتمبر واكتوبر

بئس ثورة تستمر 48 عاماً: وقف الاحتفال بثورتي سبتمبر واكتوبر

اخبار الساعة - محسن محمد ابوبكر بن فريد   | بتاريخ : 13-10-2011    | منذ: 9 سنوات مضت

في ظل ثورة شبابية سلمية مُبهرة تهز أركان نظام فاسد مُفسد منذ أكثر من 9 أشهر، وسبقها حراك سلمي رائد في الجنوب منذ أكثر من أربع سنوات، تحتفل بلادنا غداً بالعيد الـ 48 لثورة اكتوبر، وبالأمس تم الاحتفال بالعيد الـ 49 لثورة سبتمبر.

التعريف البسيط للثورة، أي ثورة، انها أداة التغيير الشامل والجذري (إلى الأفضل) لأحوال ونظام أي مجتمع تقوم فيه تلك الثورة..

وعـليه ..

أعتقد انه قد آن الأوان اليوم أن نقف بصدق وصراحة وأمانة، أمام ما أحدثته الثورتان بعيداً عن الزيف وخداع النفس، وحفلات الزار التي تتم عند الحديث حول ثورتي سبتمبر واكتوبر، طوال العقود الخمسة الماضية، عندما تحل الذكرى السنوية للثورتين.

اعلم مسبقاً ان هناك سهاما كثيرة ستوجه إلي عند التعرض لهذا "التابو"، الذي لا يمكن الاقتراب منه، أو الحديث عنه إلا بالتبجيل والتهليل والتقديس، وليس بالتحليل والتقييم العلمي والموضوعي.

إذا كانت الثورة، أي ثورة، تهدف إلى نقل المجتمع من حال إلى حال. من حال الضعف إلى القوة. ومن العبودية إلى الحرية. ومن الظلم إلى العدل.... الخ .. الخ.

فماذا فعلت بنا ثورتا وثوار سبتمبر واكتوبر في العقود الخمسة الماضية، في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والثقافية.. وفي التعليم والصحة والفنون والآداب والرياضة والتنمية؟

ماهي حصيلة خمسة عقود في تاريخ اليمن الحديث ؟

هل هناك امكانية لرصد أي انجاز..؟

يكفي القاء نظرة عامة على الحالة البائسة التي وصل إليها وطننا اليوم على كل الأصعدة لنعرف حصاد العقود الثورية الخمسة المنصرمة.

هل هناك فشل وخيبة أكثر من أن يتزاحم ويتنافس اطفالنا ونساؤنا وشيوخنا لـ "الشحاته" على نواصي شوارعنا المهتريئة، وشوارع دول الجوار، بعد خمسة عقود من ثورتي سبتمبر واكتوبر ؟.

اذا كانت هذه هي حصيلة خمسة عقود من حكم الثورتين وثوارها..

فعلى ماذا نحتفل ونشترح ونبتهج؟؟

هل نحتفل بخيبتنا وبؤسنا وشقائنا؟

في البلدان المدنية الحضارية يأتي الزعيم، أو الحزب، ويدير البلاد لمدة أربع سنوات أو ثمان كحد أقصى ثم يغادر المسرح السياسي (بعد انجازات حقيقية أنجزها.. تسجل له في التاريخ الوطني لذلك البلد).

وتجربة ماليزيا وسنغافورة واردوغان تركيا خير دليل على ما نشير إليه.

هذه بلدان يحق لأهلها ان يحتفلوا فيها ويبتهجوا ويرقصوا.

أما نحن..

فبماذا نحتفل ..؟

إن اي تقييم حقيقي موضوعي لثورتي سبتمبر واكتوبر سيخلص إلى ان كلتا الثورتين قد فشلتا فشلاً ذريعاً في تغيير اليمن ونقله إلى عهد جديد من التقدم والرخاء والتنمية والاستقرار.

ولـذا ..

فأنا اقترح أن نوقف الاحتفالات، من الآن وصاعداً، بعيدي سبتمبر واكتوبر، ونحتفل بدلاً عن ذلك بتاريخ بدء الحراك السلمي في الجنوب من جانب، والثورة الشبابية السلمية في عموم الوطن من جانب آخر.

هذا هو التاريخ الجديد الصحيح لثورة حقيقية في بلادنا..

تؤسس لعهد جديد من الحرية والعدل والتنمية والرخاء.

أما ما قبل ذلك فهو الفشل بعينة

وهو قبض الريح

وبئس ثورة تستمر خمسة عقود من الزمن .

 

اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0893