أخبار الساعة » دراسات ومتابعات » دراسات وتقارير

أورويوغوسلافيا

اخبار الساعة - عباس عواد موسى
 
 
أورويوغوسلافيا 
عباس عواد موسى
أورويوغوسلافيا
تحت عنوان " أهلاً بكم في أورو يوغوسلافيا " صدرت الطبعة الأوروبية لمجلة " بوليتيكيو " الأمريكية . لتقارن بين أزمة الإتحاد الأوروبي الحالية والأزمة التي أبادت يوغوسلافيا .
ورغم إن الموضوع تم التطرق له سابقاً من قبل العديدين من الخبراء والمحللين والمراقبين والمتابعين .
فقد دعت وزيرة خارجية الإتحاد الأوروبي " فيديريكا موغيريني " بلدان غرب البلقان وهي بوابة الجنوب الشرقي للإتحاد الأوروبي لتقليل حدة التوتر بينها . وهذا القول الذي صدر في نيويورك عقب لقائها وزراء خارجية عدد من هذه البلدان يشير إلى حجم الخطر القادم للقارة الأوروبية التي تنتظرها حرباً كبرى .
أورويوغوسلافيا
ويرى الخبراء إن لخروج بريطانيا من الإتحاد وبزوغ تيارات سياسية متناقضة في عموم بلدانه يؤكد سوء طالع ينتظره .
وأكد هؤلاء إن الإنقسام الحاد بين القسمين الشمالي بزعامة ألمانيا والجنوبي بقيادة فرنسا عمّق الأزمة في ظل انقسامات سياسية وانهيار إقتصادي يرفض التوقف ويتصاعد .
وتتهم بلدان " أليونان , فرنسا , إيطاليا , مالطا , قبرص , إسبانيا والبرتغال " ألمانيا بإهمال وضعية الإتحاد قبل وبعد الخروج البريطاني منه . بل ويعتبرنها إنها سبب معاناتهم الإقتصادية .
وهنالك بلدان وسط أوروبا التي ترفض أوامر وتوجهات برلين بشأن قضية اللاجئين .
أورويوغوسلافيا
وكان مدير عام مركز برلين للسياسات العامة العالمية " تورستن بينر " قد صرح إن مسائل الإنقسام الأوروبي أكبر بكثير من النقاط التي تتفق بلدان مشروع الإتحاد عليها .
وتعتبر التشيك وسلوفاكيا والمجر وبولندا هي أكثر بلدان الإتحاد عداءاً للمسلمين ويبرز خلافها مع البلدان الأخرى كذلك في طبيعة العلاقة مع روسيا .
مما سبق يتبين بوضوح إن مآل التشرذم هو مستقبل أوروبا التي توشك عملتها اليورو على الإنهيار لينهارون جميعا .
 
المصدر : تلفاز الشاشة المقدونية

Total time: 0.115