آخر الأخبار :
المملكة ارتفاع حالات الاصابة بكورونا إلى 327 حالة تسجيل 300 حالة اصابة بالكورونا في الإمارات بيان هام صادر عن قيادة مقاومة آل حميقان في البيضاء حول احداث امس تسجيل اكثر من 800 وفاة جديدة بفيروس كورونا في مستشفيات إنجلترا هولندا: 969 إصابة جديدة بكورونا و147 وفاة الريال اليمني يتعرض لانتكاسات جديدة امام الدولار.. (اسعار الصرف الاربعاء 8 ابريل 2020م) الحسني: استكمال تحرير البيضاء تأمين للمحافظات المحررة وفتح طريق جديدة لصنعاء اندلاع معركة في حيس بالحديدة بين الحوثيين والقوات المشتركة عيدروس الزبيدي يبعث برسالة إلى الرئيس هادي (نصها) وفاة 2 باحتراق سيارة في جبل العود بعد هرولتها (صورة)

أخبار الساعة » السياسية » عربية

قصة بطولية .. لمصاب حمل زميله على ظهره وحارب لإنهاء مهتهِ القتالية

قصة بطولية .. لمصاب حمل زميله على ظهره وحارب لإنهاء مهتهِ القتالية

اخبار الساعة - وكالات   | بتاريخ : 20-11-2016    | منذ: 3 سنوات مضت
 روى النقيب عامر الرميح حكاية البطولة التي سطرها وزملاؤه خلال مهمة قتالية ، حيث أصر زميله حمدان الحمدان المصاب سابقًا على أن يحمله على ظهره أكثر من ربع ساعة ليكمل الجميع مهمتهم بنجاح.
 
 وفقد الرميح قدمه اليمنى في انفجار لغم خلال مهمة انتشال جثمان شهيد في نقطة الخوبة بجازان.
 
وقال النقيب: نقلت إلى مستشفى الخوبة، وحين وصلت إليه مع زميلي كنا بلا بعض أطرافنا، وهناك تابعنا قصصا مدهشة للبطولة، فقد شاهدت جنديا من حرس الحدود انفجر فيه لغم وبترت قدماه معا، يبتسم ويتشهد، ويقول «الحمد لله في ميدان الشرف والدفاع عن الدين وعن الوطن..
 
وأصيب النقيب عامر الرميح في الخوبة بجازان، وهو يروي قصة إصابته، وقصة المهمة التي كان يؤديها عند الإصابة، فيقول: "كنا 12 شخصا، وقد كلفنا بمهمة إعادة جثة أحد الشهداء..
 
ويكمل النقيب رميح قصته  لـ "الوطن" كنا ثلاثة أشخاص نحمل جثمان الشهيد، وكنت في الوسط بين اثنين من الزملاء، وفجأة انفجر لغم برفيقنا الذي في المقدمة فأسقطه وبتر ساقه، وتوقفنا فورا تجنبا لخطر الاستمرار، ثم قررت التحرك بخطوات معينة ومدروسة، وكان أمامي حجر، وحين وضعت قدمي على طرفه انفجر لغم آخر كان مزروعا بين الحجر والتربة، فأصاب إحدى قدمي وساقي، كما أصاب أطراف القدم الأخرى بشظايا، كما أصاب كلتا يدي.
 
ويضيف: وفور استيعابي للصدمة، حرصت على إبلاغ بقية زملائي أنني بخير خشية أن يحاولوا التقدم نحوي، خصوصا أنني قرأت فيهم الحماسة لفعل ذلك، وبدأنا البحث عن خطة بديلة للخروج من المأزق، وعندئذ جاء أحد الزملاء وسحبني من موضعي، فيما كنا نفكر في كيفية مواصلة المهمة، خصوصا أننا كنا سنأتي بجثمان شهيد، فإذا بنا نضطر لجلبه مع جريحين أحدهما زميلي عطالله الذي بترت ساقه والآخر أنا، وهنا ظهر معدن الرجال الحقيق وقوة حماستهم، فقال الزميل حمد الحمدان، وهو مصاب بطلق ناري: سأحملك يا عامر على أكتافي.
 
وتابع: حاولت الرفض، لكنه بادر إلى حملي واستمر في ذلك أكثر من ربع الساعة، علما بأنه كانت لديه استراحة مرضية بعد تعرضه لطلق ناري، لكنه عاد للعمل رافضا الإجازة فداء للوطن..
 
واستكمل : حملني الحمدان على ظهره قرابة ربع الساعة متجها بي نحو بقية زملائنا، وحينئذ شعرت بالحرج، وطلبت أن ينزلني من على ظهره لأنني تعبت، لكنني في الحقيقة كنت أريد له أن يرتاح، إلا أنه رفض وأكمل المهمة حتى أوصلني إلى الموقع المحدد.
 
ويواصل النقيب الرميح حكايته، فيقول:نقلت إلى مستشفى الخوبة، وحين وصلته مع زميلي كنا بلا بعض أطرافنا، وهناك تابعنا قصصا مدهشة جديدة للبطولة، فقد شاهدت جنديا من حرس الحدود انفجر فيه لغم فيه وبترت قدماه معا، يبتسم ويتشهد، ويقول "الحمد لله في ميدان الشرف والدفاع عن الدين وعن الوطن".
 
ويكمل "بترت قدمي اليمنى، ولم تؤثر كثيرا على مسيرة حياتي، فأن أقوم بواجباتي، لكن ألمي الوحيد هو أنني لم أعد قادرا على التواجد على الحد الجنوبي لحماية الحدود. أتمنى العودة اليوم قبل غد، فأنا أعمل في القوات الخاصة المظلية، وأعتقد أنني مع كل ما فعلته لم أقدم بعد ما يستحقه الوطن مني".
 
ويتابع "أمر الله هو النافذ، وغيرتنا على حدودنا تأتي من الله سبحانه لأننا على حق، ولأن هدفنا رفع راية التوحيد، حتى أولئك الذين يمرون بتجاربهم الأولى على الحدود، والذين قد يخالطهم بعض الخوف في البدايات، نجدهم بمجرد الانخراط في المعارك أول المبادرين، متحلين بالقوة والبأس والهمة الكبيرة.. هناك البعض من الجنود تكون لديهم فترة راحة، لكنهم بدل التمتع بها، وبعد أن يحصل عليها، يقضيها بجوارنا مرتديا بدلته العسكرية، ويبقى على أهبة الاستعداد للسهر على الحدود وحمايتها".
اشترك معنا في قناة أخبار الساعة على تليجرام



تعليقك على الخبر عبر فيسبوك

اقرأ ايضا :

Total time: 0.0837